EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

بعد أحداث مباراة مصر الجزائر تواجه خطر اللعب خارج ملعبها أمام زامبيا ورواندا

الجزائر تقترب من التأهل لمونديال 2010

الجزائر تقترب من التأهل لمونديال 2010

يواجه المنتخب الجزائري خطر اللعب خارج ملعبه خلال مباراتيه القادمتين في الجولتين الرابعة والخامسة أمام زامبيا ورواندا على التوالي في تصفيات المجموعة الثالثة المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

بعد أحداث مباراة مصر الجزائر تواجه خطر اللعب خارج ملعبها أمام زامبيا ورواندا

يواجه المنتخب الجزائري خطر اللعب خارج ملعبه خلال مباراتيه القادمتين في الجولتين الرابعة والخامسة أمام زامبيا ورواندا على التوالي في تصفيات المجموعة الثالثة المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

ويبحث اتحاد الكرة الدولي "الفيفا" اتخاذ إجراءات انضباطية ضد الاتحاد الجزائري للعبة بسبب ما جاء في تقارير حكم مباراة الجزائر ومصر التي أقيمت في السابع من يونيو/حزيران الحالي في الجولة الثانية، والتي انتهت لصالح الجزائر بثلاثة أهداف لهدف.

وكانت الجماهير الجزائرية قد قامت بإشعال الألعاب النارية عقب تقدم منتخبها على مصر، الأمر الذي خلف أدخنة كثيفة في الملعب، وتسببت في انعدام الرؤية في بعض أجزاء الملعب.

وذكر الاتحاد الجزائري في موقعه الرسمي على الإنترنت أن التقارير المرفوعة للفيفا تحدثت عن استعمال الألعاب النارية خلال المباراة، وأن "دخان هذه الألعاب غطى أرضية الميدان، وتسبب في انعدام الرؤية".

وأكد الاتحاد أنه أعد ملفا كاملا للدفاع عن نفسه خلال الاجتماع المقبل للجنة العقوبات التابعة للفيفا، والمقرر مطلع شهر يوليو/تموز المقبل.

يشار إلى أن الجزائر سوف تخوض المباراتين المقبلتين على أرضه أمام زامبيا ورواندا يومي 5 سبتمبر/أيلول و10 أكتوبر/تشرين الأول المقبلين، قبل أن تختتم مبارياتها أمام مصر 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقد فازت الجزائر في افتتاح الجولة الثالثة على مضيفتها زامبيا بهدفين نظيفين، وتصدرت فرق المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط، فيما تجمد رصيد زامبيا عند 4 نقاط، فيما تأجلت مباراة مصر ورواندا -لكل منهما نقطة واحد- في نفس الجولة إلى 5 يوليو/تموز المقبل، نظرا لمشاركة مصر في بطولة القارات.