EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

صراع رباعي بين الكبار الدوري الإنجليزي يعود للانطلاق بصدام ليفربول وأرسنال

عجلة البريمير ليج تعود للدوران

عجلة البريمير ليج تعود للدوران

تعود عجلة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للدوران من جديد، وتنطلق مرحلته الأولى يوم السبت بقمة مبكرة بين ليفربول وأرسنال يوم الأحد، على ملعب إنفيلد رود.
في المرحلة الأولى، يستهل تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه، بمواجهة وست بروميتش البيون العائد إلى الأضواء بعد موسم واحد في الدرجة الأولى، في مباراة سهلة نسبيا لرجال أنشيلوتي، على اعتبار لعبهم

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

صراع رباعي بين الكبار الدوري الإنجليزي يعود للانطلاق بصدام ليفربول وأرسنال

تعود عجلة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للدوران من جديد، وتنطلق مرحلته الأولى يوم السبت بقمة مبكرة بين ليفربول وأرسنال يوم الأحد، على ملعب إنفيلد رود.

في المرحلة الأولى، يستهل تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه، بمواجهة وست بروميتش البيون العائد إلى الأضواء بعد موسم واحد في الدرجة الأولى، في مباراة سهلة نسبيا لرجال أنشيلوتي، على اعتبار لعبهم على أرضهم وأمام جماهيرهم، والأمر ذاته بالنسبة إلى مانشستر يونايتد الذي يستقبل نيوكاسل الصاعد حديثا إلى دوري النخبة.

وتبرز أيضا المواجهة بين توتنهام ومانشستر سيتي في لندن، وهي مواجهة ثأرية بالنسبة إلى الأخير؛ لكون الفريق اللندني قضى على آماله في إنهاء الموسم في المركز الرابع الموسم الماضي.

خصوصية الموسم الجديد هي أن المنافسة لن تقتصر على الأربعة الكبار فقط؛ تشيلسي حامل اللقب، ومانشستر يونايتد وصيفه، وأرسنال الثالث، وليفربول، بل تشمل فرقا أخرى أبانت عن علو كعبها في الموسم الماضي، وخصوصا توتنهام؛ الذي أنهى الموسم في المركز الرابع، وبالتالي المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، ومانشستر سيتي الخامس وأكبر مستفيد من سوق الانتقالات الصيفية، بتعزيز صفوفه بأكثر من لاعب من مستوى عال؛ ما يشير إلى دخوله طرفا قويا في التتويج باللقب، وأستون فيلا.

وأكد مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس فيرجوسون على ضراوة المنافسة على اللقب، والمراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى المسابقة الأوروبية العريقة الموسم المقبل.

ويعول مانشستر يونايتد كثيرا على مهاجمه الواعد الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" -22 عاما- الذي كشف عن موهبة كبيرة منذ قدومه إلى أولد ترافورد؛ حيث سجل له هدفين حتى الآن؛ أحدهما في مرمى تشيلسي في درع المجتمع. وتعاقد مانشستر يونايتد أيضا مع مدافع فولهام كريس سمولينج، وجدد عقد قطب دفاعه الدولي الصربي نيمانيا فيديتش.

من جهته، لم يعزز تشيلسي صفوفه بأكثر من لاعبين هما الدوليان الإسرائيلي يوسي بنعيون من ليفربول والبرازيلي راميريس من بنفيكا البرتغالي. وخسر تشيلسي جهود أكثر من لاعب بسبب انتهاء عقودهم مع النادي ورفض بعضهم التجديد لعدم حصولهم على مطالبهم المالية أبرزهم جو كول المنضم إلى ليفربول والألماني ميكايل بالاك العائد إلى باير ليفركوزن الألماني وديكو المنتقل إلى فلومينينزي البرازيلي.

ويمني مدرب تشيلسي الايطالي كارلو انشيلوتي النفس بالاحتفاظ باللقب لتكرار الانجاز الذي حققه المدرب البرتغالي القدير جوزيه مورينيو عامي 2005 و2006، لكنه يدرك بان مهمته لن تكون سهلة خصوصا وانه سيركز كثيرا على مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تبقى الهدف الأوحد لمالك النادي الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش، بالإضافة إلى محاربته على أكثر من جبهة حيث سيدافع أيضا عن لقبه بطلا لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي، ويخوض كأس رابطة الأندية المحترفة.

يدخل أرسنال موسمه السابع على التوالي وكله أمل في وضع حد لصيامه عن التتويج بلقب البريمر ليج، المستمر منذ عام 2004م. ولم يغير النادي اللندني بدوره جلده كثيرا، واكتفى بالمهاجم الدولي المغربي مروان الشماخ من بوردو الفرنسي ومدافع لوريان الفرنسي لوران كوسيلني.

ونجح مدرب المدفعجية أرسن فينجر في الاحتفاظ بقائده، وصانع ألعابه الدولي الإسباني فرانسيسك فابريجاس، بعدما رفض عرضين من برشلونة الإسباني، علما بأن اللاعب كان يرغب في العودة إلى ناديه الكتالوني.

ولم تكن قرعة الدوري رحيمة بأرسنال؛ لأنها وضعته في مواجهة حامية الوطيس منذ المرحلة الأولى أمام مضيفه ليفربول الساعي إلى محو خيبة أمل الموسم الماضي؛ الذي أنهاه في المركز السابع، وخرج من خلاله خالي الوفاض من جميع المسابقات بما فيها دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي "يوروبا ليج".

ووضع ليفربول حدا لارتباطه مع المدرب الإسباني رافايل بينيتيز المنتقل إلى إنتر ميلان الإيطالي، وتعاقد مع روي هودجسون الذي قاد فولهام إلى أفضل موسم منذ تأسيسه؛ حيث أهله إلى المباراة النهائية لمسابقة يوروبا ليج.

وعزز ليفربول صفوفه بلاعب وسط تشيلسي الدولي جو كول؛ الذي كان سببا كبيرا في بقاء القائد ستيفن جيرارد في صفوف الحمر، إلى جانب المهاجم الدولي الإسباني فرناندو توريس.

ويبقى الدولي الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو مصدر إزعاج بالنسبة إلى هودجسون وأنصار ليفربول؛ لكونه يرغب في اللحاق ببينيتيز إلى إنتر ميلان، كما أن برشلونة يرغب في ضمه أيضا.

والأكيد أن مانشستر سيتي سيكون في مقدمة المنافسين للأربعة الكبار؛ لكونه الوحيد في البريمر ليج الذي أبرم صفقات مدوية في سعيه إلى معانقة الألقاب الغائبة عنه منذ فترة طويلة.