EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2009

قبل موقعة الإياب السبت المقبل البحرينيون متفائلون بعبور نيوزيلندا والتأهل للمونديال

البحرين فشلت في تخطي نيوزيلندا ذهابا في المنامة

البحرين فشلت في تخطي نيوزيلندا ذهابا في المنامة

يعيش البحرينيون حالة من التفاؤل بقدرة منتخب بلادهم على تخطي عقبة مضيفه النيوزيلندي يوم السبت المقبل، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا للمرة الأولى في تاريخهم.

يعيش البحرينيون حالة من التفاؤل بقدرة منتخب بلادهم على تخطي عقبة مضيفه النيوزيلندي يوم السبت المقبل، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا للمرة الأولى في تاريخهم.

ويرى كثيرون منهم أن تحقيق الأحمر البحريني نتيجة إيجابية أمرا غير مستحيل، خاصة أن مباراة الذهاب في المنامة أكدت أنه يتفوق بمراحل على نظيره النيوزيلندي، ويملك فنيات عالية من الناحيتين الفردية والجماعية؛ مما يؤهله إلى الفوز والتأهل للمونديال، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "أخبار الخليج" البحرينية اليوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين الثاني.

وتحتاج البحرين في مباراة العودة أمام نيوزيلندا التعادل بأية نتيجة إيجابية أو الفوز لضمان التأهل إلى مونديال 2010، فيما أن التعادل السلبي يدخلها إلى الوقت الإضافي وركلات الجزاء؛ لأنه نفس نتيجة لقاء الذهاب بالمنامة، بينما تقضي الخسارة على أحلامها في التأهل.

وأعرب قائد البحرين محمد سالمين عن ثقته في قدرة زملائه اللاعبين على تحقيق حلم المونديال؛ الذي يعد إنجازا غير مسبوق في تاريخ الكرة البحرينية، مشيرا إلى أن الفرصة ربما لا تتكرر ولا تعوض في المستقبل القريب.

وأوضح سالمين أن الروح المعنوية عالية عند جميع اللاعبين، ما نتج عنها ظهور علامات الثقة والتفاؤل على الجميع بقدرة المنتخب على تجاوز الصعوبات التي تعترض سبيله، في إشارة واضحة منه إلى مباراة الإياب مع المنتخب النيوزلندي.

وشدد قائد البحرين على أن التزام وانتظام وانضباط جميع اللاعبين يساهم ويساعد على تحقيق الهدف الذي وضعناه منذ البداية، وهو ما يظهر بوضوح على اللاعبين خلال الفترة الماضية.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة حلبة البحرين الدولية زايد الزياني، أن الأحمر البحريني يمتلك مجموعة من اللاعبين المتميزين الذين يملكون الإصرار والروح العالية، معربًا عن أمله في أن تتوج الجهود التي بذلوها على مر الشهور الماضية بالنجاح في التأهل للمونديال.

وقال الزياني "البحرين أصبحت من المنتخبات القوية ووصولها إلى الملحق النهائي الحالي دليل على ذلك، وهي حاليا على بعد خطوة من التأهل للمونديال، وإن لاعبينا أكدوا لأكثر مرة أنهم قادرون على تحمل المسؤولية".

فيما أعرب اللاعب الدولي السابق رياض رشدان عن أمله في فوز منتخب البحرين، وتحقيق الآمال المعقودة عليه من قبل أبناء المملكة على مختلف مستوياتهم، مشيرا إلى أن الكل يقف قلبا وقالبا مع المنتخب.

وأوضح رشدان أنه يلمس في اللاعبين الروحية العالية لتحقيق نتيجة إيجابية، بعد الجهد الكبير في التدريبات، ومن المهم أن يستغلوا الفرص التي سيحصلون عليها، وألا يتركوا المجال للفريق المنافس للضغط عليهم.

وأشار إلى ضرورة احترام الخصم، خاصة وأن المسؤولية لن تكون سهلة، لكنه أبدى -في الوقت نفسه- ثقته في لاعبي البحرين الذين يظهرون دائما عند الشدائد ويملكون العزيمة وروح الإصرار لاجتياز المباريات القوية.

واعتبر المدرب البحريني خالد تاج أن الفريق الحالي يمثل الجيل الذهبي لكرة القدم البحرينية، وهو قادر على إهداء بطاقة التأهل للبحرين إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا، وأن اللاعبين يملكون الطموح والقتالية التي تؤهلهم لتحقيق ذلك، بما اكتسبوه من خبرة دولية على مر الأعوام الماضية.

وقال تاج إن مباراة الذهاب في البحرين كشفت الأوراق الفنية للمنتخبين، وليس هناك شيء يمكن إخفاؤه عن الفنيين، مشيرا إلى أن لاعبي البحرين يعيشون حالة فنية ونفسية وذهنية كبيرة، ويدركون مدى أهمية المباراة، وما يمكن أن تؤديه لكرة القدم البحرينية ولهم بالذات.

أما عضو اللجنة التنفيذية باتحاد الكرة عبد العزيز قمبر، فأعرب عن تفاؤله بتأهل الأحمر البحريني إلى نهائيات كأس العالم 2010، مشددا على أن اللاعبين يملكون القدرة على تحقيق النتيجة الإيجابية، التي ترفع أسهم الفريق وتوصله إلى جنوب إفريقيا.

وشدد قمبر على ضرورة استغلال هذه الفرصة، لأن الفرص لا تتكرر دائما، والكل يعرف أن هذا الجيل يعد الأفضل، ويمكنه أن يسجل إنجازا ذهبيا لكرة القدم البحرينية.