EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2010

في مواجهة متكافئة القوى الخضر يختبرون قوتهم أمام صربيا قبل المونديال

توقع حضور جماهيري ضخم لمساندة الخضر

توقع حضور جماهيري ضخم لمساندة الخضر

يخوض المنتخب الجزائري مواجهة قوية أمام ضيفه الصربي -مساء الأربعاء- على ملعب 5 يوليو، في أولى اختباراته الودية، ضمن برنامج الإعداد لخوض نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010م المقررة في جنوب إفريقيا.

  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2010

في مواجهة متكافئة القوى الخضر يختبرون قوتهم أمام صربيا قبل المونديال

يخوض المنتخب الجزائري مواجهة قوية أمام ضيفه الصربي -مساء الأربعاء- على ملعب 5 يوليو، في أولى اختباراته الودية، ضمن برنامج الإعداد لخوض نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010م المقررة في جنوب إفريقيا.

وتسعى الجزائر -الممثل الوحيد للعرب في المونديال، التي ستلعب في النهائيات في المجموعة الثالثة مع إنجلترا والولايات المتحدة وسلوفينيا، من خلال مواجهة صربيا؛ التي تأهلت هي الأخرى لكأس العالم- تسعى قياس مدى جاهزيتها، قبل نحو ثلاثة أشهر من انطلاق البطولة في 11 يونيو/حزيران المقبل في مواجهة فريق أوروبي قوي.

ويلعب الخضر بعد هذا اللقاء مباراتين وديتين أخريين أمام كل من أيرلندا يوم 28 مايو/أيار المقبل في العاصمة الأيرلندية دبلن، والإمارات يوم 4 يونيو/حزيران القادم بالجزائر، قبل السفر إلى جنوب إفريقيا لخوض مباريات المونديال، التي يستهلها الخضر بمباراة أمام سلوفينيا بمدينة بولكواني يوم 13 يونيو/حزيران، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الشروق" الجزائرية.

وينتظر أن تشهد المباراة حضورا قياسيا للجماهير الجزائرية، حيث نفدت تذاكر المباراة بعد ثلاث ساعات فقط من طرحها للبيع.

وأبدى رابح سعدان مدرب الجزائر اهتمامه الكبير بالمباراة، بقوله: "سنلعب المواجهة الودية الأولى أمام المنتخب الصربي القوي المعروف على الصعيد العالمي، وهي فرصة كبيرة لتقييم مدى استعداد اللاعبين قبل كأس العالم".

وأضاف "المباراة ستمكنني من أخذ نظرة عن اللاعبين الجدد الذين التحقوا بالمنتخب، على غرار مهدي لحسن الذي سيلعب أول مباراة له مع المنتخب الجزائري".

وانضم لحسن لاعب ريسنج سانتندر الإسباني لأول مرة إلى المنتخب الجزائري، في التشكيلة التي أعلنها سعدان مؤخرا.

وستلعب الجزائر أمام صربيا بدون عدد كبير من اللاعبين الأساسيين المصابين بينهم المهاجم المخضرم رفيق صايفي ومراد مغني لاعب وسط لاتسيو الإيطالي وعامر بوعزة مهاجم نادي بلاكبول الإنجليزي، في حين تحوم شكوك حول مشاركة المدافع رفيق حليش ولاعب الوسط يزيد منصوري، وهو قائد الفريق، بسبب الإصابة.

كما سيغيب عن التشكيلة الجزائرية الحارس فوزي شاوشي، بعدما قرر سعدان استبعاده لأسباب انضباطية.

وطرد شاوشي -25 عاما- في المباراة التي خسرتها الجزائر بأربعة أهداف دون مقابل على يد مصر، في الدور قبل النهائي لكأس الأمم الإفريقية بأنجولا، في وقت سابق هذا العام، بعد حصوله على إنذار ثانٍ في لعب خشن ضد محمد ناجي (جدو) لاعب المنتخب المصري، قبل دقائق من النهاية.

وكان شاوشي نال إنذارا في الشوط الأول لما بدا أنه اعتداء بالرأس على الحكم كوفي كودجا من بنين.

وقال سعدان: "قرار إبعاد شاوشي جاء لأسباب انضباطية، وليس لأن الحارس يعاني من إصابة؛ لأنني لم أهضم تصرفه بالاعتداء على الحكم".

لكن سعدان سيستعيد في المقابل رفيق جبور مهاجم أيك أثينا اليوناني والعمري الشاذلي لاعب ماينتس الألماني.

في المقابل، أبدى مدرب منتخب صربيا رادومير أنيتش سعادة بالغة بإجراء المباراة الودية أمام المنتخب الجزائري، تحضيرا لخوض مونديال جنوب إفريقيا الصيف المقبل.

وقال أنيتش: إنه أصر على استدعاء كل نجوم المنتخب تحسبا لمواجهة "الخضرعلى غرار لاعب مانشستر فيديتش ولاعب إنتر ميلان ستانكوفيتش "قصد البدء في التحضير الجدي للمونديال".

وأضاف "فيديتش مثلا يعد قطعة أساسية في منتخبنا ولا يمكننا الاستغناء عنه أبدا، لقد عانى مؤخرا من الإصابات المتعاقبة، لكنه عاد إلى المنافسة، وسيكون جاهزا لمباراة الجزائر".

ورأى أنيتش أن مواجهة المنتخب الجزائري تعتبر تجربة مفيدة لفريقي وللاعبين بصفة خاصة؛ لأنها محطة تحضيرية هامة لنا قبل مواصلة الاستعداد لنهائيات كأس العالم. مضيفا "سنلعب أمام منتخب متأهل للمونديال، وهذا ما سيجعل المباراة قوية ومليئة بالإثارة والتنافس".