EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2009

الهلال يلعب بثقة والنصر يبحث عن ذاته الزعيم والعالمي يصطدمان في قمة الرياض رقم 92

الهلال والنصر يبحثان عن الفوز في دربي الرياض

الهلال والنصر يبحثان عن الفوز في دربي الرياض

تنتظر جماهير مدينة الرياض مباراة القمة التي تجمع على استاد الملك فهد الدولي مساء الثلاثاء "بين الهلال "الزعيم" وضيفه النصر "العالمي" في الجولة الرابعة من الدوري السعودي، وهو اللقاء رقم 92 في مواجهات الفريقين في نفس المسابقة، حقق فيها كل فريق 33 فوزا، فيما تعادلا 25 مرة.

تنتظر جماهير مدينة الرياض مباراة القمة التي تجمع على استاد الملك فهد الدولي مساء الثلاثاء "بين الهلال "الزعيم" وضيفه النصر "العالمي" في الجولة الرابعة من الدوري السعودي، وهو اللقاء رقم 92 في مواجهات الفريقين في نفس المسابقة، حقق فيها كل فريق 33 فوزا، فيما تعادلا 25 مرة.

ويقام في نفس اليوم لقاءٌ يجمع بين القادسية وضيفه الوحدة على استاد مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية.

يدخل لاعبو الهلال اللقاء بمعنويات عالية نتيجةَ تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية على القادسية ونجران والوحدة، والتي وضعته في المرتبة الثانية في الترتيب، في حين أن النصر لا يملك سوى نقطةٍ واحدة من تعادلٍ في الجولة الأولى مع الاتفاق قبل أن يخسر في الجولة الماضية أمام الشباب بهدفين دون رد.

ويأمل البلجيكي إريك جيريتس المدير الفني للهلال في أن يواصل "الزعيم" تألقه هجوميّا، وهذا ما اتضح من خلال تسجيل الهلال 9 أهداف في ثلاث مباريات، لكنه بدا قلقا من نتائج التقارير الطبية التي أشارت إلى عدم قدرة البرازيلي نيفيز من المشاركة بسبب إصابته في الظهر في مواجهة الوحدة، وبالتالي سيفقد الفريق جهود صانع لعب وهداف مميز بجانب الثنائي عيسى المحياني وياسر القحطاني.

فيما فقد الأوروجوياني جورج داسيلفا المدير الفني للنصر توازنه قليلاً بعد أن انتقدته جماهير فريقه والتي حمّلته مسؤولية الخسارة أمام الشباب في المرحلة الماضية نتيجة ارتكابه أخطاء وصفوها بالكبيرة، لكن المدرب أظهر لا مبالاة تجاه تلك الآراء؛ على اعتبار أنه واجه ظروفا غير طبيعية أمام الشباب حينما لعب بغياب ثلاث ركائز أساسية في الفريق، وهم: قائده حسين عبد الغني وأحمد البحري وسعد الحارثي.

لكن عودة الثلاثي للمشاركة في مباراة "الدربي" ستشكل دعما كبيرا للفريق، حيث من المرجح أن يتخلى دا سيلفا عن قناعته الفنية في الاعتماد على اللعب بطريقة 4-5-1 بتكثيف منطقة المناورة والاعتماد على مهاجم وحيد وهو محمد السهلاوي؛ إذ ربما يعود إلى طريقة 4-4-2.

وفي مباراةٍ ثانية يخوض الشباب مواجهةً لن تقل إثارةً عن قمة العاصمة عندما يستضيف الأهلي يوم الأربعاء بحثا عن انتصاره الثالث هذا الموسم، وهو يدرك جيدا أن الفوز لن يأتي بسهولة، خاصة أن خصمه الأهلي يبحث هو الآخر عن الفوز وثلاث نقاط جديدة يضعها في رصيده للتقدم خطوة على لائحة الترتيب.

يدخل الشباب المباراة وهو في المركز الثالث برصيد سبع نقاط جمعها من فوزين وتعادل، ويحتل ضيفه الأهلي المركز الرابع بست نقاط من فوزين على الرائد والاتفاق، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة أمام الحزم، ويسعى بدوره إلى الفوز الثالث له هذا الموسم للاستمرار في المنافسة على الصدارة.

الاتفاق السابع بنقطتين يبحث عن فوزه الأول هذا الموسم للعبور من عنق الزجاجة عندما يحلّ ضيفا على الفتح الوافد الجديد إلى دوري الأضواء والذي يحتل المركز التاسع بنقطة واحدة.