EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2010

في الجولة الأولى من تصفيات أمم إفريقيا الخضر في مهمة استعادة الثقة أمام تنزانيا بالبليدة

الخضر يسعون للظفر بأول ثلاث نقاط أمام تنزانيا

الخضر يسعون للظفر بأول ثلاث نقاط أمام تنزانيا

يخوض المنتخب الجزائري لكرة القدم أولى مبارياته في تصفيات تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012م، عندما يستضيف نظيره التنزاني اليوم الجمعة على إستاد مصطفى تاشكر بالبليدة بالجزائر، وذلك ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة بالتصفيات.
ويسعى منتخب الجزائر بقيادة مدربه الوطني رابح سعدان إلى استعادة الثقة والعودة لطريق الانتصارات، بعد

  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2010

في الجولة الأولى من تصفيات أمم إفريقيا الخضر في مهمة استعادة الثقة أمام تنزانيا بالبليدة

يخوض المنتخب الجزائري لكرة القدم أولى مبارياته في تصفيات تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012م، عندما يستضيف نظيره التنزاني اليوم الجمعة على إستاد مصطفى تاشكر بالبليدة بالجزائر، وذلك ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة بالتصفيات.

ويسعى منتخب الجزائر بقيادة مدربه الوطني رابح سعدان إلى استعادة الثقة والعودة لطريق الانتصارات، بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها الخضر في مباراة الجابون الودية في الفترة الماضية؛ التي أسفرت عن موجة الانتقادات للخضر ومدربهم في الشارع الرياضي الجزائري.

يرفع الخضر شعار "لا بديل عن الفوز" في هذا اللقاء، أملا في الفوز بأول ثلاث نقاط في المجموعة الرابعة، التي تضم بجانب الجزائر وتنزانيا منتخبي المغرب وإفريقيا الوسطى، خاصة أن التفريط في أي نقطة يهدد مسيرة الخضر في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا.

وسيسعى أبناء سعدان لاستعادة نغمة الفوز في مواجهة تنزانيا، بعدما عادوا لملعبهم المفضل في البليدة، بقرار من المدرب رابح سعدان، عقب الخسارة أمام الجابون في مباراة ودية الشهر الماضي؛ التي هزموا فيها 1-2.

يحاول شيخ المدربين الرد عمليا -خلال هذا اللقاء- على الانتقادات التي وجهت له بعد النتائج المتواضعة في كأس العالم في جنوب إفريقيا، حين خرج فريقه من دور المجموعات، خاصة وأن مواجهة تنزانيا تأتي في ظروف صعبة بسبب ابتعاد معظم لاعبي المنتخب عن المباريات الرسمية لتأخر مواعيد انطلاق أغلب مسابقات الدوريات الأوروبية.

من المتوقع أن يلجأ المنتخب الجزائري لضغط هجومي مبكر، أملا في فك العقم التهديفي الذي يلازم المنتخب منذ المشاركة في مونديال، معتمدا في المقام الأول على زياية وبودبوز وغزال، خاصة بعد إصابة كريم مطمور مهاجم بوريسيا مانشينغلاندباخ الألماني.

وذكرت الصحف الجزائرية أن الجماهير المتعطشة لأداء قوي وفوز كبير للخضر قامت بشراء جميع تذاكر المباراة؛ لمشاهدة نجوم المنتخب الجزائري، ومؤازرتهم في انطلاق التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية.

أما المنتخب التنزاني فيسعى بشتى الطرق لتحقيق المفاجأة والفوز على المنتخب الجزائري الكبير، أو التعادل والعودة من الجزائر بنقطة، وهو ما أكده الدنمركي يان بولسن مدرب المنتخب التنزاني، عندما قال: "لا نخشى المنتخب الجزائري، وسنلعب من أجل الفوز، على رغم أننا سنواجه منتخبا شارك مؤخرا في كأس العالم، وعلى الأقل سنحاول العودة إلى الديار بنقطة التعادل".