EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2011

اعتذر لجمهور الإمارات عن الخسارة أمام الكويت الرميثي: مواجهة لبنان تحدد مصير كاتانيتش مع الأبيض

الإمارات خسرت أمام الكويت 2-3

الإمارات خسرت أمام الكويت 2-3

أكد رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد خلفان الرميثي أن مصير السلوفيني ستريشكو كاتانيتش -مدرب المنتخب- سيتحدد بعد مباراة لبنان المقررة بعد غد الثلاثاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في الدور الثالث من التصفيات الأسيوية المؤهلة للمونديال 2014 في البرازيل

أكد رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد خلفان الرميثي أن مصير السلوفيني ستريشكو كاتانيتش -مدرب المنتخب- سيتحدد بعد مباراة لبنان المقررة بعد غد الثلاثاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في الدور الثالث من التصفيات الأسيوية المؤهلة للمونديال 2014 في البرازيل.

وكانت الإمارات تعرضت للخسارة أمام ضيفتها الكويت 2-3 أول أمس في العين في أولى مبارياتها ضمن الدور الثالث، لترتفع مطالب الجماهير الإماراتية مجددا بإقالة كاتانيتش الذي ينتهي عقده مع الأبيض في يونيو/حزيران المقبل.

وتأخرت الإمارات أمام الكويت بثلاثة أهداف نظيفة قبل أن تسجل هدفين في آخر ست دقائق، ما أثار غضب جمهورها الذي أخلى معظمه مدرجات استاد طحنون بن محمد في العين بعد الهدف الثالث للكويت الذي سجله يوسف ناصر في الدقيقة الـ64؛ وذلك احتجاجا على العرض السيئ لمنتخب بلاده.

ولا يحتفظ جمهور الإمارات بعلاقات ود مع كاتانيتش -الذي استلم مهماته في يونيو عام 2009 بديلا للفرنسي دومينيك باتنيه- في تحقيق نتائج إيجابية في المناسبات الكبيرة، حيث خرج الأبيض من نصف نهائي خليجي 20 في اليمن في ديسمبر/كانون الأول عام 2010 بخسارته أمام السعودية 0-1، ومن ثم من الدور الأول لكأس أسيا 2011 في قطر دون أن يحقق أي فوز بعد تعادل وخسارتين.

وحول المطالبة الجماهيرية بإقالة كاتانيتش، قال الرميثي: "بعد المباراة مع لبنان، ستجتمع اللجنة الفنية في الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، وسيتحدد على ضوء ذلك الموقف من الجهاز الفنيوذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

وأضاف "نعتذر من جمهورنا، لقد استحققنا الخسارة، ولم نقدم ما يشفع لنا حتى للتعادل، لقد كان لاعبونا أشباحا في الملعب، وتركوا المبادرة للكويت التي تمتلك منتخبا رائعا، لكن نحن من قدمنا لها بمستوانا السيئ الفوز على طبقٍ من ذهب".

وأكد رئيس اتحاد الكرة الإماراتي أن "المنتخب الحالي وجد الاهتمام من قبل الاتحاد ما لم يجده أي منتخب إماراتي آخر، وكل الأمور من معسكرات ومباريات ودية كانت مهيأة أمام اللاعبين لتحقيق نتيجة أفضل، لكنهم خذلوا جمهورهم".

وغادرت بعثة الإمارات إلى بيروت أمس لخوض المباراة الثانية مع لبنان الثلاثاء المقبل، حيث يسعى الأبيض للفوز لعدم فقدان الأمل مبكرا بحجز إحدى بطاقتي المجموعة الثانية المؤهلة إلى الدور الرابع الحاسم.

وتعرضت استعدادات الإمارات لمباراة لبنان إلى نكسة بعد إصابة المدافع حمدان الكمالي بكسر في عظمة الوجه أمام الكويت، ما سيترك ثغرة واضحة في الخط الخلفي الذي كان نقطة الضعف الأساسية في لقاء الكويت.

ومن المتوقع أن يلجأ كاتانيتش إلى تغييرات عدة في تشكيلته التي ظهر تأثير غياب إسماعيل مطر المصاب واضحا عليها.