EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

الجولة الخامسة بدوري أبطال أسيا الاتحاد يستدرج بونيودكور.. والأهلي في معركة الاستقلال

الأهلي يرفع شعار لا للهزيمة

الأهلي يرفع شعار لا للهزيمة

يواجه ممثلا الكرة السعودية الاتحاد والأهلي خطر الخروج مبكرا من دوري أبطال أسيا لكرة القدم، عندما يلتقي الأول ضيفه بونيودكور الأوزبكي، فيما يحل الثاني ضيفا على الاستقلال الإيراني، ضمن منافسات الجولة الخامسة قبل الأخيرة.

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

الجولة الخامسة بدوري أبطال أسيا الاتحاد يستدرج بونيودكور.. والأهلي في معركة الاستقلال

يواجه ممثلا الكرة السعودية الاتحاد والأهلي خطر الخروج مبكرا من دوري أبطال أسيا لكرة القدم، عندما يلتقي الأول ضيفه بونيودكور الأوزبكي، فيما يحل الثاني ضيفا على الاستقلال الإيراني، ضمن منافسات الجولة الخامسة قبل الأخيرة.

في المباراة الأولى التي ستقام على إستاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة، سيكون الاتحاد على بعد خطوة واحدة من التأهل إلى الدور الثاني من البطولة؛ إذ إن الفوز على بونيودكور الأوزبكي سيضمن تأهل الفريق إلى دور الستة عشر بجانب ذوب آهن الإيراني؛ الذي ينتظر فوز الاتحاد، ليضمن تأهله إلى المرحلة المقبلة دون الحاجة لنتيجة مباراته التي سيخوضها أمام الوحدة الإماراتي في أبو ظبي.

وخسر الاتحاد مواجهة الذهاب بثلاثة أهداف نظيفة من بونيودكور عبر البرازيلي ريفالدو وحسانوف والبرازيلي دينلسون؛ ما يعني أن الاتحاد سيضرب عصفورين بحجر واحد إذا ما تغلب على ضيفه.

وسيسعى مدرب الاتحاد الأرجنتيني آنزو هيكتور لاستغلال غياب البرازيلي ريفالدو عن النزال، إثر نيله الورقة الحمراء في مواجهة ذوب آهن الماضية؛ إذ سيعمد إلى امتلاك الوسط بتواجد سعود كريري والعماني أحمد حديد في محور الارتكاز، وبقاء الثلاثي محمد نور ومناف أبو شقير وسلطان النمري خلف المهاجم الجزائري وهداف الفريق عبد الملك زياية.

في حين سيبقى هيكتور على الرباعي رضا تكر ومشعل السعيد وراشد الرهيب وصالح الصقري في خط الدفاع، أمام الحارس مبروك زايد، في وقت سيكون المهاجمان التونسي أمين الشرميطي والمغربي هشام بوشروان أبرز الخيارات الاتحادية في دكة الاحتياط.

في المقابل سيعمل مدرب بونيودكور البرازيلي سكولاري على الخروج بنتيجة إيجابية؛ إذ إن الخسارة من الاتحاد وفوز ذوب آهن يعنيان تلاشي آمال الفريق بالتأهل.

وسيدفع سكولاري بالحارس نستيروف ورباعي الدفاع كريموف وجوليف وإسماعيلوف والبرازيلي راموس، وسيسعى سكولاري لامتلاك منطقة المناورة بتواجد حسانوف وكاربينكو فيكتور والتشيلي خوسيه لويس وعزيز حيدروف وكابادزي خلف المهاجم البرازيلي دينلسون.

وفي المباراة الثانية، تبدو مهمة الأهلي في غاية الصعوبة، عندما يلاقي الاستقلال الإيراني على ملعب أزادي في العاصمة طهران.

ويملك الأهلي 6 نقاط في المركز الثالث مقابل 8 نقاط للفريق الإيراني، وفوز الأهلي مع تعثر الغرافة القطري أمام الجزيرة الإماراتي سيمنح "القلعة" صدارة المجموعة الأولى.

وخسر الأهلي من الاستقلال بنتيجة 1 – 2 في جدة، وسجل للفريق الإيراني فرهاد مجيدي، وللأهلي حسن الراهب.

وتكمن صعوبة مهمة الأهلي في الظروف التي يمر بها الفريق عقب إخفاقه في الاستحقاقات المحلية كافة، فضلا عن الغيابات التي سيعاني منها الفريق "الأخضر"؛ إذ سيغيب متوسط الدفاع وليد عبد ربه الموقوف بالبطاقة الحمراء، وإبراهيم هزازي ومحمد مسعد ومنصور الحربي؛ لحصول كل منهم على البطاقة الصفراء الثانية، بالإضافة للاعب الوسط معتز الموسى للإصابة.

ولن تكون الخيارات متعددة أمام البرازيلي سيرجيو فارياس؛ الذي سيدفع بالحارس ياسر المسيليم والمدافعين سيف غزال وجفين البيشي ومحمد أمان ووليد باخشوين، فيما سيبقي فارياس على الرباعي أحمد كانو وصاحب العبد الله وأحمد درويش والبرازيلي مارسينهو خلف المهاجمين مالك معاذ والبرازيلي فيكتور سيمويس.

وسيكون المهاجمون حسن الراهب وعبد الرحيم جيزاوي وبدر الخراشي أهم حلول المدرب الأهلاوي في اللقاء.

في المقابل، لن يكون أمام الفريق الإيراني سوى الفوز لضمان التأهل بنسبة كبيرة، ولذلك فإن مدربه الإيراني عبد الصمد مرفاوي سيرمي بأوراقه المؤثرة باكرا؛ إذ سيلعب الحارس وحيد طالب، والمدافعون إبراهيم بور ومهدي أميري وبيجمان منتظري والبرازيلي فابيو.

في حين سيتواجد الخماسي ميلاد نوري وحسن كاظمي وأيراش برهاني والبيروفي رينالدو كروزادو وميثم منيعي خلف هداف الفريق ووصيفه هدافي البطولة فرهاد مجيدي.

وفي نفس المجموعة يحل الجزيرة الإماراتي ضيفا على الغرافة القطري، ويملك الغرافة 7 نقاط في المركز الأخير، مقابل نقطة يتيمة للجزيرة الإماراتي متذيل الترتيب؛ الذي فقد آماله في الترشح عن المجموعة الأولى.