EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2009

الحرب تشتعل بين اللاعبين الخضر: سنتجاهل المصريين.. الفراعنة: سننتظر الجزائريين بالقاهرة

اشتعال الحرب النفسية بين مصر والجزائر

اشتعال الحرب النفسية بين مصر والجزائر

تبادل لاعبو المنتخبين المصري والجزائري التصريحات الساخنة، قبل انطلاق منافسات الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، حيث سيصطدم الفراعنة بالمنتخب الزامبي في لوساكا، في حين ستكون مواجهة الخضر لرواندا بالجزائر.

تبادل لاعبو المنتخبين المصري والجزائري التصريحات الساخنة، قبل انطلاق منافسات الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، حيث سيصطدم الفراعنة بالمنتخب الزامبي في لوساكا، في حين ستكون مواجهة الخضر لرواندا بالجزائر.

والملفت للنظر أن لاعبي الفريقين لم يعط أي منهما اهتماما للآخر؛ ففي الوقت الذي راهن فيه نجوم الفراعنة على التأهل للمونديال، لم يدب اليأس في نفوس لاعبي الجزائر، وأعلنوا جاهزيتهم لتحقيق حلم الملايين من الشعب الجزائري.

وجاءت تصريحات لاعبي الفريقين بها نبرة تفاؤل، وإمكانية اجتياز تلك المرحلة بسهولة؛ ففي الوقت الذي رفع فيه نجوم المنتخب المصري راية التحدي، والعودة من زامبيا بالنقاط الثلاث، أكد نجوم الجزائر أنهم لن يلتفتوا لنتيجة مباراة الفراعنة أمام الرصاصات النحاسية.

أكد رفيق صايفي -في تصريحات لجريدة "الهداف" الجزائرية- أنه من الضروري أن نتجاهل نتيجة مباراة مصر وزامبيا، ولا نركز فيها بأي شكل من الأشكال؛ لأن لدينا مباراة هامة أمام رواندا، ولا بد من التفكير فيها، وعدم التفريط في نقاطها الثلاث.

أضاف أن جميع لاعبي المنتخب الجزائري يتمنون أن يسقط الفراعنة في زامبيا، ويقعون إما في فخ الهزيمة أو التعادل، بشرط عدم تحقيقهم الفوز، وفي هذه الحال سيكون التأهل من نصيب الخضر دون الانتظار للجولة السادسة الأخيرة من التصفيات.

وقال نذير بلحاج إنه لن يشاهد مباراة مصر مع زامبيا؛ لأن هذا اللقاء لا يعنيه بقدر ما يشغل باله مواجهة الجزائر للمنتخب الرواندي، كما أن جميع اللاعبين متحفزون لتحقيق الفوز على أبناء كيجالي؛ لأن النقاط الثلاث ستجعل الخضر يقتربون من دخول التاريخ من أبوابه.

واعترف كمال غيلاس أن نتيجة مباراة مصر أمام زامبيا تهمه؛ لكنها لا تشكل له هاجسا أو تقلقه على الإطلاق، مؤكدا أنهم كلاعبين اتفقوا فيما بينهم على عدم الالتفات لنتائج المنافسين، بقدر ما يهمنا الفوز بمباراة رواندا، ولكن في حال تخطي المنتخب المصري لزامبيا، فإننا بلا شك سنحاول تسجيل أكبر عدد من الأهداف في المرمى الرواندي.

أكد عمرو زكي مهاجم المنتخب المصري -في تصريح لجريدة "الجمهورية" المصرية- أن اللاعبين لديهم إصرار وعزيمة على العودة من زامبيا بالنقاط الثلاث، معترفا بأن اللقاء يعتبر بمثابة حياة أو موت لا بديل فيه عن النقاط الثلاث.

أضاف أن مباراة زامبيا تعتبر بمثابة شوط المباراة الأول، في حين ستكون مواجهة الجزائريين بالقاهرة هي الشوط الثاني؛ التي سيتم الحسم فيها لحجز بطاقة التأهل إلى المونديال.

وقال محمد أبو تريكة -معشوق الجماهير- إن المنتخب المصري أضاع العديد من النقاط منذ انطلاق مشوار التصفيات؛ لذا فإن التركيز أًصبح أمرا ضروريا، وسنحاول بشتى الطرق اجتياز الأزمات والمشاكل حتى نعبر بمباراة زامبيا إلى بر الأمان.

وأضاف أن الجزائر حالفها الحظ كثيرا في مشوار التصفيات، مؤكدا أن الهدف الزامبي الذي تم إلغاؤه في لقاء الجزائر قد يحرم الفراعنة من تحقيق حلم التأهل إلى المونديال.