EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

الجامعة التونسية تؤكد متانة العلاقات مع مصر الترجي يعتذر رسميا عن أحداث الشغب في القاهرة

جماهير الترجي أثارت الشغب في استاد القاهرة

جماهير الترجي أثارت الشغب في استاد القاهرة

أصدر نادي الترجي التونسي بيانا يستنكر فيه رسميا أحداث الشغب التي وقعت من قلة من جماهيره أثناء مباراة الأهلي والترجي في إياب ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا، والتي انتهت بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف.

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

الجامعة التونسية تؤكد متانة العلاقات مع مصر الترجي يعتذر رسميا عن أحداث الشغب في القاهرة

أصدر نادي الترجي التونسي بيانا يستنكر فيه رسميا أحداث الشغب التي وقعت من قلة من جماهيره أثناء مباراة الأهلي والترجي في إياب ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا، والتي انتهت بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف.

وجاء في البيان الذي حصلت mbc.net على نسخة منه أن الترجي يذكر بالعلاقات الأخوية التي تربط الترجي بكل الأندية المصرية، وعلى رأسها النادي الأهلي، صاحب الشعبية الكبيرة في الوطن العربي.

وقامت جماهير الترجي بالاعتداء على عاملين أمن بالدفاع المدني المصري داخل استاد القاهرة، وقامت الجماهير بإحداث تلفيات داخل الاستاد قدرت بنحو 150 ألف جنيه مصري بسبب تحطيم مقاعد المدرجات، ومطعم داخل الاستاد، ودورات المياه.

وتابع البيان أن إدارة الترجي تعتذر لكل الأشقاء في مصر الحبيبة عما وقع من قلة غير مسؤولة داخل استاد القاهرة، مشيرا إلى أن وفد الأهلي سينزل ضيفا على تونس الخضراء في مباراة العودة التي تقام بملعب رادس، وسيكون محل ترحاب كبير بين أهله وذويه.

واستنكر البيان أعمال الشغب التي حدثت والتي لا تمثل النادي التونسي العريق المتمسك دوما بالقيم الرياضية السامية، والذي يضع العلاقات التاريخية بين الأندية العربية محل اهتمام كبير، وأن ما حدث لن يؤثر على الإطلاق في العلاقات الطيبة بين الترجي وجميع الأندية العربية والإفريقية.

وفي نفس السياق استنكرت الجامعة الملكية التونسية "اتحاد الكرة" من خلال رئيسها على الحفصي الأحداث التي وقعت من الجماهير المتورطة في أحداث الشغب، مؤكدة أنها لا تمثل البتة الجماهير الرياضية التونسية.

وشدد بيان الجامعة على إدانته التصرفات المؤسفة والمنافية للميثاق الرياضي التي تم تسجيلها خلال المقابلة، مشيرا إلى أن هذه التصرفات لا يمكن أن تؤثر في العلاقات المتينة بين تونس ومصر.