EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

أكد أنه يسعى لإنجاز تونسي البنزرتي: هدفنا تخطي الدور الأول

مهمة صعبة لنسور قرطاج في أنجولا

مهمة صعبة لنسور قرطاج في أنجولا

أكد فوزي البنزرتي -المدير الفني للمنتخب التونسي- أن جميع اللاعبين مصممون على الدفاع عن حظوظهم في بطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني، معتبرا أن تخطي الدور الأول هو نقطة انطلاق لإسعاد الجمهور التونسي.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

أكد أنه يسعى لإنجاز تونسي البنزرتي: هدفنا تخطي الدور الأول

أكد فوزي البنزرتي -المدير الفني للمنتخب التونسي- أن جميع اللاعبين مصممون على الدفاع عن حظوظهم في بطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني، معتبرا أن تخطي الدور الأول هو نقطة انطلاق لإسعاد الجمهور التونسي.

وقال البنزرتي -لصحيفة "الصباح" التونسية يوم الاثنين- "سنخوض بطولة إفريقيا من أجل الدفاع عن حظوظنا، وسنتعامل مع كل مباراة على حدة، سوف نبذل كل جهدنا من أجل الوصول إلى أفضل الأدوار تقدما".

وأضاف "نحن نسعى أن يمر الدور الأول بسلام، ونقطع تذكرة التأهل للدور الثاني، ومن ثم سيكون كل شيء متاحا؛ ولمَ لا نسعد الجمهور التونسي مثلما تعود منّا".

وأشار البنزرتي إلى أنه واثق في تشكيلة المنتخب، ومقتنع بجميع اللاعبين الذين اختارهم، لافتا إلى أنه وجه الدعوة لكل من يستحق الانضمام إلى "نسور قرطاج" سواء اللاعبين في الدوري المحلي أو في الدوريات الخارجية.

وعن جدوى معسكر دبي، أوضح مدرب تونس أن المنتخب كان يحتاج في هذه الفترة تغيير الأجواء بعد إخفاق المونديال، مشيرا إلى أن هذا المعسكر ساهم في إخراج اللاعبين من حالتهم النفسية السيئة، وأعاد الثقة لهم من جديد.

وأشار البنزرتي إلى أن عدم إجراء المنتخب لمباريات ودية خلال هذه الفترة كان أمرا جيدا في ظل احتياج اللاعبين لعودة الثقة أكثر من المباريات الودية، مشيرا إلى أن لقاء المنتخب مع أندية لن يفيده كثيرا.

وأوضح أنه ركز في الفترة الأخيرة على الجانب البدني ثم الجانب التكتيكي، معتبرا أن الأمور سارت في الفترة الأخيرة حسب ما تم رسمه تماما، وكان تجاوب اللاعبين طيبا للغاية.

ورأى البنزرتي أن الظروف الذي تولى فيها تدريب المنتخب التونسي هي نفس الظروف الذي تولاها فيه من قبل عام 1994، مشيرا إلى أن هذه المرة لدينا وقتٌ كافٍ لترتيب الأمور جيدا حتى نقدم مستويات تليق بسمعة الكرة التونسية.