EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

الزمالك يعتلي القمة ويجرد الشرطة من الصدارة المصرية

الزمالك خطف من الشرطة صدارة الدوري المصري

الزمالك خطف من الشرطة صدارة الدوري المصري

خطف الزمالك صدارة الدوري المصري، بعدما أسقط المتصدر السابق اتحاد الشرطة في المباراة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد القاهرة بنتيجة (2-0)، بينما انتزع الأهلي ثلاث نقاط غالية، عقب تغلبه على بتروجيت بهدفٍ نظيفٍ سجَّله محمد ناجي "جدو" هداف بطولة كأس الأمم الإفريقية الأخيرة، ضمن فعاليات الأسبوع التاسع.

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

الزمالك يعتلي القمة ويجرد الشرطة من الصدارة المصرية

خطف الزمالك صدارة الدوري المصري، بعدما أسقط المتصدر السابق اتحاد الشرطة في المباراة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد القاهرة بنتيجة (2-0)، بينما انتزع الأهلي ثلاث نقاط غالية، عقب تغلبه على بتروجيت بهدفٍ نظيفٍ سجَّله محمد ناجي "جدو" هداف بطولة كأس الأمم الإفريقية الأخيرة، ضمن فعاليات الأسبوع التاسع.

تصدر الزمالك الترتيب برصيد 17 نقطة وله لقاء مؤجل مع الإسماعيلي، ويليه الشرطة ثانيا بفارق نقطتين، وله مباراة مؤجلة أمام حرس الحدود، ويأتي الأهلي ثالثا بـ14 نقطة وله ثلاث مباريات مؤجلة أمام الاتحاد السكندري والجونة والحدود، ويأتي إنبي رابعا بفارق الأهداف.

نجح الزمالك في السيطرة على مفاتيح لعب الشرطة مع بداية المباراة، وجعل منافسهم في حالة دفاعية دائمة لحماية مرماهم من أهداف لصالح فريق "القلعة البيضاءلكن صمود الشرطة لم يدم طويلا، بعدما سجل محمود عبد الرازق "شيكابالا" الهدف الأول في الدقيقة الـ(36) من تسديدة خادعة داخل منطقة الجزاء.

وأضاف شيكابالا الهدف الثاني للزمالك في الدقيقة الـ(55)، بعدما سدد كرة بمهارة عالية، لم يستطع حارس الشرطة التصدي لها رغم محاولاته الجادة.

وطالب لاعبو الشرطة حكم المباراة باحتساب هدف لصالحهم في الدقيقة الـ(80)، بحجة أن تسديدة زميلهم المهاجم عصام عبد العاطي تخطت خط مرمى الزمالك، لكن الحكم وحامل الراية أمرا بمواصلة اللعب؛ لأن مدافع الزمالك عمر جابر قام بإخراج الكرة قبل دخولها المرمى.

وفي اللقاء الثاني بين الأهلي وبتروجيت، جاءت المباراة سريعة في مجملها من جانب لاعبي الفريقين؛ حيث تبادلا الهجمات، وبدت لدى كلٍّ منهما رغبة في تسجيل هدف يربك حسابات الآخر.

وفي الدقيقة الثانية مرر كوفي عرضية نموذجية أمسكها شريف إكرامي ببراعة، فرد عليه محمد بركات بتصويبة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس أحمد فوزي.

وأسفرت الدقيقة 18 عن هدف التقدم للأهلي، عندما مرر محمد بركات كرة عرضية قابلها محمد ناجي "جدو" بضربة مزدوجة تسكن الشباك، بعدها كثّف لاعبو القلعة الحمراء هجماتهم في رحلة بحث عن مضاعفة النتيجة.

وكاد شريف حازم أن يُحرز هدفًا في مرماه في الدقيقة 33، لكن عاد إلى توازنه وشتت الكرة من على خط المرمى.. بعدها توغل أحمد فتحي في الدقيقة 37 داخل منطقة الجزاء، ومر بين لاعبي بتروجيت، لكن الدفاع شتت الكرة بعيدًا عن المرمى.

وفي الشوط الثاني، دخل بتروجيت مهاجمًا، في محاولةٍ لتسجيل التعادل، وكان الأكثر سيطرةً على وسط الملعب، وأنقذ القائم الأيسر لشريف إكرامي هدفًا مؤكدًا في الدقيقة 53، بعدما سدد كمال عامر كرة من على حدود منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم.

وبعدها بدقيقتين كاد شريف إكرامي أن يتسبَّب في هدف في نفسه، بعدما خرج من مرماه في توقيت خاطئ، لكن "سيد معوض" شتت الكرة. وفي ظل الهجمات المتتالية لبتروجيت، رفض حكم اللقاء احتساب هدف للفريق البترولي في الدقيقة 82 بحجة التسلل، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدف نظيف.

وأسفرت بقية مباريات يوم الأربعاء عن فوز الإسماعيلي على طلائع الجيش بثلاثية نظيفة في مباراة شهدت ضياع ركلة جزاء للطلائع، واكتفى الجونة بالتعادل السلبي مع المقاولون العرب.