EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

بلوزداد يخسر أمام عطبرة بكأس الاتحاد الاتحاد يقسو على الأهلي وفوز ساحق للترجي على المريخ

جمهور الاتحاد توقع الفوز بهدفين

جمهور الاتحاد توقع الفوز بهدفين

قطع الاتحاد بطل ليبيا خطوة كبيرة نحو الإطاحة بالأهلي بطل مصر بالفوز على أرضه في طرابلس بهدفين نظيفين، فيما سحق الترجي التونسي ضيفه المريخ السوداني بثلاثية في ذهاب دور 16 بدوري أبطال إفريقيا يوم الجمعة.

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

بلوزداد يخسر أمام عطبرة بكأس الاتحاد الاتحاد يقسو على الأهلي وفوز ساحق للترجي على المريخ

قطع الاتحاد بطل ليبيا خطوة كبيرة نحو الإطاحة بالأهلي بطل مصر بالفوز على أرضه في طرابلس بهدفين نظيفين، فيما سحق الترجي التونسي ضيفه المريخ السوداني بثلاثية في ذهاب دور 16 بدوري أبطال إفريقيا يوم الجمعة.

وفي منافسات كأس الاتحاد، فاز الأمل عطبرة السوداني على شباب بلوزداد الجزائري، وخسر ستاد مالي حامل اللقب أمام الفتح المغربي.

ونجح الاتحاد بذلك في تسجيل أول هدفين في تاريخه في شباك الأهلي، بعدما فشل في ذلك في المواجهات الأربع السابقة بين الفريقين.

وأحرز يونس الشيباني هدف التقدم للاتحاد بضربة رأس في الدقيقة 14، وأضاف أحمد الزوي الهدف الثاني بالطريقة ذاتها في الدقيقة 72.

وسيكون الأهلي صاحب الرقم القياسي في الفوز ببطولة إفريقيا برصيد ست مرات، مطالبا بالفوز في القاهرة بعد أسبوعين بثلاثة أهداف نظيفة، لتجنب الخروج المبكر من دور الستة عشر للموسم الثاني على التوالي.

وعلى رغم أن الأهلي سيطر على الكرة في أوقات كثيرة من اللقاء، حتى إن إحصائية التلفزيون الليبي أظهرت امتلاك بطل مصر للكرة بنسبة 64%، لكن الفريق القاهري فشل في ترجمة ذلك بسبب الرعونة أحيانا، وسوء الحظ أحيانا أخرى.

وأهدر الأهلي، الذي أصبح قريبا من إحراز لقب الدوري المصري للموسم السادس على التوالي، أكثر من فرصة، خاصة في الشوط الثاني عن طريق أحمد حسن والبديل محمد أبو تريكة والمهاجم الليبيري فرانسيس دو فوركي.

وفي تونس اقترب الترجي من التأهل لدور الثمانية بفوز كبير على المريخ، مستفيدا من تسجيل ثلاثة أهداف قبل مرور أول نصف ساعة.

وجاءت الأهداف عن طريق مايكل إينرامو وأيمن بن عمر وأسامة الدراجي من ركلة جزاء في الدقائق 8 و23 و28.

مني شباب بلوزداد بهزيمة في السودان أمام الأمل عطبرة بهدف نظيف، لكن الفريق الجزائري يملك فرصة كبيرة للتأهل عندما يستضيف مباراة العودة.

وأحرز الطاهر حماد هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 52.

كما تغلب الفتح الرباطي -المتعثر بالدوري المغربي- على ضيفه ستاد مالي بهدفين مقابل لا شيء، ليواصل الفريق تألقه على الصعيد القاري.

وسجل الفريق هدفا في كل شوط، فجاء هدف السبق عن طريق الحسن يوسفو في الدقيقة 27، وأضاف سليمان ديمييلي الهدف الثاني في الدقيقة 67.

وستقام مباريات الإياب في هذه المسابقة بعد نحو أسبوعين، على أن تتأهل الفرق الخاسرة في دوري الأبطال مع الفرق الفائزة في كأس الاتحاد في الدور التالي بالمسابقة الأقل قوة.