EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2010

يفتتحان مباريات المربع الذهبي العربي الاتحاد والفتح مواجهة نارية في نصف نهائي الكنفدرالية

الاتحاد يسعى ليكون أول ناد ليبي يتوج بالبطولة

الاتحاد يسعى ليكون أول ناد ليبي يتوج بالبطولة

يستضيف الاتحاد الليبي منافسه الفتح الرباطي المغربي مساء الجمعة على الملعب الوطني بطرابلس الغرب، في افتتاح منافسات ذهاب دور الأربعة لكأس الاتحاد الإفريقي "الكنفدراليةوهي البطولة التي ضمن العرب استعادة لقبها، بعدما فاز بها الملعب المالي خلال الموسم الماضي، بينما يتواجه يوم الأحد الصفاقسي التونسي وسط جماهيره مع الهلال السوداني في استاد الطيب المهيري.

  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2010

يفتتحان مباريات المربع الذهبي العربي الاتحاد والفتح مواجهة نارية في نصف نهائي الكنفدرالية

يستضيف الاتحاد الليبي منافسه الفتح الرباطي المغربي مساء الجمعة على الملعب الوطني بطرابلس الغرب، في افتتاح منافسات ذهاب دور الأربعة لكأس الاتحاد الإفريقي "الكنفدراليةوهي البطولة التي ضمن العرب استعادة لقبها، بعدما فاز بها الملعب المالي خلال الموسم الماضي، بينما يتواجه يوم الأحد الصفاقسي التونسي وسط جماهيره مع الهلال السوداني في استاد الطيب المهيري.

وتقام مباراتا الإياب بعد أسبوعين على أرض الضيوف في الذهاب.

كان الفتح الرباطي قد تصدر المجموعة الثانية (13 نقطة) أمام الصفاقسي (10)، بينما حل الاتحاد ثانيا (12 نقطة) في المجموعة الأولى خلف الهلال (13 نقطة).

وأحرزت الفرق العربية اللقب 13 مرة في النسخ الـ18 السابقة، وسيكون لأحدها اللقب الرابع عشر في النسخة التاسعة عشرة لهذه المسابقة التي انطلقت عام 1992، ودمجت اعتبارا من 2004 مع مسابقة كأس الكؤوس الإفريقية.

سيحاول الفتح الرباطي -المتواضع محليا- بلوغ النهائي وإحراز اللقب -إن أمكن- ليصبح الفريق الثاني من العاصمة -بعد الجيش الملكي (2005)- والرابع من المغرب، بعد الكوكب المراكشي (1996)، والرجاء البيضاوي (2003).

ويعزز فرصة الفتح في التأهل إلى النهائي، أنه سيخوض الإياب على أرضه، حيث لم يخسر في 7 مباريات متتالية في هذه المسابقة.

ويملك الاتحاد الأمل ذاته، وهو يملك الرغبة ذاتها في تحقيق الفوز أمام نحو 60 ألف متفرج، ستمتلئ بهم مدرجات الملعب الوطني في طرابلس، وبالتالي التأهل إلى النهائي وإحراز اللقب ليكون أول فريق ليبي يعتلي منصة التتويج.

وفي المواجهة الثانية، ترجح كفة الصفاقسي، بطل المسابقة عامي 2007 و2008 ، والذي اعتاد تخطي الفرق الكبيرة في الأوقات الحرجة، وهو يطمح بلا حدود إلى إحراز اللقب للمرة الرابعة، بعد أن أحرز الكأس لأول مرة عام 1998، وأن يعيدها إلى تونس للمرة التاسعة، بعد أن انتقلت العام الماضي إلى مالي بواسطة الملعب المالي.

وتعتبر مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي اختصاصا تونسيا بامتياز، فقد أحرزتها 3 فرق 7 مرات هي الصفاقسي (3 مراتوالنجم الرياضي الساحلي، (3 مرات أيضا أعوام 1995 و1999 و2006)، والترجي الرياضي عام 1997.

وسيحاول الصفاقسي حسم النتيجة في الذهاب، مستفيدا من عامل الأرض والجمهور لتفادي الوقوع في حسابات معقدة قد تفرضها مباراة الإياب التي ستقام في أم درمان.

وما ينطبق على الاتحاد الليبي ينسحب على الهلال الساعي بدوره لأن يكون أول فريق سوداني يعانق الكأس.