EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2009

تصفيات أمريكا الجنوبية المونديالية السامبا تسحق بيرو بثلاثية.. وخسارة تاريخية للتانجو

فابيانو يقود البرازيل لتخطي بيرو

فابيانو يقود البرازيل لتخطي بيرو

حقق المنتخب البرازيلي فوزا كبيرا على ضيفه البيروفي بثلاثة أهداف نظيفة، فيما لقي غريمه الأرجنتيني هزيمة قاسية أمام مضيفه البوليفي بستة أهداف مقابل هدف، وذلك في ختام مباريات الجولة الثانية عشرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا.

حقق المنتخب البرازيلي فوزا كبيرا على ضيفه البيروفي بثلاثة أهداف نظيفة، فيما لقي غريمه الأرجنتيني هزيمة قاسية أمام مضيفه البوليفي بستة أهداف مقابل هدف، وذلك في ختام مباريات الجولة الثانية عشرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا.

في المباراة الأولى، قاد المهاجم البرازيلي لويس فابيانو السامبا لتخطي ضيفتها بيرو بثلاثة أهداف نظيفة، في المباراة التي جرت في بورتو اليجري، بعدما تألق بصورة لافتة للأنظار وسجل هدفين في ثمان دقائق قبل أن يضيف فيليبي ميلو الهدف الثالث.

واستهل فابيانو المحترف بصفوف أشبيلية الإسباني التهديف في الدقيقة 18 من ركلة جزاء، قبل أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 16، إلا أن ميلو لاعب وسط فيورنتينا الإيطالي كان له الكلمة الأخيرة في المباراة بهدفه الثالث في الدقيقة 56، والذي قضى فيه على آمال بيرو في العودة للقاء.

ورفع المنتخب البرازيل -بهذا الفوز- رصيده إلى 21 نقطة، وتقدم للمركز الثاني خلف الباراجواي بفارق ثلاث نقاط، فيما تجمد رصيده عند 7 نقاط في المركز العاشر والأخير.

وفي المباراة الثانية، لقي منتخب التانجو الأرجنتيني الخسارة الأكبر في تاريخه أمام مضيفه البوليفي بستة أهداف مقابل هدف، وهي أقسي خسارة تلقاها التانجو في تاريخه، حيث خسر بنفس النتيجة أمام تشيكوسلوفاكيا السابقة قبل تفكيكها.

وقدمت بوليفيا واحدة من أفضل مبارياتها في التصفيات، واستحقت الفوز الكبير الذي حققته على الأرجنتين التي كانت بعيدة تماما عن مستواها، خاصة بعد الفوز الكبير الذي حققته في الجولة الماضية على فنزويلا برباعية نظيفة.

وافتتح المنتخب البوليفي أهدافه مبكرا عن طريق مارسيلو مارتينز في الدقيقة 12، إلا أن لوتشيانو جونزاليز عادل النتيجة سريعا للأرجنتين بهدف في الدقيقة 25.

وأعادت بوليفيا تقدمها من جديد في الدقيقة 34 عن طريق نجم اللقاء خواكين بوتيرو من ركلة جزاء، قبل أن يعزز أليكس دا روسا تقدم بلاده بهدف ثالث في الدقيقة 45.

وفي بداية الشوط الثاني واصلت بوليفيا أفضليتها، وسجل خواكين الهدف الثاني له والرابع لبلاده في الدقيقة 54، قبل أن يعود نفس اللاعب ويحرز هدفه الثالث في المباراة (هاتريكوالخامس لبوليفيا في الشباك الأرجنتينية في الدقيقة 66.

وقبل نهاية اللقاء بدقائق قليلة تمكن ديدي توريكو من مضاعفة الأحزان الأرجنتينية بهدف سادس في الدقيقة 87.

وبهذه النتيجة فقد المنتخب الأرجنتيني وصافة التصفيات، وتراجع إلى المركز الرابع، بعدما تجمد رصيده عند 19 نقطة، فيما رفعت بوليفيا رصيدها إلى 12 نقطة، وبقيت في المركز التاسع قبل الأخير.

وفي بقية مباريات الجولة، أنقذ إدجار بينيتيز مهاجم الباراجواي بلاده مع خسارة محققة أمام مضيفتها الأكوادور في كيتو، عندما سجل هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من اللقاء الذي انتهي 1-1.

وكان المنتخب الإكوادوري قد قدم أداء أفضل كثيرا، وأهدر عدة فرص محققة قبل أن يحرز كريستيان نوبوا هدف التقدم في الدقيقة 62، إلا أن الإكوادور ندمت على كمية الفرص الضائعة.

ورفع منتخب باراجواي رصيده إلى 24 نقطة، واحتفظ بموقعه في صدارة التصفيات بفارق ثلاث نقاط أمام المنتخب البرازيلي، الذي فاز على فنزويلا بثلاثية نظيفة، في المقابل رفع المنتخب الإكوادوري رصيده إلى 14 نقطة في المركز السابع بفارق الأهداف فقط خلف المنتخب الكولومبي.

وفي سانتياجو، فقدت تشيلي نقطتين ثمينتين بعدما فشلت في تخطي ضيفتها الأوروجواي، وتعادلت معها من دون أهداف في المباراة التي جرت بينهما ضمن الجولة الثانية عشرة.

واقتسم المنتخبان بهذا التعادل نقطتي المباراة، حيث رفعت تشيلي رصيدها إلي 20 نقطة، واحتفظت بموقعها في المركز الثالث، فيما رفعت الأوروجواي رصيدها إلى 17 نقطة، واحتفظت بموقعها في المركز الخامس.

وفي كراكاس، فازت فنزويلا على ضيفتها كولومبيا بهدفين نظيفين في خمس دقائق فقط، سجلهما نيكولاس فيدور وخوان أرانجو في الدقيقتين 78 و82.

وبهذا الفوز تخطت فنزويلا هزيمتها الثقيلة في الجولة الماضية أمام الأرجنتين برباعية، ورفعت رصيدها إلى 13 نقطة، واحتفظت بموقعها في المركز الثامن، وكذلك في حظوظها في التأهل للمونديال، فيما تجمد رصيد كولومبيا عند 14 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف عن الإكوادور السابع.