EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

برشلونة يواجه بلباو في المرحلة الـ26 من الليجا الريال يخشى فخ جاره اللدود أتليتكو في ديربي مدريد

الريال يحاول الحفاظ على انطلاقته القوية في الليجا

الريال يحاول الحفاظ على انطلاقته القوية في الليجا

يخوض ريال مدريد الإسباني اختبارا صعبا عندما يستضيف ريال مدريد على ملعب "سانتياجو برنابيو" جاره اللدود أتليتكو مدريد في ديربي مدريد، وذلك ضمن المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، بينما يواجه برشلونة أتلتيك بلباو.

يخوض ريال مدريد الإسباني اختبارا صعبا عندما يستضيف ريال مدريد على ملعب "سانتياجو برنابيو" جاره اللدود أتليتكو مدريد في ديربي مدريد، وذلك ضمن المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، بينما يواجه برشلونة أتلتيك بلباو.

وانتعشت آمال ريال مدريد في الأسابيع الأخيرة بعد أن قلص الفارق عن غريمه التقليدي على زعامة الكرة الإسباني برشلونة من 12 نقطة إلى 4 نقاط فقط بعد حصول الفريق الكتالوني على نقطة واحدة من مبارياته الثلاث الأخيرة، في حين جمع ريال 9 نقاط في المباريات الثلاث الأخيرة له دون أي يفرط في نقطة واحدة.

وقال مدرب ريال مدريد خواندي راموس الذي حقق الفريق بإشرافه حتى الآن 10 انتصارات متتالية بعد خسارته مباراته الأولى أمام برشلونة بالذات صفر-2 بعد أن حل بديلا للألماني برند شوستر: "يعتبر كثيرون أن مجرد تقليص الفارق عن برشلونة إلى أربع نقاط يعني أن مهمتنا انتهت، لكن على العكس، العمل الشاق يبدأ الآن، لن يكون سهلا تخطي برشلونة، وهذا الأمر يحتاج وقتا طويلا".

وكان أتليتكو أسدى خدمة كبيرة لجاره اللدود -ريال مدريد- عندما قلب تخلفه صفر-2 أمام برشلونة الأسبوع الماضي ليخرج فائزا، وليعزز أمله في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ولم يتمكن أتليتكو مدريد من التغلب على ريال منذ عام 1999، ويأمل مدربه الجديد وحارسه السابق أبل ريزينو أن ينجح فريقه في فك هذه العقدة المستعصية. وقال نجم أتليتكو الأرجنتيني ماكسي رودريجيز: "هذه المرة سنقدم خدمة إلى برشلونة".

في المقابل يسعى برشلونة إلى العودة لسكة الانتصارات عندما يستضيف أتليتك بلباو على ملعب كامب نو، وكان الفريقان بلغا نهائي كأس إسبانيا هذا الأسبوع الأول بتعادله مع مايوركا 1-1 إيابا بعد أن تقدم عليه ذهابا 3-1، والثاني بفوزه على إشبيلية 3-صفر بعد أن خسر أمامه 1-2.

وقلل مدرب برشلونة جوسيب جوارديولا من أهمية تراجع فريقه، ومن الخسارتين المتتاليتين اللتين تعرض لهما فريقه في المرحلتين الأخيرتين، واعتبر أن "لا أزمة حاليا في الفريق الكتالوني".

واعتبر جوارديولا في حديث لصحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الكتالونية أن الفترة "الدرامية" التي يمر بها فريقه "ليست سوى شائعات واختلاقات صحفية".

وأكد جوارديولا أنه لا توجد أية أزمة في الفريق الكتالوني قائلا: "إذا خسرنا تكون الصحافة على حق، وإذا فزنا أكون أنا على حق، ولا أكترث لهذه الأمور، ولا حتى أقرر ما يجب نشره أو لا، لم ألاحظ أي مشكلة في لياقة اللاعبين، ولم يظهر التعب عليهم أبدا".

وفي المباريات الأخرى، يلتقي فياريال مع إسبانيول، وريكرياتيفو هويلفا مع بلد الوليد، ومايوركا مع بيتيس، وأوساسونا مع سبورتينج خيخون، وديبورتيفو لا كورونيا مع راسينغ سانتاندر، ونومانسيا مع فالنسيا، وإشبيلية مع إلميريا، وخيتافي مع ملقة.