EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

الرجاء يعزز صدارته للدوري المغربي بثلاثية في فاس

الرجاء واصل صدارته للدوري المغربي

الرجاء واصل صدارته للدوري المغربي

عزز الرجاء البيضاوي موقعه في صدارة الدوري المغربي لكرة القدم، بعدما سحق مضيفه المتعثر وداد فاس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء يوم السبت، في الجولة 26 للدوري المغربي الممتاز لكرة القدم.

عزز الرجاء البيضاوي موقعه في صدارة الدوري المغربي لكرة القدم، بعدما سحق مضيفه المتعثر وداد فاس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء يوم السبت، في الجولة 26 للدوري المغربي الممتاز لكرة القدم.

رفع الوداد رصيده إلى 51 نقطة مبتعدًا بخمس نقاط عن أقرب مطارديه المغرب الفاسي، الذي سيلعب يوم الخميس المقبل مع الوداد البيضاوي، بينما ظل وداد فاس في المركز 13 برصيد 26 نقطة.

وضع محسن متولي الرجاء في المقدمة، بعد مرور نصف ساعة من زمن اللقاء، وأضاف المدافع عبد الرحيم أشكليط الهدف الثاني في شباك فريقه عن طريق الخطأ في الدقيقة 54، قبل أن يحرز متولي الهدف الثالث من ركلة جزاء في الدقيقة 59.

وكان وداد فاس، الذي لم يفز في آخر تسع مباريات، المبادر بالهجوم مع بداية المباراة، التي احتضنها الاستاد الجديد لمدينة فاس؛ إذ مرر عمر حاسي كرة في العمق نحو محمد أرمومن، الذي تخلص من الدفاع وتوغل داخل منطقة الجزاء، لكن البطء سمح بعودة المدافع عمر ديوب، الذي جعله يسدد بجوار المرمى، بعد أن فقد توازنه في الدقيقة الثانية.

ونفذ حاسي هداف الدوري بتسعة أهداف ركلة حرة في الدقيقة 16، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ياسين الصالحي.

وانتظر الرجاء 21 دقيقة ليشكل أول تهديد حقيقي، لكن كرة من ضربة رأس لحسن الصواري مرت بجانب القائم، قبل أن يقود عبد الصمد أوحقي هجمة مرتدة من وسط الميدان ليمرر نحو متولي، الذي كان متحررًا من الرقابة ليسدد بقدمه اليمنى من 25 مترًا كرة ارتطمت بالعارضة ودخلت الشباك.

وبحث وداد فاس عن العودة السريعة في اللقاء من خلال تمريرة عرضية في الدقيقة 35 من قدم رضا المختاري، قابلها أشكليط بضربة رأس مرت بجوار القائم.

وواصل الرجاء اعتماده على الهجمات المرتدة، بعد استئناف اللعب في الشوط الثاني ومن واحدة منها قادها عبد المولى برابح، الذي أعاد الكرة للظهير ديوب؛ ليرسلها نحو منطقة الجزاء، ويحولها أشكيلط بضربة رأس عن طريق الخطأ في مرمى فريقه؛ ليتقدم الرجاء 2-0.

وحصل متولي على ركلة جزاء نفذها بنجاح، لكنها لاقت احتجاجات شديدة لوداد فاس، الذي عجز عن اختراق وسط ميدان ودفاع الرجاء، الذي أمن مناطقه الخلفية جيدًا؛ ليعود بفوز ثمين هو الثالث على التوالي والخامس في آخر ست مباريات.

وباستاد المسيرة في أسفي المطلة على المحيط الأطلسي، تقدم شباب المسيرة بهدف طوال أكثر من 90 دقيقة، قبل أن يتمكن مضيفه أولمبيك أسفي من تحقيق التعادل 1-1 في الدقيقة السادسة والأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع عبر إبراهيم لارجو.

وظل أولمبيك أسفي في المركز الرابع برصيد 44 نقطة، بينما رفع شباب المسيرة رصيده إلى 30 نقطة؛ ليصعد إلى المركز التاسع.