EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2010

فاز الشياطين الحمر بهدفين لهدف بالقاهرة الدراجي يسجل هدفا للترجي.. ويصعب مهمة الأهلي بتونس

الدراجي يراوغ لاعبي الأهلي

الدراجي يراوغ لاعبي الأهلي

اكتفى النادي الأهلي المصري بالفوز على نظيره التونسي بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد القاهرة الدولي في ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2010

فاز الشياطين الحمر بهدفين لهدف بالقاهرة الدراجي يسجل هدفا للترجي.. ويصعب مهمة الأهلي بتونس

اكتفى النادي الأهلي المصري بالفوز على نظيره التونسي بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد القاهرة الدولي في ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

أصبح الأهلي بحاجة إلى الخروج بأقل الخسائر في تونس، سواء بالتعادل بأية نتيجة أو الفوز، في حين يحتاج الترجي للفوز بهدف نظيف على ملعبه ووسط جمهوره لضمان التأهل للنهائي الإفريقي.

جاءت بداية اللقاء حذرة من جانب لاعبي الفريقين خوفا من أن يسجل أيّ منهما هدفا يربك به حسابات الآخر وظهرت حالة من القلق والارتباك من جانب لاعبي الأهلي في الدقائق الأولى من الشوط.

ومن أول هجمة للترجي، رفض حكم اللقاء الليبي احتساب هدف لمايكل إينرامو بدعوى التسلل، بعدها دخل لاعبو الترجي حساسية اللقاء، وشنوا هجمات متتالية على مرمى شريف إكرامي، وتوالت الفرص الضائعة للاعبيه واحدة تلو الأخرى.

ورد الأهلي بتسديدة بعيدة من فرانسيس دوفور كي مرت إلى ركنية في شكل خطير على المرمى التونسي لأول مرة، تلاها مباشرة حاول شريف عبدالفضيل أن يجرب حظه، فسدد كرة صاروخية، لكنها مرت إلى خارج المرمى.

ومع منتصف الشوط، تغاضى حكم اللقاء عن احتساب ركلة جزاء للأهلي، عندما مرر فرانسيس كرة عرضية لمست يد أحد مدافعي الترجي، ويطلب حكم اللقاء استكمال المباراة.

وفي الدقيقة 30، تهيأت الكرة إلى محمد بركات داخل منطقة الجزاء، ليضعها أرضية زاحفة مرت من تحت أقدام وترفض أن تسكن المرمى، وتمر بجوار القائم الأيسر بقليل لتضيع فرصة التقدم لأبناء النادي الأهلي.

وتكلل مجهود لاعبي الأهلي بالنجاح في الدقيقة الـ 38، عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة للأهلي، إثر الخشونة مع بركات النشيط، نفذها أحمد فتحي لتجد محمد فضل الذي وضعها في المرمى وسط احتجاج من لاعبي الترجي بحجة أنها لمسة يد عليه، وينجح أصحاب الأرض في المرور بالشوط الأول إلى برّ الأمان بالتقدم بهدف نظيف.

كثف الأهلي من هجماته في شوط المباراة الثاني، في محاولة منه لمضاعفة النتيجة، وكانت أولى الفرص الضائعة عندما راوغ فرانسيس الحارس التونسي وأهدى كرة على طبق من ذهب إلى فضل، الذي سددها بغرابة إلى خارج المرمى، على الرغم من أن المرمى كان خاليا من حارسه، بعدها بدقيقتين، تهيأت الكرة إلى بركات سددها مباشرة، إلا أن الحارس كان لها بالمرصاد.

وأسفرت الدقيقة 68 عن الهدف الثاني للأهلي، إثر جملة تكتيكية رائعة، عندما أهدى فرانسيس الكرة إلى أبوتريكة، ومنه إلى فتحي، الذي سدد قذيفة صاروخية في المرمى مسجلا الهدف الثاني.

ونجح لاعبو الترجي في تقليص النتيجة في الدقيقة الـ 73، عندما وقع الحارس شريف إكرامي في خطأ فادح، لتصل الكرة إلى أسامة الدراجي، الذي سددها في المرمى مسجلا الهدف الأول.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب الترجي، الذي حاول بشتى الطرق تسجيل التعادل، فسدد خالد العياري كرة قوية مرت إلى خارج المرمى، وبعدها كرة أخرى من خالد القربي، تصدى لها الحارس شريف إكرامي ببراعة، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدفين لهدف.