EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

تعادل حامل اللقب ومطارده الزمالك يرفض هدية الأهلي في الدوري المصري

أهدر الأهلي (حامل اللقب) نقطتين ثمينتين في سباق المنافسة على لقب الدوري المصري، بعدما سقط في فخ التعادل أمام مستضيفه المقاولون العرب مساء الأربعاء، بنتيجة (1-1)، فيما رفض الزمالك هدية الأهلي وتعادل أمام اتحاد الشرطة على إستاد القاهرة بنفس النتيجة، ضمن منافسات الجولة الـ25.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

تعادل حامل اللقب ومطارده الزمالك يرفض هدية الأهلي في الدوري المصري

أهدر الأهلي (حامل اللقب) نقطتين ثمينتين في سباق المنافسة على لقب الدوري المصري، بعدما سقط في فخ التعادل أمام مستضيفه المقاولون العرب مساء الأربعاء، بنتيجة (1-1)، فيما رفض الزمالك هدية الأهلي وتعادل أمام اتحاد الشرطة على إستاد القاهرة بنفس النتيجة، ضمن منافسات الجولة الـ25.

رفع الأهلي رصيده إلى 53 نقطة في صدارة الترتيب، وظل الزمالك في المرتبة الثانية بـ47 نقطة، مع العلم بأن الأهلي له مباراة مؤجلة أمام المنصورة.

اتسم أداء المقاولون العرب خلال الشوط الأول بالتركيز على النواحي الهجومية، مستغلا الدعم الجماهيري المتواجد في المدرجات، بعدما قام مسؤولو الشركة بتجميع الموظفين لمؤازرة الفريق المهدد بالدخول في دارة الهبوط لدوري الدرجة الأولى، في المقابل أصابت العشوائية وعدم الترابط خطوط النادي الأهلي، وفشل لاعبوه في تشكيل الهجمات الخطيرة على مرمى أصحاب الأرض.

وتواجد أحمد علي الظهير الأيمن للنادي الأهلي في قلب أهم حدثين في الشوط الأول، فاللاعب الشاب فشل في اللحاق بمهاجم المقاولون إبراهيم المصري الذي سدد كرة رأسية قوية، لم يستطع الحارس أحمد عادل الإمساك بها، لتسقط منه ليتابعها المصري مجددا داخل الشباك، محرزا الهدف الأول في الدقيقة الـ(14).

وأدرك الأهلي التعادل في الدقيقة الـ(18)، بعدما سجل اللاعب شمس الدين تيجاني هدفا عن طريق الخطأ في مرماه، في أثناء محاولته تشتيت الكرة العرضية التي أرسلها ظهير الأهلي الأيمن أحمد علي.

وكاد "الشياطين الحمر" أن يسجلوا الهدف الثاني بعد التعادل بدقيقتين، بعدما انفرد الجناح الأيسر أحمد شكري بمرمى المقاولون، لكن شكري فشل في استغلال موقفه، وسدد الكرة سهلة في جسد الحارس محمد العقباوي. واستمرت هجمات المقاولون العرب لتسجيل هدف ثاني، وسدد صلاح مارادونا كرة قوية أبعدها سيد معوض في الدقيقة الـ(28)، ولعب تسرع رامي ربيع دورا سلبيا في عدم نجاح أصحاب الأرض في التقدم من جديد قبل نهاية الشوط الأول.

لم يختلف أداء الأهلي مع بداية الشوط الثاني، لكن هجمات لاعبي المقاولون باتت أقل خطورة، نظرا لانخفاض اللياقة البدنية للأصحاب الأرض، وأجرى الأهلي تغييره الأول بإخراج محمد أبو تريكة البعيد عن مستواه الطبيعي، وإشراك أحمد حسن بدلا منه في الدقيقة الـ(62).

وسنحت للنادي الأهلي في الدقيقة الـ(64) فرصة التقدم بهدف ثاني، بعدما أرسل الظهير الأيسر سيد معوض كرة عرضية داخل منطقة جزاء المقاولون، لكن مدافع الأهلي وائل جمعة لم يتقن في تصويب الكرة برأسه، لتذهب بعيدا عن المرمى.

واقترب المقاولون من التقدم بالهدف الثاني في الدقيقة الـ(70)، لكن باسم علي المنطلق في الجبهة اليمنى سدد الكرة برعونة لخارج الملعب.

وانحسر اللعب في الدقائق الأخيرة في منتصف الملعب، وكأن الفريقين قد رضيا بنتيجة التعادل.

وأسفرت بقية المباريات عن فوز الجونة على الإنتاج الحربي (2-0)، وإنبي على بترول أسيوط (3-1)، وتعادل الاتحاد السكندري مع حرس الحدود (1-1)، والمنصورة مع طلائع الجيش دون أهداف.

وفي المباراة الثانية، فاجأ الشرطة منافسه الزمالك بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة الـ(23)، بواسطة محمد الفيومي، الذي استقبل الكرة وسط دفاع الفريق الأبيض دون أن يسقط في مصيدة التسلل، ليسدد الكرة مباشرة داخل شباك الحارس محمد عبد الواحد.

انتفض الزمالك لإدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، لكن التكتل الدفاعي الواضح للشرطة أمام مرماهم حال دون قدرة محمود عبد الرازق "شيكابالا" وأحمد جعفر على تسجيل الهدف المنتظر.

اختلفت مجريات اللعب خلال الشوط الثاني، أهدر الشرطة أكثر من فرصة لتسجيل الهدف الثاني، خاصة بواسطة بوبا الذي أهدر انفرادا تاما بحارس الزمالك محمد عبد الواحد.

بينما استمرت محاولات الزمالك لإدراك التعادل، فسدد شيكابالا كرة صاروخية لكن الحارس محمد خلف تصدى للكرة، قبل أن ترتطم في العارضة.

وطالب لاعبو الزمالك بأكثر من ركلة جزاء إلا أن الحكم توفيق السيد، أمر بمواصلة اللعب دون احتساب أية أخطاء، وهذا الأمر أشعل غضب الجماهير التي قامت بإلقاء الزجاجات داخل أرضية الملعب.

وشهدت المباراة طرد لاعب الزمالك الشاب حازم إمام بعدما احتك بالحكم وألقى بالبطاقة الصفراء أرضا في الدقيقة الـ(90)، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه اللاعب المشاغب.

ظلت المباراة مستمرة حتى الدقيقة الـ(106) بعدما توقفت بسبب الشغب الجماهيري لنادي الزمالك، وفي الدقيقة الاخيرة أدرك شيكابالا التعادل لفريقه، من تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء.