EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2009

في ختام الجولة الخامسة بأبطال أوروبا الريال وميلان على أبواب التأهل.. وبايرن يواجه المجهول

الريال جاهز لعبور زيورخ

الريال جاهز لعبور زيورخ

يواجه بايرن ميونيخ الألماني خطر الخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يستضيف ماكابي حيفا الأربعاء في الجولة الخامسة قبل الأخيرة.

يواجه بايرن ميونيخ الألماني خطر الخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يستضيف ماكابي حيفا الأربعاء في الجولة الخامسة قبل الأخيرة.

ويحتاج الفريق البافاري إلى فوز ضروري على ضيفه ماكابي حيفا من دولة الاحتلال وإلى بعض الحظ كي يبقي على آماله قائمةً بالتأهل إلى الدور الثاني.

فبعد خسارته مرتين على التوالي أمام بوردو الفرنسي، انزلق فريق المدرب الهولندي لويس فان جال إلى المركز الثالث في ترتيب المجموعة الأولى وبرصيد أربع نقاط، بفارق 6 نقاط عن بوردو الذي حجز البطاقة الأولى عن المجموعة وأربع نقاط عن يوفنتوس الإيطالي.

ويأمل بايرن حامل اللقب أربع مرات في تحقيق الفوز على ملعبه "أليانز أرينا" وتعثر يوفنتوس ليضمن بقاء حظوظه حتى الجولة الأخيرة عندما يحل ضيفا على فريق "السيدة العجوز" في الثامن من ديسمبر المقبل.

ويحتل بايرن مركزا سابعا عاديا في الدوري الألماني، إثر تعادله للمرة الثالثة على التوالي أمام باير ليفركوزن المتصدر 1-1، ليرتفع الضغط على مدربه، خصوصا من قبل رئيس النادي كارل هاينتس رومينيجه الذي هدد بتحقيق النتائج الإيجابية.

وقال رومينيجه "نحن والجماهير والمدرب والفريق غير سعداء بموقعنا في الترتيب. سنكون بحاجة لفوز كبير كي نزيل الضغط عنا".

من جهته، يخوض ماكابي رحلة ميونيخ ورصيده خالٍ من النقاط بعد تعرضه لأربع خسائر متتالية وعدم تسجيله لأي هدف، لكنه سيخوض مباراة الفرصة الأخيرة محاولة منه المنافسة على المركز الثالث المؤهل لمسابقة "يوروبا ليجعلما بأن مباراة الذهاب بينهما انتهت لصالح بايرن 3-صفر.

وفي اللقاء الثاني من المجموعة، يبحث بوردو المتأهل سابقا عن تعزيز صدارته وضمان المركز الأول بحال فوزه على يوفنتوس على ملعب "جاك شابان دلماسلكن فريق المدرب لوران بلان تعرض لخسارة غير متوقعة في الدوري الفرنسي أمام ضيفه فالنسيان (صفر-1) ما أفقده صدارة الترتيب لمصلحة أوكسير.

الريال وميلان

وفي المجموعة الثالثة، يبدو الصراع ناريا بين ثلاثة أندية هي ريال مدريد الإسباني وميلان الإيطالي بطلا المسابقة 16 مرة، ومرسيليا الفرنسي.

ويتصدر ميلان الترتيب برصيد 7 نقاط ويتقدم بفارق المواجهات على ريال مدريد، في حين يحتل مرسيليا المركز الثالث برصيد 6 نقاط حققها من فوزين متتاليين على زيوريخ السويسري.

وبحال فوز ريال مدريد على زيوريخ على ملعبه "سانتياجو برنابيو" وميلان على مرسيليا على ملعبه "سان سيروسيصعد الفريقان معا إلى الدور الثاني ويلتحق الفريق الفرنسي بمسابقة "يوروبا ليغ".

