EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2009

الصقر أحمد حسن يواصل التألق بالدوري المصري الاتحاد يجمد انتصارات الأهلي.. والزمالك يواصل الانهيار

الأهلي يكتفي بالتعادل بالإسكندرية

الأهلي يكتفي بالتعادل بالإسكندرية

نجح نادي الاتحاد السكندري في إيقاف انتصارات الأهلي، وذلك بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم الخميس، ضمن منافسات الأسبوع الحادي عشر للدوري العام، في الوقت الذي فشل فيه الزمالك المعدل بقيادة حسام حسن من إثبات الذات، وواصل السقوط بتلقيه هزيمة بهدفين لهدف من حرس الحدود.

نجح نادي الاتحاد السكندري في إيقاف انتصارات الأهلي، وذلك بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم الخميس، ضمن منافسات الأسبوع الحادي عشر للدوري العام، في الوقت الذي فشل فيه الزمالك المعدل بقيادة حسام حسن من إثبات الذات، وواصل السقوط بتلقيه هزيمة بهدفين لهدف من حرس الحدود.

في المباراة الأولى ، أوقف نادي الاتحاد السكندري زحف النادي الأهلي نحو قمة الدوري المصري، بتعادلهما إيجابيا بهدف لكل منهما يوم الخميس، ضمن منافسات الأسبوع الحادي عشر للمسابقة، ليرتفع رصيد الأهلي إلى 27 نقطة والاتحاد إلى 12 نقطة.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين، وحاول نادي الاتحاد السكندري استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه، وتفجير مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز على النادي الأهلي، وأهدر لاعبوه العديد من الفرص السهلة أمام مرمى الحارس أحمد عادل عبد المنعم.

اعتمد الأهلي في بناء هجماته على اللعب من لمسة واحدة، وأهدر محمد فضل فرصة التقدم، عندما تهيأت له عرضية نموذجية انقض عليها برأسه لكنها إلى خارج المرمى.

وأضاع محمد المرسي فرصة ذهبية لوضع زعيم الثغر في المقدمة، عندما انفرد بالمرمى الأهلاوي إثر خطأ من الدفاع، لكن أحمد علي أنقذ الموقف.

وأسفرت الدقيقة 30 عن هدف التقدم للاتحاد عن طريق محمد جدو، عندما استغل خطأ دفاعيا واضحا من لاعبي الأهلي، وتهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها أرضية زاحفة سكنت الشباك.

شعر لاعبو الأهلي بخطورة الموقف فبادلوا الاتحاد الهجمات، وأهدر أحمد حسن فرصة خطيرة لإدراك التعادل، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء، سددها مباشرة لكنها مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.

تلاها مباشرة عرضية نموذجية انقض عليها أحمد حسن برأسه، وأسكنها الشباك، إلا أن حكم اللقاء كان له رأي آخر، ورفض احتساب الهدف بحجة أنها تسلل، لينتهي الشوط الأول بتقدم الاتحاد بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، كثف الأهلي من هجماته، وأجرى حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي المصري أول تغييراته، بنزول هاني العجيزي بدلا من الأنجولي جيلبرتو، لتنشيط الناحية الهجومية.

وأسفرت الدقيقة 58 عن هدف التعادل للأهلي، عندما حاول أحمد حسن أن يجرب حظه، وسدد كرة قوية اصطدمت بيد الحارس الهاني سليمان وسكنت الشباك.

وفشلت جميع محاولات النادي الأهلي في تسجيل هدف الفوز، ليطلق الحكم سمير محمود عثمان صافرة نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي.

وواصل نادي الزمالك مسلسل نزيف النقاط بتلقيه هزيمة من حرس الحدود بهدفين لهدف، ضمن منافسات الأسبوع الحادي عشر للدوري المصري لكرة القدم، ليتجمد رصيد أبناء القلعة البيضاء عند 11 نقطة، في حين ارتفع رصيد الحدود إلى 15 نقطة.

سيطر الزمالك على الدقائق الأولى من الشوط الأول، ونجح حرس الحدود في إيقاع الزمالك أكثر من مرة في مصيدة التسلل، والتي دائما ما يقع فيها شريف أشرف.

وأهدر شيكابالا فرصة التقدم عندما انفرد بالحارس كاميني، وسدد الكرة من فوق الحارس لتصطدم بالعارضة، وتتهيأ إلى شريف أشرف سددها مباشرة إلا أنها اصطدمت بأقدام أحد مدافعي الحدود، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، تمكن أحمد عيد عبد الملك من تسجيل هدف التقدم، عندما تلقى عرضية نموذجية في غفلة من مدافعي الزمالك سددها مباشرة في الشباك مسجلا هدف التقدم.

وأجرى حسام حسن المدير الفني للزمالك مجموعة من التغييرات الهجومية، في محاولة لتسجيل هدف التعادل لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.

وأسفرت الدقيقة 79 عن الهدف الثاني للحدود عن طريق عبد السلام نجاح، الذي تهيأت له الكرة سددها مباشرة في الشباك فشل عبد الواحد السيد في التصدي لها لتعبر الجماهير البيضاء عن غضبها، بإلقاء بعض الزجاجات الفارغة على أرضية الملعب.

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للزمالك، نفذها أحمد مجدي، وأسكنها الشباك مسجلا الهدف اليتيم للقلعة البيضاء.

وأسفرت بقية مباريات الخميس عن تعادل المقاولون العرب مع المصري البورسعيدي بهدف لكل منهما، وبنفس النتيجة تعادل بتروجيت مع بترول أسيوط، وفاز طلائع الجيش على الإنتاج الحربي 2-1، وإنبي على المنصورة بهدف نظيف، وبنفس النتيجة الإسماعيلي على اتحاد الشرطة، والجونة على غزل المحلة.