EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

بفوزه على الوداد بهدف نظيف الرجاء يحسم "ديربي" الدار البيضاء وينتزع الصدارة

الرجاء يفوز بدربي الدار البيضاء

الرجاء يفوز بدربي الدار البيضاء

انتزع فريق الرجاء البيضاوي صدارة الدوري المغربي، بعد تخطيه عقبة غريمه التقليدي الوداد بهدف نظيف سجله السنغالي مامادو بايلا تراوري في الدقيقة الـ41 من زمن الشوط الأول، ليرتفع رصيد الرجاء إلى 48 نقطة، بفارق نقطة يتيمة عن الوداد، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرين للمسابقة.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

بفوزه على الوداد بهدف نظيف الرجاء يحسم "ديربي" الدار البيضاء وينتزع الصدارة

انتزع فريق الرجاء البيضاوي صدارة الدوري المغربي، بعد تخطيه عقبة غريمه التقليدي الوداد بهدف نظيف سجله السنغالي مامادو بايلا تراوري في الدقيقة الـ41 من زمن الشوط الأول، ليرتفع رصيد الرجاء إلى 48 نقطة، بفارق نقطة يتيمة عن الوداد، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرين للمسابقة.

تفاعلت الجماهير التي حرصت على التواجد في ملعب المباراة مع حماسة اللاعبين من بداية المباراة، وكان لها مفعول السحر في خروج اللقاء بشكل جيد.

ونظرا لحساسية اللقاء، فقد قرر المديران الفنيان إجراء تعديلات في التشكيلة؛ حيث قرر بادو الزاكي -المدير الفني للوداد- عدم الدفع بالثنائي مصطفى بيضوضان وأيوب سكومة، وتم الاعتماد على باسكال أنجان وفوزي عبد الغني.

في حين قرر البرتغالي خوسيه روماو -المدير الفني للرجاء- عدم الدفع بباب سيري ديا من البداية، وتم إعطاء الفرصة لسعيد فتاح ومامادو بايلا تراوري وكان لهما دور ملاحظ طوال شوطي اللقاء.

جاءت بداية الشوط الأول سريعة من جانب الوداد، الذي أحكم سيطرته على وسط الملعب؛ حيث شهدت الدقيقة التاسعة اعتراض حكم اللقاء على احتساب ركلة جزاء للوداد، بعد سقوط أحمد أجدو داخل منطقة الجزاء، وذلك بداعي التمثيل.

بمرور الوقت، اكتسب لاعبو الرجاء الثقة في أنفسهم، وتبادلوا الهجمات مع الوداد، وفي الدقيقة الـ21، أهدر محسن متولي فرصة التقدم للرجاء، عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة، نفذها مباشرة إلى خارج المرمى.

ونجح نادر المياغري -حارس مرمى الوداد- في التصدي لأكثر من كرة خطيرة، ودافع عن مرماه ببسالة، إلى أن جاءت الدقيقة الـ41، لتشهد هدف الرجاء عن طريق تراوري، عندما سدد كرة قوية، فشل الحارس في الإمساك بها، لكنه تابعها بسهولة مسجلا هدف اللقاء الوحيد.

اشتعلت حساسية المباراة في شوط المباراة الثاني، إذ كثف الوداد من هجماته المتتالية، في رحلة البحث عن التعادل، ودفع الزاكي ببيضوضان بدلا من فوزي عبدالغني، في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية.

وكاد المهاجم المخضرم أن يسجل هدف التعادل، عندما أهدر فرصتين في الدقيقتين الـ46 والـ47، وفي الدقيقة الـ55 أنقذ المياغري مرماه من هدف لعمر نجدي، الذي كان منطلقا نحو المرمى، رد عليه بيضوضان بهجمة، وأهدر فرصة التعادل أمام مرمى الجرموني.

وحرمت العارضة الوداد من هدف التعادل من ضربة رأس مامادو في الدقيقة الـ79، واعتمد الرجاء في الدقائق الأخيرة من اللقاء على الاحتفاظ بالكرة لامتصاص ضغط الوداد، وكادت مرتدة ياسين بلخضر أن تضاعف النتيجة، بعد انفراده بالمياغري لكن مامادو أنقذ الموقف.