EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2009

بخطأ من الدولي هاني سعيد الزمالك يواصل السقوط.. و يتعادل مع الاتصالات

الزمالك يواصل السقوط

الزمالك يواصل السقوط

واصل الزمالك المصري مسلسل نزيف النقاط المتتالي؛ عندما سقط في فخ التعادل أمام المصرية للاتصالات بهدف لكل منهما باستاد الكلية الحربية، في الأسبوع التاسع عشر للدوري المصري لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2009

بخطأ من الدولي هاني سعيد الزمالك يواصل السقوط.. و يتعادل مع الاتصالات

واصل الزمالك المصري مسلسل نزيف النقاط المتتالي؛ عندما سقط في فخ التعادل أمام المصرية للاتصالات بهدف لكل منهما باستاد الكلية الحربية، في الأسبوع التاسع عشر للدوري المصري لكرة القدم.

وفشل لاعبو الزمالك في الحفاظ على تقدمهم طوال مجريات الشوط الثاني، عندما أحرز أحمد مجدي هدف التقدم في الدقيقة 48 من ضربة جزاء، إلا أن الاتصالات سرعان ما أدرك التعادل في الدقيقة 61؛ عن طريق أحمد جعفر من خطأ واضح للمدافع الدولي هاني سعيد.

ولم ينجح الزمالك في تحقيق أي فوز في الدوري، منذ فوزه في الأسبوع الخامس عشر على اتحاد الشرطة، حيث تلقي الفريق بعدها 3 هزائم وتعادل مرتين.

وأضاف الزمالك نقطة واحدة لرصيده؛ ليصبح 23 نقطة، يحتل بها المركز التاسع، كما رفع المصرية للاتصالات رصيده إلي 19 نقطة، يحتل بها المركز الرابع عشر.

جاءت بداية المباراة حماسية من الجانبين، وإن كانت السيطرة الفعلية من جانب الزمالك الذي حاول بشتى الطرق إسعاد جماهيره الغفيرة، وأهدر عبد الحليم علي في أول سبعة دقائق فرصة التقدم لفريقه.

اعتمد لاعبو الاتصالات على التصويب من خارج منطقة الجزاء، في محاولة لإحراز هدف، بعد الفشل في اختراق دفاع الزمالك المتكتل؛ لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وتغير أداء الزمالك كثيرا في شوط المباراة الثاني، واعتمد أبناء القلعة البيضاء في بناء هجماتهم على محمود عبدالرازق " شيكابالا ولكن إنهاء الهجمة كان يقف حائلا أمام مهاجمي الفريق الأبيض.

ابتسم الحظ لجمهور الزمالك؛ عندما احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء في الدقيقة 48 من عمر اللقاء؛ لعرقلة جمال حمزة، نفذها أحمد مجدي في الشباك محرزا هدف التقدم.

ولكن يبدو أن الفرحة البيضاء لم تدم طويلا، ففي الدقيقة 61 استغل أحمد جعفر مهاجم الاتصالات خطأ فادحا لهاني سعيد، الذي أهدى الكرة على طبق من ذهب لجعفر، لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك محرزا التعادل.

وفشلت جميع محاولات الزمالك في الدقائق المتبقية من اللقاء في إحراز الفوز، وشنت الجماهير هجوما على اللاعبين والجهاز الفني ومجلس الإدارة، وطالبت بعودة الرئيس المنتخب مرتضى منصور لرئاسة القلعة البيضاء.

وفي مباراة ثانية، تعادل المقاولون العرب على أرضه ووسط جمهوره مع المصري البورسعيدي بهدف لكل منهما، ورفع المقاولون رصيده إلي 22 نقطة يحتل بها المركز الثاني عشر، كما رفع المصري رصيده إلي 23 نقطة يحتل بها المركز الثامن.