EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

الجزائر تواجه تونس استعدادا لأسود الأطلس

وافق الاتحاد التونسي لكرة القدم على خوض مباراة ودية مع نظيره الجزائري، يوم 9 فبراير/شباط المقبل، بناء على طلب من الاتحاد الجزائري؛ حيث من المقرر أن تقام المباراة على ملعب 7 نوفمبر، في رادس إحدى ضواحي تونس العاصمة.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

الجزائر تواجه تونس استعدادا لأسود الأطلس

وافق الاتحاد التونسي لكرة القدم على خوض مباراة ودية مع نظيره الجزائري، يوم 9 فبراير/شباط المقبل، بناء على طلب من الاتحاد الجزائري؛ حيث من المقرر أن تقام المباراة على ملعب 7 نوفمبر، في رادس إحدى ضواحي تونس العاصمة.

تأتي المباراة قبل المواجهة العربية المرتقبة بين المغرب والجزائر، في مارس/آذار المقبل، ضمن ثالث جولات التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية غينيا والجابون 2012م.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم يستقر فيه المنتخب المغربي على المنتخب الذي سيلعب معه في شهر فبراير/شباط أيضا، استعدادا للموجهة نفسها، على رغم تلقي الجامعة المغربية عدة عروض من منتخبات إفريقية وعالمية، لخوض مباراة ودية مع أسود الأطلس في التاسع من فبراير/شباط المقبل.

ويتذيل المنتخب الجزائري ترتيب المجموعة الرابعة، برصيد نقطة واحدة فقط من أصل تسع نقاط، وبات بحاجة إلى 12 نقطة في مبارياته الأربعة المتبقية؛ لتحقيق الهدف تحت طائلة العودة إلى مربع الفشل.

وتعتبر مباراة الجزائر والمغرب في شهر مارس/آذار المقبل هي عنق الزجاجة للفريقين، فإما أن تقترب بالمنتخب المغربي من حجز بطاقة التأهل في حال الفوز، أو تعيد الاتزان للمنتخب الجزائري المونديالي إذا ما حقق النقاط الثلاث، بعد أن خيب آمال جماهيره في أول مباراتين، بالتعادل مع تنزانيا ثم الخسارة من إفريقيا الوسطى.

وهناك عدة مقترحات أبرزها أن يلعب المنتخب المغربي مع المنتخب التشيكي، طبقا للعقد المبرم بين الجانبين، الذي يقضي بإقامة مباراتين وديتين ذهابا وإيابا بين الفريق، خاصة وأن المنتخب المغربي التقى نظيره التشيكي في فبراير/شباط 2009م، بإستاد محمد الخامس، وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي.