EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

الكبار يعبرون الجولة الثانية للبطولة الحمداوي والشماخ يتألقان بدوري أبطال أوروبا

تألق الثنائي المغربي مروان الشماخ المحترف في صفوف أرسنال الإنجليزي ومنير الحمداوي المحترف في أياكس أمستردام الهولندي في منافسات الجولة الثانية لدوري المجموعات لبطولة دوري الأبطال الأوروبي؛ عندما سجل كلا منهما مع ناديه الثلاثاء.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

الكبار يعبرون الجولة الثانية للبطولة الحمداوي والشماخ يتألقان بدوري أبطال أوروبا

تألق الثنائي المغربي مروان الشماخ المحترف في صفوف أرسنال الإنجليزي ومنير الحمداوي المحترف في أياكس أمستردام الهولندي في منافسات الجولة الثانية لدوري المجموعات لبطولة دوري الأبطال الأوروبي؛ عندما سجل كلا منهما مع ناديه الثلاثاء.

ونجح مروان الشماخ في قيادة المدفعجية لفوز كبير على بارتيزان بلجراد بثلاثة أهداف لهدف بعد أن كان الفريقان متعادلين إلى أن نجح الشماخ في تسجيل الهدف الثاني ليفتح شهية فريقه في تسجيل الهدف الثالث، أما الحمداوي فقد بادر بالتسجيل لأياكس، لكن سرعان ما أدرك ميلان الإيطالي التعادل لفريقه.

وشهدت مباريات اليوم تألق الكبار ونجاحهم في حسم المباريات لصالحهم؛ حيث عبر تشيلسي الإنجليزي ضيفه مارسيليا الفرنسي بهدفين نظيفين، وأرسنال الإنجليزي بارتيزان بلجراد بثلاثة أهداف لهدف، وفاز بايرن ميونيخ الألماني على بازل السويسري بهدفين لهدف، وريال مدريد الإسباني على أوكسير الفرنسي بهدف نظيف، وتغلب روما الإيطالي على كلوج الروماني بهدفين لهدف.

افتتح فريق تشيلسي مسيرة انتصارات الفرق الإنجليزية الكبرى في دوري الأبطال الأوروبي بعد عثرة الدوري المحلية التي سقط فيها مطلع هذا الأسبوع، بفوزه على ضيفه مارسيليا الفرنسي (2-0) في الجولة الثانية من فعاليات المجموعة السادسة وذلك في غياب الثنائي الإيفواري ديدييه دروجبا وفرانك لامبارد.

استهلّ المخضرم جون تيري أهداف "البلوز" في الدقيقة السادسة من عمر المباراة عندما حول ركنية من جهة اليمين بقدمه اليسرى إلى هدف من تحرك رائع في ظل غياب الرقابة والتغطية الدفاعية.

وضاعف الفرنسي الدولي نيكولا أنيلكا نتيجة تشيلسي بعد أن نجح في تسجيل ضربة جزاء احتسبها حكم المباراة في الدقيقة 28 إثر لمسة يد على الكاميروني ستيفان مبيا.

وبهذا يرتفع رصيد "البلوز" إلى ست نقاط في صدارة المجموعة السادسة بالتساوي مع صاحب المركز الثاني سبارتك موسكو في عدد النقاط، ولكن بفارق الأهداف، بينما ظلت خزائن مارسيليا وزيلينا خاوية في المركزين الثالث والرابع على الترتيب، وكان سبارتاك موسكو قد فاز في وقت سابق اليوم بثلاثية بيضاء على زيلينا.

صحح فريق روما الإيطالي أوضاعه في دوري الأبطال الأوروبي بالفوز على ضيفه كلوج الروماني بهدفين مقابل واحد، وتقدم لروما مدافعه الفرنسي العملاق فيليب ميكسيس ثم ضاعف ماركو بورييلو النتيجة بهدف آخر، قبل أن يقلص رادا الفارق بتسجيله هدف كلوج.

وضمن المجموعة الأولى أيضا، عاد بايرن ميونخ الألماني وصيف الموسم الماضي بفوز ثمين على مضيفه بازل السويسري بهدفين بعد أن كان متأخرا بهدف.

وتقدم الهداف أليكس فراي لأصحاب الأرض بهدف توج هجمة مرتدة ناجحة، إلا أن باستيان شفاينشتايجر أدرك التعادل للفريق البافاري من ركلة جزاء، ثم أحرز نفس اللاعب هدف الفوز، وبذلك يحتفظ بايرن بصدارة المجموعة برصيد ست نقاط يليه روما وكلوج بثلاث نقاط لكل منهما ثم بازل دون رصيد في المؤخرة.

وفي المجموعة السابعة، انفرد فريق ريال مدريد الإسباني بالصدارة بفوزه على مضيفه أوكسير الفرنسي بهدف دون رد، فيما تعادل أياكس الهولندي مع ضيفه الإيطالي ميلان (1-1).

وسجل البديل الأرجنتيني أنخل دي ماريا هدف المباراة الوحيدة (ق81) مستغلا عرضية من زميله الألماني مسعود أوزيل الذي دخل الملعب أيضا في الشوط الثاني بدلا من كريم بنزيمة البعيد عن مستواه.

وفي المباراة الأخرى بنفس المجموعة، تقدم المغربي منير الحمداوي لأياكس على حساب ميلان، وأدرك السويدي زلاتان إبراهيموفيتش التعادل لميلان.

وبهذه النتيجة يرتفع رصيد ريال مدريد إلى ست نقاط في صدارة المجموعة، مقابل أربع لميلان وواحدة لأياكس بينما يأتي أوكسير في المؤخرة دون رصيد.

وفي المجموعة الثامنة، حقق نادي أرسنال الإنجليزي فوزا مستحقا على مضيفه بارتيزان بلجراد الصربي 3-1، ليتصدر مجموعته بفوزين متتاليين في دوري أبطال أوروبا، بينما حقق شاختار دونستك الأوكراني فوزه الثاني أيضا في المجموعة بثلاثية نظيفة في مرمى سبورتنج براجا البرتغالي، ويحسم المدفعجية الصدارة بفارق الأهداف.

افتتح الروسي أندري أرشافين التهديف لأرسنال، وبعدها تعادل البرازيلي كليو من ضربة جزاء، وفي الشوط الثاني أحرز المغربي مروان الشماخ الهدف الثاني لفريقه من متابعة لضربته الرأسية التي ارتدت من القائم، قبل يوسع المدافع الفرنسي سيباستيان سكيلاتشي الفارق.

وشهدت المباراة ضياع ضربة جزاء لكل فريق، حيث أضاع أرشافين واحدة لأرسنال، بينما أضاع كليو الأخرى لبارتيزان.