EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أسيا الزعيم يبحث عن الأمان في مواجهة أصفهان

فرحة الهلال.. هل يشاهدها الجمهور السعودي الليلة؟

فرحة الهلال.. هل يشاهدها الجمهور السعودي الليلة؟

يبحث الهلال السعودي زعيم الأندية الأسيوية عن الأمان في مباراته مع ذوب آهن أصفهان الإيراني في ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أسيا والذي يقام على استاد فولاذ شهر بمدينة أصفهان الإيرانية.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أسيا الزعيم يبحث عن الأمان في مواجهة أصفهان

يبحث الهلال السعودي زعيم الأندية الأسيوية عن الأمان في مباراته مع ذوب آهن أصفهان الإيراني في ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أسيا والذي يقام على استاد فولاذ شهر بمدينة أصفهان الإيرانية.

ويسعى الزعيم لتحقيق نتيجة جيدة على غرار التي حققها مواطنه الشباب الذي تخطى سيونجيام الكوري في مباراة دراماتيكية بنتيجة 4/3، حيث باتت الآمال في وصول فريقين سعوديين إلى النهائي هذا الموسم واللعب في مونديال العالم بالإمارات.

الهلال تأهل إلى هذه المواجهة بعد أن كسب نظيره الغرافة القطري ذهاباً 3 – صفر، وخسر إياباً 2 – 4، فيما تأهل ذوب آهن إثر فوزه على بوهانج ستيلرز الكوري 2 – 1 في إيران وتعادله معه في كوريا 1- 1.

يدير المباراة الماليزي محمد صالح صبح الدين برفقة معاونيه الصيني مو يوزين والماليزي محمد صبري، وسيكون البنجلادشي شمس الزمان طيب حكماً رابعاً، والكويتي حسين غضنفري مراقباً للحكام.

الهلال يعيش أوضاعاً جيدة على كافة الأصعدة، فهو يسير بثبات في مشواره نحو البطولة، كما أن الفريق قدم نفسه بشكل رائع لجماهيره في استحقاقه المحلي الأهم بعدما حقق العلامة الكاملة، إذ كسب جميع مبارياته الخمس التي لعبها في دوري "زين" السعودي للمحترفين.

وسيدخل الزعيم المواجهة بغية الخروج بمحصلة تضمن للفريق الأفضلية أمام الفريق الإيراني، عندما يتقابلان على استاد الملك فهد الدولي في الرياض يوم 20 أكتوبر الجاري.

وعلى رغم غياب لاعبي المحور خالد عزيز والروماني ميريل رادوي ولاعب الوسط البرازيلي ثياجو نيفيز، إلا أن الهلاليين ومن خلفهم البلجيكي أريك جيريتس يثقون كثيراً باللاعبين الذين سيدخلون ملعب المباراة.

وسيكون التعامل الهلالي الحذر من خلال تأمين المناطق الدفاعية والرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب في الفريق المضيف، إذ سيلعب المدافعون عبد الله الزوري وماجد المرشدي ولي يونج بيو أمام الحارس حسن العتيبي، الذي ينتظره دور مهم في التعامل مع الكرات العرضية للفريق الإيراني.

في الوقت ذاته سيلعب كل من عبد اللطيف الغنام وسلطان البرقان محوري ارتكاز ليشكلا حاجزاً في منتصف ملعب الهلال أمام خط الدفاع، مع بقاء كل من السويدي كريستيان فيلهامسون ومحمد الشلهوب وأحمد الفريدي مثلثاً هجومياً يدعم مهاجم الفريق وهدافه في البطولة ياسر القحطاني.

وعلى الطرف الآخر سيلعب الفريق الإيراني تحت ضغط جماهيري، لأن الفريق مطالب بالفوز ذهاباً ليؤمِّن حظوظه في مباراة الإياب.

ووصل الفريق الإيراني إلى ذروة التألق هذا الموسم، فهو يتربع على صدارة الفرق في الدوري الإيراني، رغم تعثره بالتعادل يوم الأربعاء الماضي أمام راهان، في الجولة التاسعة من الدوري.

ويقود الفريق المدرب الإيراني منصور زاده، ما يعني أن الفريق يعيش استقراراً فنياً.

ومن المتوقع أن يتبع زاده نفس الأسلوب الذي يتخذه الفريق في مباريات هذه البطولة، عبر الاعتماد على الكرات العرضية لاستغلال قوة مهاجمي الفريق الجسمانية مع تكثيف المناطق الدفاعية، رغم أن خط الهجوم في الفريق لا يعتبر قوياً بالنسبة لبقية الفرق الإيرانية، على العكس من خط الدفاع الذي يعد الأقوى في الدوري الإيراني.