وقال البرازيلي ليوناردو مدرب ميلان الإيطالي الذي عانى خسارة مفاجئة في الجولة الثانية على أرضه أمام زيوريخ صفر-1: "ستكون مباراة مرسيليا يوم الأربعاء صعبة للغاية، وأمام فريق يلعب إلى حد ما مثلنا. لن أتحدث عن الأمور التكتيكية لكنني أعرف كل شيء عن مرسيليا".

وبغض النظر عن باقي النتائج، سيتأهل ميلان إلى الدور الثاني بحال تكراره الفوز على مرسيليا (2-1 ذهابا) عندما تألق مهاجمه المخضرم فيليبو اينزاغي بتسجيله ثنائية.

ويغيب عن الروسونيري مدافعه المخضرم أليساندرو نيستا ولاعب وسطه المشاكس جينارو جاتوزو.

وتشكل المباراة مواجهة جديدة بين المدربين ليوناردو وديدييه ديشان، بعد مواجهتهما على أرض الملعب في نهائي مونديال 1998 بين فرنسا والبرازيل (3-صفر).

من جهته، دكّ مرسيليا شباك زيوريخ ست مرات في الجولة الماضية، كما سجل خمسة أهداف في مرمى ليون في الدوري الفرنسي (5-5) قبل أن يفوز على باريس سان جيرمان (1-صفر) يوم الجمعة الماضي في مباراة مؤجلة.

ويحلم ريال الذي يحقق أفضل بداية له في الدوري المحلي منذ موسم 1991-1992، الوصول إلى نهائي المسابقة الذي سيقام على أرضه في مايو وتحقيق لقبه العاشر.

وكان ريال انتزع صدارة بطولة إسبانيا نهاية الأسبوع الماضي من غريمه برشلونة قبل أيام قليلة على لقائهما في "كلاسيكو" الكرة الإسبانية، في حين يبدو الفارق كبيرا بين ميلان وجاره إنتر متصدر بطولة إيطاليا (7 نقاط) رغم تحقيقه نتائج طيبة في الآونة الأخيرة وحلوله ثالثا في ترتيب "الكالشيو".

وقال مدافع ريال ألفارو أربيلوا القادم الصيف الماضي من ليفربول الإنجليزي: "حديث الصحف منصب على مواجهة برشلونة، لكن مباراة زيوريخ مهمة".

ويحوم الشك حول إشراك المدرب التشيلي مانويل بيليجريني لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تعافى من إصابته، لأنه ربما سيدخر جهوده إلى مباراة برشلونة المنتظرة في الدوري المحلي.

ويستقبل مانشستر يونايتد الإنجليزي وصيف المسابقة ومتصدر المجموعة الثانية (10 نقاط) بطل تركيا بشكتاش متذيل الترتيب على ملعبه "أولد ترافوردبعد ضمانه التأهل إثر تعادله المثير 3-3 مع سسكا موسكو الروسي في جولة الماضية.

لكن المباراة الثانية في المجموعة بين سسكا موسكو وفولسبورغ بطل ألمانيا في افتتاح الجولة ستكون الأهم، إذ يحتل فولسبورغ المركز الثاني برصيد 7 نقاط، مقابل أربع نقاط لسسكا الذي خسر ذهابا 1-3 في ألمانيا.

ويحتاج فولسبورج في رحلته الروسية إلى نقطة التعادل كي يتأهل، في حين لا بديل عن الفوز لسسكا كي يحافظ على آماله.

وتبدو المنافسة معدومة في مباريات المجموعة الرابعة، بعد ضمان تشلسي الإنجليزي وبورتو البرتغالي تأهلهما إلى الدور الثاني، وستكون مواجهتهما على ملعب "دارجاو" على ضفاف المحيط الأطلسي مؤثرة لمعرفة هوية المتصدر، علما بأن لقاء الذهاب في لندن انتهى لمصلحة تشلسي بهدف وحيد سجله الفرنسي نيكولا أنيلكا.

وفي مباراة ثانية يسعى أتلتيكو مدريد الإسباني إلى الفوز على مضيفه أبويل القبرصي كي ضمن المركز الثالث وخوض المسابقة الأوروبية الرديفة.