EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2009

بفوز كبير على نجران برباعية الاتحاد يواصل الصدارة.. والزعيم يطارده بفوز قاتل

حقق الاتحاد أغلى انتصار له بفوزه على نجران بأربعة أهداف لهدف، في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب الأخير ضمن منافسات الأسبوع الثامن عشر لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم، ليرتفع رصيده من النقاط إلى 46 نقطة محافظا على الصدارة، ويطارده الهلال في المنافسة على الصدارة

حقق الاتحاد أغلى انتصار له بفوزه على نجران بأربعة أهداف لهدف، في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب الأخير ضمن منافسات الأسبوع الثامن عشر لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم، ليرتفع رصيده من النقاط إلى 46 نقطة محافظا على الصدارة، ويطارده الهلال في المنافسة على الصدارة بتغلبه على الوحدة بهدف وحيد في الوقت القاتل.

على ملعب نجران، بدأت المباراة من جانب لاعبي الاتحاد ونجران؛ حيث خاض الاتحاد اللقاء بطريقة 4-4-2، معتمدا على تحقيق التوازن بين خطي الهجوم والدفاع في محاولة لإحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس؛ حيث اعتمد العميد في خطي الهجوم على المصري عماد متعب وطلال المشعل والمغربي هشام بوشروان كصانع ألعاب.

كثف الاتحاد من هجماته وبحث بشتى الطرق عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، في الوقت الذي فشل فيه نجران من استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه.

وأسفرت الدقيقة الـ19 عن هدف التقدم للاتحاد عن طريق طلال المشعل لترتفع أعلام العميد في المدرجات احتفالا بهدف المبادرة.

طارد النحس المصري عماد متعب عندما تلقى كرة بينية انفرد على أثرها بالحارس وضعها من فوقه إلا أنها اصطدمت ببطن القائم الأيمن للحارس ويشتهها دفاع نجران إلى خارج منطقة الجزاء.

انطلق بوشروان بالكرة وتوغل بها داخل منطقة الجزاء ليتعرض لعرقلة نفذها المهاجم المغربي إلا أن الحارس تصدى لها ببراعة لتتهيأ له مجددا ويخرجها إلى خارج المرمى، ويقرر حكم اللقاء إعادة ضربة الجزاء مجددا نفذها تلك المرة البرازيلي موريس ريناتو بسهولة في الشباك محرزا الهدف الثاني في الدقيقة الـ39.

لم يمضِ على الهدف الثاني طويلا فبعدها بدقيقة تمكن بوشروان من إحراز الهدف الثالث عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها من فوق الحارس في الشباك ليدب اليأس في نفوس جماهير نجران وتقرر على أثرها مغادرة الملعب لفقدانها الأمل في تعويض النتيجة.

وتغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني، فقد دخل نجران مهاجما في محاولة منه لتقليص النتيجة وإحراز هدف وتحقق مراده، في الوقت الذي أجرى فيه الاتحاد تغييرا بدخول صالح الغوينم بدلا من هشام بوشروان.

واستغل علي التركي خطأ دفاعيا واضحا وكذلك من حارس المرمى عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء وضعها أرضية زاحفة سكنت الشباك محرزا الهدف الأول لنجران.

بعدها هبط مستوى الفريقين وباتت المباراة باردة نوعا ما حتى أن اللعب في معظم فترات اللقاء انحصر في وسط الملعب وجاءت الهجمات على استحياء.

وشهدت الدقيقة 71 أحداثا غريبة من نوعها عندما أعاد حكم اللقاء ضربة جزاء لنجران ثلاث مرات أضاعها المغربي عبد الفتاح سافي إلى خارج المرمى.

وفي الدقيقة الـ87 قضى العميد على آمال نجران وأحرز الرابع عن طريق عبد العزيز الصبياني في الشباك، لتمر الدقائق المتبقية من اللقاء بسلام وتنتهي المباراة.

وفي مباراة ثانية، تغلب الهلال بصعوبة على الوحدة بهدف نظيف أحرزه محمد العنبر، في وقت قاتل من اللقاء، ليؤكد رغبته في المنافسة على صدارة المسابقة السعودية.