EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

الشباب يخسر حرب استعادة كماتشو الثأر شعار "العميد" أمام "الليث" في أبطال أسيا

الجماهير تترقب صدام الاتحاد والشباب أسيويا

الجماهير تترقب صدام الاتحاد والشباب أسيويا

يتقابل اتحاد جدة السعودي مع ضيفه ومواطنه الشباب مساء الأربعاء للمرة الرابعة هذا الموسم. يأتي اللقاء الرابع ضمن منافسات دور الـ16 لدوري أبطال أسيا، ويسعى الفريقان للفوز باللقاء للصعود إلى المرحلة التالية، خاصة وأن لوائح الاتحاد الأسيوي تنص على إقامة مواجهة واحدة في "ثمن النهائي" لتحديد الطرف المتأهل.

يتقابل اتحاد جدة السعودي مع ضيفه ومواطنه الشباب مساء الأربعاء للمرة الرابعة هذا الموسم. يأتي اللقاء الرابع ضمن منافسات دور الـ16 لدوري أبطال أسيا، ويسعى الفريقان للفوز باللقاء للصعود إلى المرحلة التالية، خاصة وأن لوائح الاتحاد الأسيوي تنص على إقامة مواجهة واحدة في "ثمن النهائي" لتحديد الطرف المتأهل.

يرفع "العميد" شعار الثأر من "الليث الأبيض" لرد الاعتبار عقب الخسارة برباعية نظيفة في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، خاصة وأن المباراة تقام على أرضه وبين جماهيره في جدة معقل "العميد" لأنه تأهل كمتصدر للمجموعة الثالثة، فيما جاء الشباب وصيفا لمجموعته الثانية.

واهتمت الصحافة السعودية بتهديد الشباب بالانسحاب من المباراة، خاصة وأن هناك أصوات تابعة "لليث الأبيض" أكدت الإقدام على تلك الخطوة في حالة عدم موافقة الاتحاد الأسيوي على التراجع في قراره بشأن إيقاف البرازيلي كماتشو، بسحب الإنذار الذي حصل عليه اللاعب خلال مباراة الشارقة الإماراتي، والذي تم إلغاء جميع نتائجه بسبب اعتذاره عن استكمال منافسات البطولة.

وأشارت آخر التقارير إلى تمسك الاتحاد القاري بموقفه، ليتأكد غياب كماتشو عن المواجهة الصعبة أمام الاتحاد، ويبدو أن التهديد بالانسحاب لم يكن إلا محاولة من جانب مسؤولي الشباب لإعادة كماتشو لقائمة الفريق، خاصة وأن الإدارة تعي تماما العقوبات القاسية التي ستوقع على ناديهم في حالة رفض اللعب.

فيما هدد رئيس نادي الشباب خالد البلطان بالذهاب للمحكمة الرياضية الدولية لشكوى الاتحاد الأسيوي الذي يعتبر الخصم والحكم في الوقت نفسه في حال خروج فريقه من دور الـ16 أمام الاتحاد، مشيرا إلى أنه سيعري لوائح البطولة ويكشف أوراقا مهمة في القضية، ووعد جماهير ناديه أن يظهر "الليث الأبيض" قويا كعادته لانتزاع الانتصار.

وتكيف الأرجنتيني أنزو هيكتور المدير الفني للشباب سريعا مع قرار إيقاف كماتشو، بتغيير تشكيلته الأساسية، خاصة وأنه يمتلك عدة أوراق مهمة على مقاعد الاحتياط، إضافة إلى قدرته على إحداث بعض التغيير في تكتيك الفريق لسد فراغ اللاعب المهم في تشكيل "الليث الأبيض".

كان الشباب قد تأهل لدور الـ16 كثاني مجموعته، بعدما خسر الصدارة بالهزيمة أمام مضيفه بيروزي الإيراني الذي خطفها برصيد 7 نقاط، وبعده "الليث الأبيض" ثانيا بنفس النقاط، ولكن نتيجة المواجهة المباشرة بين الناديين ذهابا وإيابا كانت لصالح الطرف الإيراني.

على الجانب الآخر، حافظ "العميد" على تركيزه بعدم التدخل في خلاف الشباب مع الاتحاد الأسيوي بشأن كماتشو، وهذا ما أكده حامد البلوي مدير الكرة عندما رفض التعليق على رد فعل ناديه في حال الموافقة على إشراك اللاعب البرازيلي ضمن صفوف "الليث الأبيض".

ويملك الاتحاد أفضلية اللعب وسط جماهيره، ما يضمن له مساندة جماهيرية كبيرة، وخاصة مع وجود تعطش لاستعادة المجد الأسيوي الغائب منذ ثلاثة مواسم، عندما فاز "العميد" باللقب مرتين متتاليتين عامي "2004 و2005".

وكان "العميد" قد تصدر المجموعة الثالثة بـ12 نقطة، وبفارق أربع نقاط عن أم صلال القطري الثاني، ففاز الاتحاد في ثلاث مباريات آخرها بسباعية نظيفة على حساب وصيف مجموعته، فيما تعادل في ثلاث لقاءات.

ولا يعاني الأرجنتيني جابريل كالديرون المدير الفني للاتحاد من غياب مؤثر في تشكيلة فريقه، وهذا يزيد من ثقته في القدرة على تخطي الشباب وتعويض الخسارة برباعية نظيفة في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، خاصة وأن مسؤولي "العميد" يرون أن تلك الهزيمة القاسية جاءت بسبب قرارات الحكم غير الصحيحة ضد لاعبي الاتحاد.

يذكر أن اللقاءات الثلاثة السابقة التي جمعت الفريقين هذا الموسم، انتهت في مناسبتين لصالح الاتحاد بنتيجة (1-0) في ذهاب دوري المحترفين السعودي، و(4-0) في إياب نفس المسابقة، فيما فاز الشباب في لقاء واحد (4-0) في نهائي خادم الحرمين.