EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2010

كاظمة في اختبار أوزبكي.. والكرامة يواجه أهلي صنعاء الريان يصطدم بالرفاع.. والوحدات يتربص بالنهضة في كأس أسيا

الوحدات الأردني يسعى لاستعادة توازنه أمام النهضة العماني

الوحدات الأردني يسعى لاستعادة توازنه أمام النهضة العماني

يصطدم الريان القطري بالرفاع البحريني في قمة نارية في الجولة الثالثة ضمن كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، فيما يخوض الكرامة السوري اختبارا سهلا عندما يستضيف أهلي صنعاء اليمني، في حين ستكون المواجهة قوية بين صحم العماني وشباب الأردن الأردني.

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2010

كاظمة في اختبار أوزبكي.. والكرامة يواجه أهلي صنعاء الريان يصطدم بالرفاع.. والوحدات يتربص بالنهضة في كأس أسيا

يصطدم الريان القطري بالرفاع البحريني في قمة نارية في الجولة الثالثة ضمن كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، فيما يخوض الكرامة السوري اختبارا سهلا عندما يستضيف أهلي صنعاء اليمني، في حين ستكون المواجهة قوية بين صحم العماني وشباب الأردن الأردني.

يتصدر الكرامة الترتيب برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف أمام شباب الأردن، يليهما صحم بثلاث نقاط، ثم أهلي صنعاء بدون أي نقطة.

وتبدو الظروف مناسبة للكرامة لتعزيز صدارته على حساب الأهلي اليمني لفوارق كثيرة، ما يعزز من حظوظه في حجز إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني.

وتشهد العاصمة العمانية مسقط مواجهة قوية بين صحم وشباب الأردن؛ حيث يطمح كلاهما إلى تحقيق الفوز للدخول في مرحلة الإياب بشكل أفضل.

وكان صحم وضع قدما في دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل بعد فوزه على أهلي صنعاء، ويتطلع في هذه المباراة إلى الاستفادة من العوامل المتاحة أمامه باللعب على أرضه وبين جمهوره.

استعد صحم جيدا للمباراة كما قال مدربه يعقوب إسماعيل، الذي أوضح أن فريقه سيقدم مستوى جيدا يكفل له الفوز وتعويض خسارة 3 نقاط أمام الكرامة في بداية مشواره.

في المقابل، فإن شباب الأردن الذي فقد نقطتين على ملعبه بتعادله مع الكرامة السوري يريد مواصلة مزاحمته للكرامة على الصدارة، ويدرك تماما أن الفوز بنقاط المباراة ستمنحه فرصة للتأهل المبكر إلى الدور الثاني.

يتسابق الريان القطري والرفاع البحريني لتحقيق الفوز الثالث على التوالي عندما يلتقيان غدا الثلاثاء في الدوحة، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة لكأس الاتحاد الأسيوي في كرة القدم.

ويتصدر الريان الترتيب برصيد ست نقاط بفارق الأهداف أمام الرفاع، ويأتي النهضة العماني ثالثا والوحدات الأردني رابعا بدون أن يحصدا أي نقطة.

في المواجهة الأولى، يسعى الريان إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز الثالث وفض الشراكة مع الرفاع والانفراد بالصدارة.

ولن تكون مهمة الريان سهلة أمام ضيفه البحريني، الذي يملك الهدف ذاته، خصوصا أن صاحب الأرض يعاني من غياب قلب الدفاع مصطفى عبدي للإنذار الثاني، والعاجي أمارا ديانيه ومشعل مبارك للإصابة.

أما البرتغالي جاريدو مدرب الرفاع فقد حرص على الحضور إلى الدوحة السبت الماضي لمراقبة الريان في مباراته مع العربي، وأشار إلى أنه "يمتلك فكرة جيدة عن الريان لكنه أراد رؤية منافسه على أرض الواقع".

وفي لقاء الجريحين على إستاد مدينة الملك عبد الله الثاني في عمان، يبحث الوحدات عن الفوز الأول له في المسابقة عندما يستضيف النهضة العماني مستفيدا من خوض المباراة على أرضه وبين جمهوره.

ويرفع الوحدات وضيفه النهضة غدا شعار الفوز؛ لأن الخاسر منهما سيخرج من دائرة المنافسة بنسبة كبيرة، أما الفائز فسيبقي على آماله فيها.

وسقط الوحدات في أول جولتين أمام ضيفه الريان 2-4، ومضيفه الرفاع 1-2، أما النهضة فخسر على أرضه أمام الرفاع صفر-1، وأمام مضيفه الريان 2-3.

أما النهضة الذي له تجربة سابقة مع الكرة الأردنية في كأس الاتحاد؛ حيث تعادل مع شباب الأردن في مسقط، وفاز عليه 1-صفر في عمان، فيعتمد بدوره على خبرة محترفيه الكاميروني ماكاراجي والبرازيلي فيتور هيوجو والأيرلندي الجنسية الغاني الأصل بابا إسحاق، فضلا عن محمد المشايخي وعارف الشيبة ومنصور النعيمي وأحمد الخاطري وعبد الله محيل.

وستكون المواجهة أيضا بين مدربين عربيين؛ العراقي ثائر جسام المدير الفني للوحدات، والعماني محمد البلوشي في النهضة.

يخوض كاظمة الكويتي مواجهة صعبة أمام مضيفه ناساف الأوزبكي غدا الثلاثاء على إستاد "سنترال" في مدينة قرشي، ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الأسيوي في كرة القدم.

وفي بيروت، يلعب العهد اللبناني مع الجيش السوري ضمن المجموعة ذاتها.

جمع كاظمة وناساف 6 نقاط في الجولتين الأوليين، بيد أن ناساف يتفوق بفارق الأهداف، وسيقطع الفائز خطوة كبيرة نحو التأهل إلى الدور الثاني.

يغيب عن كاظمة المهاجم فهد الفهد لظروف خاصة، والمدافع خالد الشمري الموقوف 8 مباريات أسيويا، الذي غاب عن المباراة السابقة مع العهد (1-صفر).

وفي المباراة الثانية، يبحث العهد عن تحقيق فوزه الأول في المسابقة عندما يستضيف الجيش على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية.

ويسعى العهد إلى نقل نجاحه المحلي؛ حيث يتصدر ترتيب بطولة لبنان إلى الساحة القارية؛ لأنه يدرك جيدا أنه بحال خسارته ستصبح فرصته بحجز إحدى بطاقاتي التأهل إلى الدور الثاني شبه معدومة، خصوصا بعد تحقيق كل من ناساف وكاظمة فوزين على التوالي.

وسيلجأ مدرب الجيش العراقي أيوب اوديشو إلى تشكيلة هجومية تضم الحارس كاوا حسو وطارق جبان وأحمد صالح وجهاد باعور وبرهان صهيوني وفراس إسماعيل وعبد الرزاق الحسين وماهر السيد ونديم صباغ وماجد الحاج والزامبي فيلمون شينتا.