EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2009

حوّلت تأخرها إلى فوز بنتيجة 3-2 السعودية تخطف الإمارات بـ"رأس" الهزازي

انتعاش آمال "الأخضر" في التأهل للمونديال

انتعاش آمال "الأخضر" في التأهل للمونديال

تألق نايف الهزازي -مهاجم السعودية- بشكل لافت للنظر ليقود منتخب بلاده إلى تحويل تأخره أمام الإمارات إلى فوز مثير بنتيجة 3-2 في الدقائق الأخيرة على استاد الملك الفهد بالرياض يوم الأربعاء.

  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2009

حوّلت تأخرها إلى فوز بنتيجة 3-2 السعودية تخطف الإمارات بـ"رأس" الهزازي

تألق نايف الهزازي -مهاجم السعودية- بشكل لافت للنظر ليقود منتخب بلاده إلى تحويل تأخره أمام الإمارات إلى فوز مثير بنتيجة 3-2 في الدقائق الأخيرة على استاد الملك الفهد بالرياض يوم الأربعاء.

وأثبت الهزازي مجددا أنه الورقة الرابحة لـ"الأخضر" بعدما حافظ على أحلام بلاده في الظهور في كأس العالم 2010 بعدما ارتفع رصيد السعودية إلى 10 نقاط في المركز الثالث بالمجموعة الثانية بفارق الأهداف عن كوريا الشمالية، ومتأخرا بفارق نقطة عن منتخب كوريا الجنوبية المتصدر.

وبدا وكأن الهزازي يواجه منتخب الإمارات بمفرده، فصنع ركلة جزاء، ثم تسبب في تسجيل أحد لاعبي الإمارات هدفا في مرماه، قبل أن يحرز هدف الفوز بنفسه في الدقيقة الـ83 بضربة رأس عقب ارتقاء عال.

كاد منتخب الإمارات أن يتقدم في الدقيقة الأولى بعد كرة عرضية من إسماعيل مطر، لكن وليد عبد الله حارس السعودية حول الكرة إلى ركلة ركنية.

ولم تمر دقيقتان حتى احتسب الحكم ركلة جزاء اعترض عليها لاعبو الإمارات كثيرا، بدعوى ادعاء الهزازي تعرضه لخطأ، لكن الحكم اعتبر قيام محمد فايز بخطأ.

ونجح عبده عطيف في تسجيل هدف التقدم لمنتخب السعودية في الدقيقة الرابعة.

وسيطر أصحاب الأرض على الكرة بعد الهدف، ولكن بدا وجود ثقة زائدة في صفوف الفريق بالاطمئنان إلى أن الفوز سيأتي دون عناء كبير.

لكن مطر مرر كرة عرضية قبل نهائي الشوط الأول بست دقائق ليحولها محمد الشحي بضربة رأس إلى داخل الشباك مدركا التعادل في مفاجأة كبيرة.

ولم تكن الجماهير الغفيرة -التي بلغ عددها نحو 65 ألف متفرج- استقبلت صاعقة هدف التعادل، حتى أطلق مطر صاروخا من مدى بعيد للغاية استقر داخل شباك السعودية، لتتقدم الإمارات 2-1 مع نهاية الشوط.

وكان منتخب السعودية مطالبا في الشوط الثاني بتحويل تأخره مجددا إلى فوز، بعدما فعل ذلك في أول مباراة تحت قيادة البرتغالي جوزيه بيسيرو أمام إيران في طهران يوم السبت الماضي.

وأشرك بيسيرو الذي يتقاضى راتبه وفقا لعدد مرات الفوز لاعبه المخضرم حسين عبد الغني مع بداية الشوط، ليتحسن أداء السعودية كثيرا.

ومرر عبد الغني كرة عرضية كادت تسفر عن هدف التعادل في منتصف الشوط الثاني، لكن الحارس الإماراتي أنقذ الموقف في الثانية الأخيرة.

وكان الهزازي قريبا من إدراك التعادل بنفسه بعد عرضية من ناحية اليمين، لكن رقيبه فارس جمعة تكفل بذلك بعدما فشل في تشتيت الكرة، وأسكنها شباك مرماه في لقطة غريبة.

وقبل نهاية المباراة بسبع دقائق، ارتقى الهزازي عاليا واستغل خروج حارس الإمارات بشكل خاطئ عن مرماه ليضع الكرة بضربة رأس داخل الشباك، ليقود منتخب بلاده إلى الفوز الثاني على التوالي في ثاني مباراة تحت قيادة بيسيرو.

1- كوريا الجنوبية (11 نقطة من 5 مباريات)

2- كوريا الشمالية (10 نقاط من 6 مباريات)

3- السعودية (10 نقاط من 6 مباريات)

4- إيران (6 نقاط من 5 مباريات)

5- الإمارات (نقطة واحدة من 6 مباريات)

* يتأهل صاحبا المركز الأول والثاني بعد نهاية الجولة الثامنة إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا مباشرة، فيما يلعب صاحب المركز الثالث مع نظيره في المجموعة الأولى، على أن يلتقي الفائز مع نيوزيلندا على بطاقة الظهور في المونديال.