EN
  • تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2010

في ظل تألق رونالدو وميسي الريال وبرشلونة يقتربان من الكمال قبل الكلاسيكو

قمة عالمية مرتقبة

قمة عالمية مرتقبة

إذا أحرز أحدهما ثمانية أهداف سجل الآخر خمسة. إذا كان رصيد أحدهما 32 نقطة كانت نقاط الآخر 31. إذا سجل ليو ميسي ثلاثة أهداف في مباراة واحدة "هاتريك" رد عليه كريستيانو رونالدو بآخر. إذا كان رصيد أحدهما التهديفي 33 هدفا في 12 مباراة كان للآخر نفس الرصيد: ريال مدريد وبرشلونة يصلان إلى "كلاسيكو" يوم 29 من الشهر الجاري وهما قريبان من الكمال.

إذا أحرز أحدهما ثمانية أهداف سجل الآخر خمسة. إذا كان رصيد أحدهما 32 نقطة كانت نقاط الآخر 31. إذا سجل ليو ميسي ثلاثة أهداف في مباراة واحدة "هاتريك" رد عليه كريستيانو رونالدو بآخر. إذا كان رصيد أحدهما التهديفي 33 هدفا في 12 مباراة كان للآخر نفس الرصيد: ريال مدريد وبرشلونة يصلان إلى "كلاسيكو" يوم 29 من الشهر الجاري وهما قريبان من الكمال.

كلا الفريقين يحطم الأرقام القياسية في بطولة أصبحت، كما كان متوقعا، صراعا بين اثنين، وفي تلك البطولات يكون للقاءات المباشرة بين المتنافسين كما حدث في العام الماضي دور الحسم. وسيأتي أول اللقائين المباشرين يوم الاثنين المقبل على ملعب "كامب نو" بعد جولة دوري أبطال أوروبا.

وعادل برشلونة بانتصاره الكبير 8-0 على ألميريا السبت أكبر نتيجة لفريق زائر في تاريخ الدوري الإسباني، علما بأنه حقق بالفعل أفضل انطلاقة في تاريخ البطولة بحصد ستة انتصارات في رحلاته الست.

وكما لو كان الأمر يتعلق بما سيحدث في "كامب نو" نتيجة اختلاف الأسلوب بين الفريقين يبدأ برشلونة ويرد ريال مدريد. وسيصل النادي الملكي إلى تلك المباراة في الصدارة بفارق نقطة أمام برشلونة، ولم يسبق للفريق أن حصد 32 نقطة في 12 جولة متتالية من الدوري؛ ما يجعل من البرتغالي جوزيه مورينيو المدرب صاحب النتيجة الأفضل في موسمه الأول مع الفريق.

أما النجوم فهم تقريبا رموز لمرحلة التألق الحالية في كل فريق. فرونالدو هو الهداف الأول للبطولة برصيد 15 هدفا، بينما يطارده ميسي برصيد 13 هدفا، بعدما رفع رصيده من الأهداف في الدوري الإسباني إلى 101، علما بأن "الهاتريك" الأخير كان السابع له بقميص النادي الكتالوني.

وأمام برودة البيانات واكتمال الفريقين، بدأت الأطراف الفاعلة في محاولات لإشعال الأمور قبل الكلاسيكو.

وقال رونالدو متحديا برشلونة: "لنر إن كان بإمكانهم إحراز ثمانية أهداف يوم الاثنين". أما مورينيو فسيبقى صامتا حتى يتحدث اليوم عشية مواجهة أياكس الهولندي في دوري أبطال أوروبا.

ويمثل رونالدو ومورينيو مثالا على ريال مدريد الجديد داخل وخارج الملعب: حماسي، طموح، حاسم، ثابت، متحد.

ويدافع برشلونة عن أسلوب آخر أكثر هدوءا. وهو ما يتبعه أيضا أمام وسائل الإعلام.

وقال جوسيب جوارديولا المدير الفني الكتالوني بعد الثمانية: "هذا الفوز الكبير ليس تحذيرا لأحدوعلى رغم أن رأسه لا يوجد به سوى مواجهة باناثينايكوس اليوناني الأربعاء، التي يتطلع فيها إلى ضمان التأهل إلى دور الستة عشر من دوري الأبطال، قام السبت بادخار جيرارد بيكيه، قبل أن يسحب تشافي وأندريس إنييستا.

ولم تغب وسائل الإعلام عن حرب التصريحات، حيث قالت صحيفة "سبورت" الكتالونية: "ارتعد يا ريالفيما ردت صحيفة "أس" التي تصدر من العاصمة "إلى احتلال كامب نو".

وعلى عكس رونالدو ووسائل الإعلام يبدو ميسي بعيدا عن كل ما ليس له علاقة بإحراز الأهداف.