EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

سقط بنتيجة (3-2) في ذهاب نصف النهائي الاتحاد في ورطة أسيوية بالخسارة أمام شونبوك في جدة

اتحاد جدة

الاتحاد فشل في تحقيق الفوز وسط جماهيره

عقّد الاتحاد السعودي بطل عامي (2004 و2005) موقفه بالخسارة وسط جماهيره أمام ضيفه شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بطل (2006) بثلاثة أهداف مقابل هدفين .

عقّد الاتحاد السعودي بطل عامي (2004 و2005) موقفه بالخسارة وسط جماهيره أمام ضيفه شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بطل (2006) بثلاثة أهداف مقابل هدفين مساء الأربعاء في جدة، ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أسيا لكرة القدم.

سجل للاتحاد نايف هزازي في الدقيقتين الـ(6 و19)، ولشونبوك البرازيلي أوليفيرا في الدقيقة الـ(2)، وسوون سيونج جون في الدقيقة الـ(57)، وتشو سونج هوان في الدقيقة الـ(77).

جاءت بداية المباراة مثيرة بهدف مبكر جدا لشونبوك؛ حين حصل على ركلة ركنية من الجهة اليسرى نفذها البرازيلي إينيو أوليفيرا جونيور أخطأ المدافع البرتغالي باولو جورج في تشتيت الكرة التي خدعت الحارس مبروك زايد وتهادت داخل الشباك في الدقيقة الثانية.

رد الاتحاد بسرعة بعد أربع دقائق فقط عندما ارتقى نايف هزازي لكرة من الجهة اليسرى رفعها سلطان النمري، ووضعها برأسه في الزاوية اليمنى.

خطف هزازي هدفا ثانيا في الدقيقة الثامنة عشرة إثر كرة عالية أخطأ الدفاع الكوري في إبعادها فتابعها المهاجم السعودي بيسراه على يمين الحارس.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الشوط الأول محاولات خطرة على المرميين.

وفي الشوط الثاني، اندفع شونبوك إلى الهجوم سعيا للتسجيل، وكان له ما أراد في الدقيقة الـ(58) إثر معمعة بعد ركلة ركنية من الجهة اليسرى فوصلت الكرة إلى سوون سيونج جون الذي سددها من داخل المنطقة في سقف الشباك.

وبعد دقيقتين، وصلت كرة إلى هزازي الذي اخترق المنطقة ثم سددها على يمين المرمى بمضايقة المدافعين.

دفع مدرب الاتحاد البلجيكي ديمتري براشد الرهيب بدلا من سلطان النمري لتعزيز الناحية الهجومية، وزادت المحاولات السعودية لتسجيل هدف ثالث، إلا أن النتيجة كانت عكسية.

فمن ركلة ركنية من الجهة اليمنى ارتقى تشو سونج هوان للكرة وتابعها برأسه مرت من تحت مبروك زايد الذي ارتمى عليها من دون طائل في الدقيقة (77).

ضغط الاتحاد في الدقائق الأخيرة لانتزاع هدف التعادل على الأقل وحصل على عدد من الفرص، لكن الحارس الكوري كان لها بالمرصاد.

يذكر أن شونبوك بالذات هو من أوقف الاحتكار العربي للقب البطولة في النسخ الثلاث الأولى بعد أن كان العين الإماراتي توج بطلا عام 2003.

ومن المرجح أن تقام المباراة النهائية المقررة مبدئيا في نوفمبر/تشرين الثاني في كوريا الجنوبية، إذ أقيمت في طوكيو في النسختين الماضيتين.