EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2010

في حضور 20 ألف متفرج البرازيل تقسو على إيران بثلاثية نظيفة وديا بأبوظبي

الإثارة شعار لقاء البرازيل وإيران

الإثارة شعار لقاء البرازيل وإيران

حقق المنتخب البرازيلي فوزا سهلا على إيران بثلاثية نظيفة في مباراة دولية ودية لكرة القدم اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي أمام نحو عشرين ألف متفرج، وسجل الأهداف داني ألفيش وألكسندر باتو ونيلمار.

  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2010

في حضور 20 ألف متفرج البرازيل تقسو على إيران بثلاثية نظيفة وديا بأبوظبي

حقق المنتخب البرازيلي فوزا سهلا على إيران بثلاثية نظيفة في مباراة دولية ودية لكرة القدم اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي أمام نحو عشرين ألف متفرج، وسجل الأهداف داني ألفيش وألكسندر باتو ونيلمار.

تستعد إيران لنهائيات كأس أسيا 2011 في قطر؛ حيث أوقعتها القرعة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات الإمارات والعراق وكوريا الشمالية، في حين تدخل المباراة ضمن التجارب الودية التي تخوضها البرازيل بقيادة مدربها الجديد مانو مينيزيس الذي خلف الدولي السابق كارلوس دونجا عقب مونديال جنوب إفريقيا 2010.

المباراة هي الأولى بين المنتخبين، علما بأن منتخب "السيليساو" كان يخوض مواجهته الودية الثانية في أبوظبي، بعدما لعب مع الإمارات عام 2005 في لقاء انتهى بفوزه بنتيجة كبيرة 8-صفر.

تأتي المباراة مع البرازيل بعد أيام قليلة فقط من خسارة إيران نهائي دورة غرب أسيا في الأردن أمام الكويت 1-2.

خلت تشكيلة منتخب البرازيل من صانع الألعاب كاكا لابتعاده منذ أشهر بسب الإصابة، والمهاجم لويس فابيانو لتراجع مستواه، حيث اعتمد مينيزيس على عدد من الوجوه الشابة، ومنهم من شارك للمرة الأولى.

شهدت المباراة تكريم كريم باقري (36 عاما) الذي أعلن اعتزاله بعد مسيرة حافلة مع المنتخب الإيراني، إذ خاض أول مباراة في صفوفه عام 1993 وشارك في مونديال 1998 في فرنسا.

حاول الإيرانيون مفاجأة البرازيليين بضغط مبكر، لكن من دون خطورة في الدقائق العشر الأولى، قبل أن ينتزع روبينيو وباتو ورفاقهما المبادرة، فنجحوا في التسجيل من الفرصة الأولى التي سنحت لهم.

ففي الدقيقة 14، احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة، نفذها داني ألفيش فسددها صاروخية بشكل رائع ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى الحارس سيد جلال حسيني قبل أن تهز شباكه.

استعرض البرازيليون لدقائق بتمريرات قصيرة سريعة، حيث كانت الكرة تتنقل بين معظم اللاعبين، وكادت الدقيقة 21 تحمل الهدف الثاني، حين تابع روبينيو كرة من حدود نقطة الجزاء، لكنها ارتدت من القائم الأيسر.

تراجع الإيقاع في الدقائق العشرين الأخيرة التي افتقدت الفرص الخطرة عن المرميين، خصوصا من المنتخب الإيراني، الذي بدا عاجزا عن الوصول إلى منطقة منافسه.

بدأ منتخب إيران الشوط الثاني مهاجما أيضا، وكاد يفتتح التسجيل مبكرا حين سدد جواد نيكونام الكرة برأسه أكملها سيد جلال حسيني بقدمه كانت في طريقها إلى المرمى قبل أن يبعدها راميريس في اللحظة الأخيرة.

وأكد باتو تصميمه على التسجيل، فكان له ما أراد، إثر سلسلة من التمريرات السريعة، حيث وصلت إليه داخل المنطقة فاستقبلها جيدا وتابعها في الزاوية اليمنى في الدقيقة 69.

وأبعد الحارس الإيراني ببراعة كرة هدف ثالث للبرازيل، إثر تسديدة لنيلمار، ثم كانت رأسية لباتو على يسار المرمى مباشرة في الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع.

وأنهى البرازيليون المباراة بهدف آخر إثر هجمة سريعة وكرة من الجهة اليسرى، تابعها نيلمار بقدمه في الشباك في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع.

وكان ميلاد ميداوودي على وشك تسجيل هدف الشرف والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، لكن كرته مرت أمام القائم الأيمن.

يذكر أن المباراة أدارها الحكم الإماراتي الدولي فريد علي.