EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2009

أحمد سليمان لـmbc.net الحضري جاهز لحراسة مرمى الفراعنة أمام زامبيا

الحضري جاهز لموقعة زامبيا

الحضري جاهز لموقعة زامبيا

قلل أحمد سليمان مدرب حراس المنتخب المصري لكرة القدم من مخاوف الجماهير المصرية على حراسة مرمى منتخب مصر في مباراة زامبيا المقبلة، مؤكدا أن الحارس عصام الحضري يعد الخيار الأول للمشاركة في اللقاء حتى هذه اللحظة.
قال سليمان في تصريحات خاصة لـmbc.net إن الحضري سيخضع للفحوصات، لكن كافة الأمور مطمئنة لمشاركته أساسيا أمام زامبيا يوم الأحد المقبل، في المباراة التي تقام على استاد القاهرة.

قلل أحمد سليمان مدرب حراس المنتخب المصري لكرة القدم من مخاوف الجماهير المصرية على حراسة مرمى منتخب مصر في مباراة زامبيا المقبلة، مؤكدا أن الحارس عصام الحضري يعد الخيار الأول للمشاركة في اللقاء حتى هذه اللحظة.

قال سليمان في تصريحات خاصة لـmbc.net إن الحضري سيخضع للفحوصات، لكن كافة الأمور مطمئنة لمشاركته أساسيا أمام زامبيا يوم الأحد المقبل، في المباراة التي تقام على استاد القاهرة.

وتسود حال من الارتياح داخل صفوف الجهاز الفني للمنتخب المصري؛ حيث أكد سليمان أن جميع الحراس الباقين على مستوى المسؤولية، ولكنه شدد على أن الحضري سيكون جاهزا للمباريات.

وأشاد سليمان بمستوى حراس المنتخب الآخرين من عبد الواحد السيد، ومحمد صبحي والهاني سليمان، مؤكدا أن جميعهم جاهزون في أي وقت، وهم لا يقلون بأية حال من الأحوال عن الحضري في المستوى.

وأصيب الحضري في مباراة فريقه سيون السويسري قبل أيام مما دفع بالشكوك حول مشاركته إلا أن سليمان أكد بأنه سيكون الحارس الأساسي، وأن تلك الإصابة ستزول تماما قبل مباراة زامبيا.

وأكد سليمان أن المنتخب المصري سيكتمل الصفوف بوصول نجومه ميدو وزكي من إنجلترا غدا الثلاثاء، وأيضا عماد متعب الذي شارك في مباراة مع فريق اتحاد جدة السعودي أمام نجران اليوم الإثنين.

وتلعب مصر مع زامبيا يوم الـ29 من مارس الجاري في مستهل مشوار المرحلة الثالثة من التصفيات الحاسمة والمؤهلة لمونديال كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وبطولة الأمم الإفريقية بأنجولا في العام نفسه.

وتضم المجموعة الثالثة إلى جانب مصر كلا من المنتخب الجزائري والمنتخب الرواندي، واللذان يتقابلان معا يوم الـ28 مارس الجاري أيضا في العاصمة كيجالي.

وتصب الترشيحات في واحد من المنتخبين المصري والجزائري للمونديال، في حين تقل فرصة زامبيا ورواندا على اعتبار القوة الكبيرة التي يتمتع بها منتخب الفراعنة الفائز ببطولة أمم إفريقيا مرتين متتاليتين، وأيضا المنتخب الجزائري الذي بدأ يستعيد الكثير من بريقه في الفترة الأخيرة.