EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

فاز برباعية ورونالدو يحصل على بطاقة حمراء الريال يتخلص من آلام الكلاسيكو بفوز مثير على الميريا

لاعبو الريال يهنئون رونالدو بالهدف الرابع

لاعبو الريال يهنئون رونالدو بالهدف الرابع

تخلص ريال مدريد الإسباني من آلام خسارته في "الكلاسيكو" أمام غريمه التقليدي برشلونة صفر-1 الأسبوع الماضي، بعدما حقق فوزا مثيرا على ضيفه الميريا 4-2 اليوم السبت، على ملعب "سانتياجو برنابيو في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

تخلص ريال مدريد الإسباني من آلام خسارته في "الكلاسيكو" أمام غريمه التقليدي برشلونة صفر-1 الأسبوع الماضي، بعدما حقق فوزا مثيرا على ضيفه الميريا 4-2 اليوم السبت، على ملعب "سانتياجو برنابيو في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ولم يكن فوز ريال مدريد سهلا بتاتا لأنه تخلف أمام ضيفه حتى الدقيقة الـ73 قبل أن يدرك التعادل ثم يخطف الفوز في الدقائق السبعة الأخيرة ليرفع رصيده إلى 31 نقطة، في المركز الثاني بفارق نقطتين عن برشلونة المتصدر، الذي يلعب لاحقا مع مضيفه ديبورتيفو لا كورونيا، علما بأن النادي الكاتالوني لعب مباراة إضافية بسبب مشاركاته في كأس العالم للأندية في أبوظبي.

وفرض النادي أفضليته المطلقة في بداية اللقاء بفضل تحركات الهولندي رافايل فان در فارت والبرتغالي كريستيانو رونالدو، اللذين حصلا على العديد من الفرص لكن صاحب الأرض انتظر حتى الدقيقة الـ31 ليفتتح التسجيل أثر ركلة ركنية وصلت الكرة إلى راوول البيول الذي ممرها لرونالدو فلعبها الأخير عرضية إلى داخل المنطقة لتصل إلى المدافع سيرجيو راموس الذي أودعها برأسه شباك مرمى الميريا.

وحصل ريال مدريد في بداية الشوط الثاني على فرصة لتعزيز تقدمه بعدما توغل راموس على الجهة اليمنى قبل أن يمرر الكرة لرونالدو الذي أطلقها أرضية لكن محاولته مرت قريبة جدا من القائم.

وانتظر الميريا حتى الدقيقة الـ55 ليسجل فرصته الحقيقية الأولى عبر النيجيري كالو اوتشي، لكن الحارس ايكر كاسياس تألق وأبعد الكرة إلى ركنية.

ودفع النادي الملكي ثمن الفرص التي أهدرها في الشوط الأول لأن ضيفه نجح في إدراك التعادل بعدما تحولت تسديدة فرناندو سوريانو من الفارو اربيلوا ودخلت شباك كاسياس في الدقيقة الـ58، ثم اكتملت صدمة جماهير "سانتياجو برنابيو" عندما سجل اوتشي هدف التقدم للضيوف أثر ركلة حرة نفذها خوام مانيول اورتيز في الدقيقة الـ62.

وحاول مدرب ريال التشيلي مانويل بيليجريني أن يتدارك الموقف فزج بالفرنسي كريم بنزيمة بدلا من فان در فارت، فنشط فريقه مجددا وأطلق المباراة من نقطة الصفر في الدقيقة الـ73 بعدما أدرك الأرجنتيني جونزالو هيجوين التعادل، مستفيدا من خطأ فادح للمدافع خوسيه تشيكو.

وواصل ريال اندفاعه سعيا خلف استعادة التقدم مجددا وحصل على ما يريد عندما احتسب الحكم خافيير فرنانديز ركلة جزاء لمصلحة النادي الملكي بعد خطأ من دييجو كاريرا على رونالدو، فانبرى لها الأخير لكن الحارس صدها لتسقط الكرة أمام بنزيمة الذي أودعها الشباك في الدقيقة الـ83.

بعدها بدقيقة واحدة أضاف البرتغالي رونالدو هدف الريال الرابع معوضا إهداره لركلة جزاء وسجل هدفه السابع في الدوري، مستفيدا من تمريرة عرضية متقنة من هيجوين.

ولم ينعم رونالدو بالهدف كثيرا لأنه طرد قبل دقيقة من النهاية بعد حصوله على إنذارين في غضون 5 دقائق؛ الأول بسبب نزعه قميصه احتفالا بالهدف، والثاني بعدما ركل اورتيز.

وفي مباراة أخرى سقط أشبيلية في فخ التعادل على أرضه مجددا وهذه المرة أمام بلد الوليد 1-1.

وكان أشبيلية تعادل في المرحلة السابقة أمام ضيفه ملقة 2-2، ليصبح مهددا بفقدان المركز الثالث لمصلحة فالنسيا في حال فوز الأخير على أتلتيك بلباو يوم الأحد.

ووجد الفريق الأندلسي نفسه متخلفا في الدقيقة الـ33 بهدف للأنجولي ماتيو ألبرتو مانوتشو، قبل أن يدرك البرازيلي لويس فابيانو التعادل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

ولم يستفد أشبيلية من التفوق العددي الذي تمتع به لفترة طويلة من المباراة بعد طرد بورخا فرنانديز في الدقيقة الـ37 واكتفى بهدف واحد ونقطة واحدة رفع من خلالها رصيده إلى 27 نقطة، في المركز الثالث بفارق أربع نقاط عن ريال مدريد.

وواصل أتلتيكو مدريد الجريح صحوته وحقق فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم فقط، بتغلبه على مضيفه خيريز بهدفين للأوروجوياني دييجو فورلان والأرجنتيني سيرجيو اجويرو.