EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2010

القادسية يحتاج للتعادل أمام الاتحاد السوري الجيش السوري في مهمة أسيوية صعبة أمام ناساف الأوزبكي

الجيش السوري يطمح في التأهل للدور الثاني

الجيش السوري يطمح في التأهل للدور الثاني

يبحث الجيش السوري في الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي عن الفوز بفارق هدفين على ضيفه ناساف الأوزبكي يوم الثلاثاء، ليضمن إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني عن المجموعة الثالثة، ويحتاج القادسية الكويتي إلى نقطة التعادل من ضيفه الاتحاد السوري لضمان الصدارة في المجموعة الرابعة، علما أن الفريقين تأهلا إلى الدور الثاني.

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2010

القادسية يحتاج للتعادل أمام الاتحاد السوري الجيش السوري في مهمة أسيوية صعبة أمام ناساف الأوزبكي

يبحث الجيش السوري في الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي عن الفوز بفارق هدفين على ضيفه ناساف الأوزبكي يوم الثلاثاء، ليضمن إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني عن المجموعة الثالثة، ويحتاج القادسية الكويتي إلى نقطة التعادل من ضيفه الاتحاد السوري لضمان الصدارة في المجموعة الرابعة، علما أن الفريقين تأهلا إلى الدور الثاني.

سيدفع الجيش الثالث (7 نقاط) بكل ثقله بحثا عن التأهل للدور الثاني، ولكنه يحتاج إلى الفوز بفارق هدفين على ناساف (10 نقاطالذي يشترك بصدارة المجموعة مع كاظمة الكويتي (10 نقاطالذي يلعب في نفس اليوم مع ضيفه العهد اللبناني (نقطة واحدة).

ومن المنتظر أن يلجأ مدرب الجيش العراقي أيوب أوديشو إلى تشكيلة هجومية تضم الحارس كاوا حسو (طه موسى) وأحمد صالح وجهاد باعور وبرهان صهيوني وفراس إسماعيل وفراس الأحمد وعبد الرزاق الحسين وماهر السيد ونديم صباغ وماجد الحاج، والزامبي فيلمون شينتا.

وفي المباراة الثانية، سيحاول كاظمة العودة من لبنان بالفوز للبقاء في صدارة المجموعة وضمان خوض مباراته في الدور الثاني على أرضه وبين جمهوره، علما بأنه يقام بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة.

وبالانتقال للمجموعة الرابعة، يتصدر القادسية الترتيب برصيد 11 نقطة بفارق نقطة عن الاتحاد.

بدأ القادسية مشواره في البطولة بالتعادل على أرضه مع النجمة (1-1)، ثم تعادل سلبا مع الاتحاد في حلب، وحقق أول فوز في الهند على إيست بنغال (3-2)، ثم عاد وتغلب عليه إيابا (4-1)، وضمن تأهله بالفوز على النجمة (3-1) في بيروت.

أما الاتحاد ففاز على إيست بنغال (4-1) و(2-1) ذهابا وإيابا، وتغلب على النجمة (4-2)، وخسر أمامه (0-1)، وتعادل مع القادسية سلبا.

يراهن مدرب القادسية محمد إبراهيم على المعنويات المرتفعة للاعبيه بعد أن انتزاع صدارة الدوري المحلي بالفوز على الكويت المتصدر السابق (1-0)، فتقدم الفريق بفارق نقطتين قبل ختام المسابقة بمرحلة واحدة.

وسيكون القادسية مطالبا بتقديم عرض متوازن يحافظ به على الصدارة من خلال التعادل أو الفوز، لكن من الواضح أن إبراهيم سيدخر جهد أبرز لاعبيه الأساسيين إلى الجولة الحاسمة من الدوري، ولن يغامر بإشراك الركائز الأساسية منذ البداية غدا خشية الإرهاق أو تعرضهم للإصابة.

أما الاتحاد فيدرك أن الفوز وحده سيضمن له الصدارة، كما أنه لا يوجد ما يخسره بعد أن ضمن التأهل، وبالتالي سيرمي بكل ثقله في الهجوم من أجل النقاط الثلاث.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلعب كينج فيشر الهندي صاحب المركز الرابع من دون رصيد مع النجمة اللبناني الثالث بأربع نقاط في مباراة لتأدية الواجب.