EN
  • تاريخ النشر: 03 نوفمبر, 2009

في الجولة الرابعة من الدور الأول بأبطال أوروبا الريال يسعى للثأر من ميلان.. وبوردو "الشماخ" يتحدى بايرن

ريال مدريد يبحث عن الثأر أمام ميلان

ريال مدريد يبحث عن الثأر أمام ميلان

يسعى ريال مدريد الإسباني للثأر، عندما يحل يوم الثلاثاء ضيفا على ميلان الايطالي، في حين يتوعد بايرن ميونيخ الألماني بوردو الفرنسي، عندما يستضيفه على استاد اليانز أرينا بميونيخ في الجولة الرابعة من الدور الأول لدوري أبطال أوروبا، فيما يحاول مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيين حسم تأهلهما إلى الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يستضيف الأول سيسكا موسكو الروسي، ويحل الثاني ضيفا على أتلتيكو مدريد الإسباني.

يسعى ريال مدريد الإسباني للثأر، عندما يحل يوم الثلاثاء ضيفا على ميلان الايطالي، في حين يتوعد بايرن ميونيخ الألماني بوردو الفرنسي، عندما يستضيفه على استاد اليانز أرينا بميونيخ في الجولة الرابعة من الدور الأول لدوري أبطال أوروبا، فيما يحاول مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيين حسم تأهلهما إلى الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يستضيف الأول سيسكا موسكو الروسي، ويحل الثاني ضيفا على أتلتيكو مدريد الإسباني.

وسيكون ملعب سان سيرو في ضواحي ميلان مسرحا للفصل الثاني من القمة النارية بين صاحبي أفضل سجل في المسابقة ميلان الإيطالي (7 ألقاب) وريال مدريد الإسباني (9 ألقاب، رقم قياسي).

وكان الفصل الأول من المواجهة انتهى بفوز ثمين لميلان في مدريد 3-2، في مباراة مثيرة كانت الأفضلية فيها للنادي الملكي، ويتساوى الفريقان في الصدارة برصيد 6 نقاط لكل منهما، مع أفضلية لريال مدريد بفارق الأهداف.

ويستمر غياب نجم ريال مدريد وهدافه في المسابقة البرتغالي كريستيانو رونالدو؛ لعدم تعافيه من الإصابة، فيما استبعد المدرب التشيلي مانويل بيليجريني لاعب الوسط خوسيه ماريا جوتييريز "جوتي"؛ بسبب خلاف بين الطرفين، بحسب وسائل الإعلام الإسبانية، عقب المباراة التي مني فيها الفريق بخسارة مذلة أمام فريق الكوركون من الدرجة الثالثة صفر-4، في مسابقة الكأس المحلية.

لكن النادي الملكي يملك ترسانة من النجوم القادرين على قلب نتيجة المباراة في أي لحظة، في مقدمتهم القائد راؤول جونزاليز، والفرنسي كريم بنزيمة، والأرجنتيني جونزالو هيجوايين صاحب هدفي الفوز في مرمى خيتافي في الدوري المحلي السبت الماضي، وتشابي ألونسو، والبرازيلي ريكاردو كاكا الذي سيعود إلى سان سيرو لمواجهة فريقه السابق أمام الجماهير الإيطالية.

في المقابل، لن يكون ميلان لقمة سائغة أمام ريال مدريد، وسيحاول مواصلة صحوته في الآونة الأخيرة، وتجديد فوزه على النادي الملكي؛ لضمان صدارة المجموعة وقطع شوط كبير نحو التأهل إلى الدور الثاني.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي مرسيليا الفرنسي مع إف سي زيوريخ السويسري في مباراة متكافئة، يطمح من خلالها الأول إلى تجديد فوزه على ضيفه، والإبقاء على آماله في التأهل إلى الدور الثاني، فيما يرغب الثاني في الثأر لسقوطه صفر-1 ذهابًا، وإنعاش آماله في منافسة ريال مدريد وميلان على بطاقتي المجموعة.

وفي المجموعة الأولى، سيكون النادي البافاري مطالبا بكسب النقاط الثلاث من مواجهته لبوردو الفرنسي؛ للإبقاء على آماله في المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني.

ويحتل بايرن ميونيخ المركز الثالث في المجموعة برصيد 4 نقاط، وهو كان خسر 1-2 في الجولة الثالثة أمام بوردو؛ الذي يلعب له النجم المغربي مرزان الشماخ صاحب الصدارة برصيد 7 نقاط.

ويدرك الفريق البافاري أن أي تعثر يوم سيكلفه غاليا، وقد يبعده عن التأهل إلى الدور الثاني، خصوصا وأن يوفنتوس الإيطالي صاحب المركز الثاني برصيد 5 نقاط مرشح بقوة لكسب نقاط مباراته أمام مضيفه ماكابي حيفا الإسرائيلي، كما أن بايرن ميونيخ تنتظره مباراة ساخنة أمام السيدة العجوز في الجولة السادسة الأخيرة.

أما في المجموعة الثانية، فيملك مانشستر يونايتد فرصة ثمينة لتجديد فوزه على سسكا موسكو، وتحقيق الفوز الرابع على التوالي؛ لضمان بطاقته إلى الدور ثمن النهائي، ويتصدر مانشستر يونايتد الترتيب برصيد 9 نقاط، مقابل 3 نقاط لسسكا موسكو الثالث.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي بشيكتاش التركي صاحب المركز الأخير برصيد نقطة واحدة مع فولفسبورج الألماني الثاني برصيد 4 نقاط، في مباراة متكافئة تعتبر الفرصة الأخيرة لصاحب الأرض للحفاظ على آماله في التأهل إلى الدور الثاني والمنافسة على البطاقة الثانية.

وفي المجموعة الرابعة، يسعى تشيلسي بدوره إلى الفوز الرابع على التوالي، في المسابقة التي يمني النفس بإحراز لقبها للمرة الأولى في تاريخه، وذلك عندما يحل ضيفا على أتلتيكو مدريد المتواضع والبعيد عن مستواه في الموسم الحالي.

وفي المجموعة ذاتها يلتقي أبويل القبرصي -مفاجأة المسابقة- مع بورتو البرتغالي حامل اللقب عامي 1987 و2004، في مباراة يطمح فيها الأول إلى الثأر لخسارته 1-2 ذهابا، علما بأنه كان البادئ بالتسجيل.

وتعتبر المباراة الفرصة الأخيرة لأبويل لإنعاش آماله في المنافسة على البطاقة الثانية للمجموعة.

ويحتل أبويل المركز الأخير إلى جانب أتلتيكو مدريد، برصيد نقطة واحدة، مقابل 6 نقاط لبورتو؛ الذي سيحاول بدوره تجديد فوزه على الفريق القبرصي؛ لضمان تأهله إلى الدور الثاني.