EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2011

البرازيل في لقاء رد الاعتبار أمام هولندا

البرازيل وهولندا يتواجهان وديا

البرازيل وهولندا يتواجهان وديا

يسعى المنتخب البرازيلي لكرة القدم إلى رد اعتباره عندما يستضيف نظيره الهولندي يوم السبت في مباراة ودية من العيار الثقيل على استاد "سيرا دوارادا" بمدينة جويانيا البرازيلية ضمن استعدادات الفريق لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية التي تستضيفها الأرجنتين الشهر المقبل.

يسعى المنتخب البرازيلي لكرة القدم إلى رد اعتباره عندما يستضيف نظيره الهولندي يوم السبت في مباراة ودية من العيار الثقيل على استاد "سيرا دوارادا" بمدينة جويانيا البرازيلية ضمن استعدادات الفريق لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية التي تستضيفها الأرجنتين الشهر المقبل.

وقبل 11 شهرا فقط؛ سقط المنتخب البرازيلي أمام نظيره الهولندي بنتيجة (1-2) في مباراة مثيرة بدور الثمانية لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا لتكمل الطاحونة الهولندية طريقها نحو نهائي البطولة، ويخرج راقصو السامبا البرازيلية صفر اليدين.

ولم تكن الشهور الماضية كافية لتنسى جماهير السامبا الهزيمة المريرة لفريقها، وخروجه المبكر من البطولة بعدما كان مرشحا بقوة للفوز باللقب.

ولذلك، تتطلع جماهير المنتخب البرازيلي إلى الثأر من الطاحونة الهولندية تحت قيادة المدير الفني الجديد للفريق مانو مينزيس الذي تولى تدريب المنتخب البرازيلي خلفا لمواطنه كارلوس دونجا بعد الخروج المبكر من كأس العالم.

ورغم ذلك؛ أجمع لاعبو المنتخب البرازيلي في الأيام القليلة الماضية على أن المباراة لا تمثل لهم فرصة للثأر، وإنما وسيلة للإعداد القوي قبل بطولة كوبا أمريكا التي يسعى الفريق فيها للدفاع عن لقبه.

ورغم ذلك لم ينف لاعبو البرازيل رغبتهم في "رد الاعتبار" أمام الطاحونة الهولندية من خلال تحقيق الفوز الذي سيرفع أيضا من معنويات الفريق قبل كوبا أمريكا.

وقال داني ألفيش، ظهير أيمن فريق برشلونة الإسباني والمنتخب البرازيلي: "لا يتعين علينا التفكير في الثأر لاختلاف طبيعة المواجهتين؛ حيث كانت مباراتنا في كأس العالم مواجهة رسمية، بينما ستكون المواجهة هذه المرة ودية، وفي إطار استعدادات الفريق لكوبا أمريكا".

وقال زميله مايكون الذي شارك أيضا في مباراة الفريقين بكأس العالم: "نخوض هذه المباراة كاختبار مهم قبل ارتباطاتنا الرسمية المقبلة، ولا نسعى للثأر، اللاعبون الذين شاركوا في مباراة كأس العالم لن يكونوا بأكملهم في المباراة سواء من لاعبي البرازيل أو هولندا".

وقال تياجو سيلفا: "الهزيمة أمام المنتخب الهولندي في كأس العالم أصبحت ماضيا، يتعين علينا التفكير في المستقبل والتركيز في المباراة القادمة لأنها استعداد لكوبا أمريكا وليست ثأرا".

ويغيب عن صفوف المنتخب الهولندي في هذه المباراة لاعب خط الوسط ويسلي شنايدر -نجم إنترميلان الإيطالي- والذي كان أفضل لاعبي هولندا في كأس العالم؛ حيث يعاني حاليا من الإصابة.

وأكد تياجو سيلفا أن غياب شنايدر لن يؤثر على قوة المنتخب الهولندي رغم الإمكانيات العالية لهذا اللاعب.

وقال تياجو: "شنايدر لاعب رائع، ولكنه ليس اللاعب الوحيد المتميز في صفوف المنتخب الهولندي الفائز بلقب الوصيف في كأس العالم الماضية، الفريق يضم مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين تجعله منافسا قويا للغاية".