EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2011

الترجي يصطدم بمولودية الجزائر في قمة نارية

مباراة الفريقين بالجزائر انتهت بالتعادل 1-1

مباراة الفريقين بالجزائر انتهت بالتعادل 1-1

يسعى فريق الترجي التونسي إلى الاقتراب من حسم بطاقة تأهله للدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، عندما يلتقي ضيفه مولودية الجزائر مساء اليوم السبت في الجولة الخامسة من دور المجموعات.

يسعى فريق الترجي التونسي إلى الاقتراب من حسم بطاقة تأهله للدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، عندما يلتقي ضيفه مولودية الجزائر مساء اليوم السبت في الجولة الخامسة من دور المجموعات.

ويحتل فريق الترجي المركز الأول في المجموعة الثانية برصيد ست نقاط وهو نفس رصيد الوداد المغربي، فيما يأتي الأهلي المصري ثالثا برصيد 5 نقاط والمولودية رابعا برصيد نقطتين، لذلك فإن الترجي سيسعي لتحقيق الفوز وبأكبر عدد من الأهداف تحسبا لما ستسفر عنه نتيجة مباراة الوداد والأهلي التي ستقام غدا الأحد في الدار البيضاء.

ومن المقرر أن تقام الجولة الأخيرة يوم الأحد بعد المقبل، حيث يستضيف الأهلي فريق الترجي فيما يلعب مولوديه الجزائر علي أرضه مع الوداد.

ويأمل الترجي في استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي مولودية الجزائر الذين لم يحققوا أي فوز حتى الآن، وبالتالي محو صورته المخيبة في مباراته الأخيرة أمام الوداد البيضاوي والتي سقط فيها في فخ التعادل السلبي.

ويدرك الترجي جيدًا أن أي تعثر أمام مولودية الجزائر قد يخرجه خالي الوفاض من المسابقة التي بلغ دورها النهائي الموسم الماضي، كونه تنتظره قمة ساخنة أمام مضيفه الأهلي في الجولة الأخيرة.

في المقابل يرغب المولودية في العودة من تونس بنتيجة إيجابية تحفظ ماء وجه "عميد" الأندية الجزائرية، الذي ابتعد عن دائرة المنافسة على حصد إحدى بطاقتي الصعود للمربع الذهبي بشكل كبير.

وحذر نبيل معلول المدير الفني للترجي التونسي لاعبيه من خطورة الهجمات المرتدة التي قد يعتمد عليها المولودية، في ظل الاندفاع الهجومي المتوقع من جانب الفريق الذي سيبدأ المباراة ضاغطاً، من أجل حسم نتيجة اللقاء لصالحه مبكراً.

أما عبد الحق بن شيخة المدير الفني الجديد للمولودية، فيسعى لحصد النقاط الثلاث، للمحافظة على بصيص الأمل في تخطى دور المجموعات، بالإضافة إلى كسر حاجز النحس الذي يلازم الفريق منذ أكثر من شهرين، وكانت مباراة إتحاد البليدة في الجولة قبل الأخيرة من بطولة الدوري الجزائري الموسم الماضي، هي الأخيرة التي تذوق فيها المولودية طعم الانتصار على صعيد مبارياته المحلية والأفريقية.

من المنتظر أن تشهد المباراة حضور جماهيري قليل لا يتجاوز عشرة ألاف متفرج، بناء على قرار السلطات الأمنية التونسية، جراء تدهور الأوضاع الأمنية جنوب البلاد.

وكانت مباراة الفريقين في جولة الذهاب بالجزائر قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.