EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2011

الزمالك يختتم المئوية بخسارة رباعية من أتليتكو مدريد

كان النادي الإسباني الأكثر خطورة وسيطرة على مجريات المباراة في الشوطين، لدرجة أن نسبة الاستحواذ كانت لصالحه بنسبة 60%.

  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2011

الزمالك يختتم المئوية بخسارة رباعية من أتليتكو مدريد

أكرم نادي أتليتكو مدريد الإسباني مضيفه الزمالك المصري الذي يحتفل بمئويته، بعدما تغلب عليه بنتيجة (4-1) خلال المباراة الودية التي جمعت الفريقين مساء الخميس على إستاد القاهرة، وشهدت قبل انطلاقها تكريم كثير من رموز "القلعة البيضاء" على اعتباره نوعًا من الوفاء على مجهودهم وإنجازاتهم في إثراء خزينة النادي بالبطولات على مدار الـ100 عام.

كان النادي الإسباني الأكثر خطورة وسيطرة على مجريات المباراة في الشوطين، لدرجة أن نسبة الاستحواذ كانت لصالحه بنسبة 60%، ولم يقدم الزمالك العرض المنتظر منه، على  الرغم من افتقاد أتليتكو جهود 7 لاعبين أساسيين لتواجدهم مع منتخباتهم.

غلب الأداء الفردي على محمود عبد الرازق "شيكابالالاعب الزمالك، في أغلب فترات المباراة، إلى أن جاءت الدقيقة التاسعة لتشهد هدف التقدم لأتلتيكو مدريد عن طريق أنطونيو سالفيو الذي تلقى كرة عرضية أسكنها مباشرة ببطن قدمه في المرمى مسجلاً الهدف الأول.

وجاءت الدقيقة الـ14 لتشهد معها الهدف الثاني عن طريق سالفيو الذي تلقى عرضية، مرت من الحارس عبد الواحد السيد، وأسكنها في الشباك دون صعوبة.

وتصدى عبد الواحد السيد لكرة خطيرة إثر انفراد تام من أحد مهاجمي أتلتيكو مدريد، وأضاع أنطونيو رييس فرصة تسجيل هدف ثالث عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء، ولكنه سددها بشكل غريب إلى خارج المرمى.

وفي الدقيقة الـ24، احتسب الحكم سمير محمود عثمان ضربة جزاء مثيرة للجدل لصالح الزمالك بدعوى تعرض شيكابالا لعرقلة داخل منطقة الجزاء، وتقدم أحمد حسام "ميدو" لتسديد ضربة الجزاء مسجلاً منها الهدف الوحيد للزمالك.

وكادت الدقيقة الـ37 أن تشهد الهدف الثالث لأتلتيكو مدريد لولا أن الغاني كريم الحسن أخرج الكرة من على خط المرمى، وبعدها دفع حسن شحاتة، المدير الفني للزمالك، بالنجم أحمد حسن بدلا من إبراهيم صلاح في محاولة منه لتنشيط وسط الملعب.

وفي الشوط الثاني، استحوذ أتلتيكو مدريد على مجريات اللعب بشكل أكبر وكثف هجماته في محاولة لمضاعفة النتيجة، وشارك دييجو ريباس في محاولة لتنشيط الناحية الهجومية.

وفي الدقيقة الـ51، احتسب حكم المباراة ضربة حرة مباشرة نفذها دييجو وأسكن الكرة في الشباك، مسجلاً الهدف الثالث للفريق الإسباني.

وسادت حالة من عدم التركيز بين لاعبي الزمالك؛ حيث جاءت التمريرات عشوائية في الوقت الذي اعتمد فيه شيكابالا على التصويب من خارج منطقة الجزاء.

ولم تظهر خطورة الزمالك إلا في فرصتين خلال الشوط الثاني، وذلك من تصويبتين لشيكابالا وصبري رحيل، ورفض حكم اللقاء احتساب هدف للزمالك بحجة سقوط أحمد حسن في مصيدة التسلل.

واختتم دييجو كوستا التسجيل في المباراة بالهدف الرابع لأتلتيكو في الدقيقة الـ74، عندما اصطدمت الكرة بالعارضة ليكملها دييجو في مرمى محمود جنش الذي حل بديلاً لعبد الواحد السيد بعد إصابة الأخير.

ولم تسفر الدقائق المتبقية من المباراة عن جديد لينتهي اللقاء بفوز أتلتيكو (4-1).