EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

مواجهات عربية نارية بأبطال أسيا الاتحاد يتوعد زوباهان.. والوحدة يتربص ببونيودكور

العميد يحاول استعادة توازنه في أبطال أسيا

العميد يحاول استعادة توازنه في أبطال أسيا

يسعى اتحاد جدة السعودي لتعويض خسارته المذلة أمام بونيودكور عندما يستضيف زوباهان أصفهان في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال أسيا، فيما يواجه الوحدة الإماراتي اختبارا صعبا في سعيه لتحقيق فوزه الأول عندما يستضيف بونيودكور الأوزبكي على استاد آل نهيان في أبوظبي.

  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

مواجهات عربية نارية بأبطال أسيا الاتحاد يتوعد زوباهان.. والوحدة يتربص ببونيودكور

يسعى اتحاد جدة السعودي لتعويض خسارته المذلة أمام بونيودكور عندما يستضيف زوباهان أصفهان في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال أسيا، فيما يواجه الوحدة الإماراتي اختبارا صعبا في سعيه لتحقيق فوزه الأول عندما يستضيف بونيودكور الأوزبكي على استاد آل نهيان في أبوظبي.

وفي المباراة الأولى، يحاول نجوم العميد استعادة انطلاقهم في المسابقة بعد نكستهم غير المتوقعة أمام بونيودكور، وذلك عندما يستضيفوا زوباهان أصفهان على ملعب الأمير عبد الله الفيصل.

في المقابل، يسعى الضيف لتعزيز موقفه في المجموعة بعد أن فاز على الوحدة في الجولة الأولى.

ويعي مدرب الاتحاد الأرجنتيني إنزي هكتور بأن الجماهير الاتحادية لن تكون راضية عن التفريط في النقاط الثلاثة، خصوصا أنها تعول على المدرب الأرجنتيني انتشال الفريق من واقعه الفني السيئ ومن دوامة الخسائر التي تعرض لها منذ إشرافه على الفريق، وكانت بدايتها الخروج من كأس ولي العهد على يد نجران، والسقوط في بداية المشوار الأسيوي أمام بونيودكور.

ومن المتوقع أن ينتهج الفريق السعودي أسلوبا هجوميا لمواجهة الجدار الدفاعي المعروف عن فريق زوباهان أصفهان الإيراني، الذي يعتمد على الهجمات المرتدة في مباغتة مرمى خصوصه، معتمدا على سرعة اللاعب البرازيلي إيكو كاسترو في المقدمة، الذي أحرز هدف الفوز في اللقاء الماضي أمام الوحدة.

في المباراة الثانية، تكمن صعوبة مهمة الوحدة الإماراتي أنه لم يقدم العرض المطلوب منه في الجولة الأولى، حين سقط أمام مضيفه زوباهان الإيراني صفر-1، في حين وجه بونيودكور إنذارا شديد اللهجة لمنافسيه في المجموعة عندما فاز على الاتحاد السعودي حامل اللقب عامي 2004 و2005 بثلاثة أهداف نظيفة في طشقند.

ويعاني الوحدة متصدر ترتيب الدوري الإماراتي من غيابات مؤثرة في صفوفه؛ حيث يفتقد خدمات دولييه محمود خميس وفهد مسعود، في حين يحوم الشك حول مشاركة البرازيلي مارسيو ماجراو، الذي تعرض للإصابة في المباراة الأخيرة أمام الجزيرة في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة.

ويستعيد الوحدة جهود نجمه إسماعيل مطر وعبد الرحيم جمعة والبرازيلي أندريه بنجا بعدما غابوا عن مباراة زوباهان في الجولة الأولى، وسيشكلون مع البرازيلي فرناندو بيانو، ثاني ترتيب الهدافين برصيد 13 هدفا، والعماني حسن مظفر إضافة إلى الدوليين محمد الشحي وحيدر الو علي وحمدان الكمالي ويعقوب الحوسني نقطة الثقل في تشكيلة المدرب النمساوي جوزيف هيكسبرجر.

ويسعى بونيودكور الذي يدربه البرازيلي لويز فيليبي سكولاري لتحقيق فوزه الثاني على التوالي والتمسك بالصدارة، إلا أن عليه أن يكون حذرا، خصوصا أن زيارته الأولى إلى الإمارات لم تحمل ذكريات جيدة له عندما سقط أمام الشباب صفر-2 في دبي، ضمن منافسات المجموعة الرابعة في النسخة الماضية.

