EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

بعد الفوز على الإفريقي الزنيتي يقود المغرب الفاسي للتتويج بلقب الكونفيدرالية

جماهير المغرب الفاسي

فرحة جماهير المغرب الفاسي بالكونفيدرالية

قاد المغربي أنس الزنيتي، حارس مرمى المغرب الفاسي، فريقه للتتويج ببطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدراليةبعدما فاز بالمباراة النهاية للبطولة بركلات الترجيح بنتيجة 7-6 على حساب الإفريقي التونسي

(الدار البيضاء - mbc.net) قاد المغربي أنس الزنيتي، حارس مرمى المغرب الفاسي، فريقه للتتويج ببطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدراليةبعدما فاز بالمباراة النهاية للبطولة بركلات الترجيح بنتيجة 7-6 على حساب الإفريقي التونسي، وذلك بعد انتهاء المباراة بهدف نظيف للفاسي؛ حيث إن مباراة الذهاب في تونس انتهت للإفريقي بالنتيجة نفسها.

تصدى الزنيتي لكرة من أحد لاعبي الإفريقي، إلا أنه بعد ذلك لم يتوان في تسجيل هدف الفوز لناديه عندما سدد الكرة الأخيرة، مانحًا فريقه بطولة غالية، وبذلك يواجه المغرب الفاسي نظيره الترجي الرياضي التونسي في كأس السوبر.

وانتزع المغرب الفاسي البطولة الكونفيدرالية للمرة الأولى في تاريخه واحتفظ بها في المغرب؛ حيث فاز بها الموسم الماضي مواطنه الرباط بعد فوزه على النادي الرياضي الصفاقسي 3-2 في النهائي.

بدأت المباراة سريعة من جانب المغرب الفاسي الذي دخل اللقاء مهاجمًا في أول دقيقة، في محاولة منه لتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، مستغلاً عاملي الأرض والجمهور.

توالت الفرص الضائعة من جانب المغرب الفاسي واحدة تلو الأخرى، حتى إن حكم اللقاء رفض احتساب هدف مؤكد لأصحاب الأرض عندما تخطت الكرة خط المرمى، لكن الحكم لم يرها.

ولم يهدأ لاعبو المغرب الفاسي وواصلوا ضغطهم على الإفريقي التونسي، إلى أن جاءت الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع لينجح موسى تيجانا من تسجيل هدف التقدم.

وفي الشوط الثاني، اشتعلت حساسية المباراة؛ حيث تبادل الفريقان الهجمات، ففي الوقت الذي حاول فيه المغرب الفاسي مضاعفة النتيجة، كثف لاعبو الإفريقي من هجماتهم في محاولة لإدراك التعادل والتتويج باللقب معتمدًا على نتيجة لقاء الذهاب.

وفشل المغرب الفاسي في استغلال النقص العددي في صفوف المنافس بعد طرد التشادي إيزيكيل في الدقيقة 60، لينتهي اللقاء ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي حسمها المغرب الفاسي لصالحه.