EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2009

بهدف السويدي ويلهامسون الزعيم يعبر عقبة العالمي ويتأهل لنهائي ولي العهد

الهلال في نهائي كأس ولي العهد

الهلال في نهائي كأس ولي العهد

أطاح الهلال السعودي بغريمه التقليدي النصر، وتأهل لنهائي كأس ولي العهد، بعدما تغلب عليه مساء الاثنين في المباراة التي جرت بينهما في استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

أطاح الهلال السعودي بغريمه التقليدي النصر، وتأهل لنهائي كأس ولي العهد، بعدما تغلب عليه مساء الاثنين في المباراة التي جرت بينهما في استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

سجل هدف المباراة الوحيد السويدي كريستيان ويلهامسون في الدقيقة الخامسة من الشوط الأول، ويواجه الهلال الشباب في المباراة النهائية يوم الجمعة المقبل.

ولم يستطع النصر خلال اللقاء فك عقدة الهلال، الذي أطاح بالعالمي أيضا العام الماضي من نفس البطولة، ولكن في دور الـ 16؛ عندما تغلب عليه بهدفين دون رد.

بدأت المباراة هجومية من جانب النصر، الذي فرض سيطرته على وسط الملعب، وبدت لدى لاعبيه رغبة في إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، فأهدر لاعبوه فرصتين خطيرتين، في الوقت الذي دخل فيه الهلال اللقاء بحذر واضح على أداء لاعبيه.

ومن هجمة مرتدة، وتحديدا في الدقيقة الخامسة أهدى الكاسر ياسر القحطاني كرة بينية نموذجية إلى السويدي كريستيان ويلهامسون سددها قوية في أقصى الزاوية اليمنى للحارس النصراوي خالد راضي، محرزا هدف التقدم.

بعدها حاول النصر البحث عن التعادل بأية طريقة، وأهدر العماني حسن ربيع الحوسني فرصة خطيرة؛ عندما انطلق بالكرة داخل منطقة الجزاء وسددها مباشرة إلى خارج المرمى.

تفاعلت الجماهير مع الليبي طارق التائب؛ بفضل تمريراته السحرية والنموذجية، وتلاعبه بدفاع النصر في أكثر من مناسبة، حتى إنه كان مصدر إزعاج للاعبي العالمي، قابل ذلك حالة من الارتباك لدفاع النصر وعدم التركيز، حتى إن تمريرات المصري حسام غالي جاءت عشوائية.

واصل الزعيم سيطرته وهجومه المكثف، فمع منتصف الشوط أهدى التائب كرة سحرية إلى ويلهامسون سددها قوية، إلا أنها اصطدمت بأقدام أحد المدافعين إلى خارج المرمى.

وشهدت الدقيقة 37 إشهار السويسري كلوديو سيرشيتا حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه ماجد المرشدي؛ لحصوله على الإنذار الثاني؛ ليلعب الهلال منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين، ويفرض النصر سيطرته على الدقائق الأخيرة من الشوط باحثا عن التعادل، لكن دون جدوى.

و مع بداية الشوط الثاني، دفع الأرجنتيني ايدكاردو باوزا المدير الفني للنصر بريان بلال؛ في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية، واستغلال النقص العددي في صفوف المنافس، لكن دون جدوى.

وحاول البرازيلي التون خوزيه كزافير في الدقائق الأولى أن يجرب حظه، وسدد كرة قوية، لكنها مرت فوق العارضة، ومنها إلى خارج المرمى، وأجرى الروماني كوزمين أولارويو المدير الفني للزعيم أولى تغييراته بنزول أحمد الفريدي بدلا من الكوري الجنوبي سيول كي هيون.

وأثبت الفريدي وجوده في الملعب؛ عندما مرر كرة طويلة مرت من فوق المدافعين، استقبلها ياسر القحطاني بكتفه داخل منطقة الجزاء، في غياب الرقابة عليه سددها قوية، إلا أن الحارس خالد راضي تصدى لها ببراعة.

بعدها بدقيقة رد النصر على تلك الهجمة بفرصة خطيرة؛ عندما أطلق مشعل المطيري قذيفة صاروخية تصدى لها محمد الدعيع مدافعا عن مرماه ببسالة، ويجري كوزمين ثاني تغييراته؛ بنزول عبد العزيز الخثران بدلا من التائب، رد عليه ايدكاردو باوزا بتغيير بنزول عبدالله الواكد بدلا من علاء الكويكبي.

وفي الدقيقة 78 احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة من مسافة 25 مترا نفذها ألتون خوزيه، إلا أن العارضة تعاطفت مع الهلاليين، وتمنع النصر من فرصة التعادل.

وجاءت الدقائق الأخيرة من الشوط حالة من الغليان بين لاعبي الفريقين، فالهلال يحاول الحفاظ على نتيجة المباراة، والخروج بها إلى بر الأمان، في حين بحث النصر بشتى الطرق عن تعادل، لكن دون جدوى.