وتكمن قوة بونيودكور في الثلاثي البرازيلي المخضرم ريفالدو وفيكتور بروتو ودينيلسون القادم من بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل النسخة الأخيرة، إضافة إلى تشكيلته المحلية التي تزخر باللاعبين الدوليين؛ أبرزهم جاسور حاسنوف وانزور إسماعيلوف وسيرفر دجيباروف أفضل لاعب في أسيا عام 2008.

يسعى الغرافة القطري إلى تحقيق فوزه الثاني عندما يستضيف يوم الثلاثاء الأهلي السعودي، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن دوري أبطال أسيا لكرة القدم.

وكان الغرافة عاد في الجولة السابقة بفوز ثمين من أرض مضيفه الجزيرة الإماراتي بعدما تغلب على الأخير 2-1، ليتصدر المجموعة مشاركة مع الاستقلال الإيراني الذي فاز بالنتيجة ذاتها على الأهلي على أرض الأخير أيضا.

وفي حال خرج الفريق القطري بنقاط المباراة الثلاث من مواجهته مع الأهلي فسيعزز حظوظه في بلوغ دور الـ16 للمرة الأولى.

ويخوض الغرافة المباراة وهو يعاني من بعض الغيابات المؤثرة بسبب إصابة حارس مرماه قاسم برهان، وقلب الدفاع بلال محمد، لكن الفريق القطري يملك البديلين المناسبين وهما عبد العزيز علي وجورج كواسي.

على الجانب المقابل، يتوقع أن يرمي المدرب البرازيلي للأهلي سيرجيو فارياس بكامل أوراقه وسيلعب بطريقة متوازنة، وربما يكلف بعض لاعبي الوسط بمساندة الدفاع في ظل الضعف الدفاعي الواضح.

ويعول فارياس على مالك معاذ وتيسير الجاسم ومعتز الموسى ومنصور الحربي ومحمد مسعد، إلى جانب الرباعي الأجنبي البرازيلي مارسينيو ومواطنه الهداف فيكتور والعماني أحمد كانو.

وفي المباراة الثانية ضمن هذه المجموعة، يأمل الجزيرة تحقيق نتيجة إيجابية عندما يحل ضيفا على الاستقلال في إستاد ازادي في طهران.

ولا يملك الجزيرة ذكريات جيدة من البطولة الأسيوية التي يشارك في منافساتها للمرة الثانية على التوالي؛ حيث فشل في تحقيق أي فوز في المباريات السبعة التي خاضها حتى الآن، بعدما تعرض لهزيمة وخمس تعادلات في النسخة الماضية.

ولن تكون مهمة الجزيرة سهلة في سعيه لتجنب خسارة ثانية على التوالي في المجموعة الأولى، لكن كل ما يأمله ثاني الدوري الإماراتي أن يكرر على الأقل ما فعله العام الماضي أمام الاستقلال عندما فرض عليه التعادل 1-1 و2-2 في طهران وأبوظبي على التوالي، ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

ويعاني الجزيرة من غيابات كثيرة في صفوفه؛ حيث يفتقد خدمات مدافعه راشد عبد الرحمن حتى نهاية الموسم بسبب الإصابة، كما أن مدربه البرازيلي ابل براجا فضل إعطاء الراحة مجددا للعاجي نانتشو توني ليتعافى كليا من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان الجزيرة أعاد تسجيل توني في كشوفه في الـ23 من فبراير/شباط الماضي بديلا للبرازيلي ريكاردو اوليفيرا، الذي انتهى موسمه مع الفريق بسبب الإصابة القوية التي تعرض لها.

ويحوم الشك حول مشاركة المدافع البرازيلي مارسيو روزاريو الذي تعرض للإصابة في الدقيقة الـ8 من مباراة الغرافة في الجولة الأولى، وابتعد كذلك عن لقاء الجزيرة والوحدة في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة الخميس الماضي.

من جهته، يسعى الاستقلال إلى فوزه الثاني على التوالي، ويعتمد على فرهاد مجيدي صاحب هدفي الفوز على الأهلي، وانطلاقات المدافع خسرو حيدري على الجهة اليمنى، كما يضم في صفوفه عدة لاعبين مميزين، مثل الدولي هادي شكوري وارش برهاني وساوش أكبر بور والبرازيلي فابيو دانيال.