EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

ختام الجولة الـ17 في الدوري السعودي الاتحاد في فخ الوحدة.. والنصر أمام "مطب" نجران

الاتحاد يسعى لاستعادة ذاكرة الانتصارات

الاتحاد يسعى لاستعادة ذاكرة الانتصارات

تُقام ثلاث مباريات مساء اليوم في ختام الجولة السابعة عشرة من الدوري السعودي لكرة القدم؛ يحل في الأولى الاتحاد ضيفا على الوحدة، فيما تجمع الثانية النصر وضيفه نجران، فيما يلتقي في الثالثة الحزم نظيرَه الاتفاق.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

ختام الجولة الـ17 في الدوري السعودي الاتحاد في فخ الوحدة.. والنصر أمام "مطب" نجران

تُقام ثلاث مباريات مساء اليوم في ختام الجولة السابعة عشرة من الدوري السعودي لكرة القدم؛ يحل في الأولى الاتحاد ضيفا على الوحدة، فيما تجمع الثانية النصر وضيفه نجران، فيما يلتقي في الثالثة الحزم نظيرَه الاتفاق.

في المباراة الأولى، يخوض الاتحاد مواجهة صعبة أمام الوحدة على ملعب مدينة الملك عبد العزيز بالشرائع، خاصة وأنها الأولى بعد الإطاحة بمدربه الأرجنتيني جابرييل كالديرون، وتسليم المهمة مؤقتا للوطني حسن خليفة، المطالب بإخراج الفريق من دوامة الانكسارات التي طالته مؤخرا بخسارته أمام النصر.

وتكمن الصعوبة في اللقاء في أن كلا الفريقين يتطلع إلى نقاطه كاملة؛ حيث يرغب الاتحاد في البقاء ضمن ركب المقدمة، فيما يبحث الوحدة عن العودة إلى المربع الذهبي.

ويدخل الوحدة المباراة برصيد 23 نقطة؛ محتلا المركز الخامس في قائمة الترتيب، وركز مدربه البرتغالي جوميز خلال التدريبات الأخيرة على اللعب من الأطراف، والاعتماد على كامل الموسى، وكامل المر.

وسيفتقد الوحدة قائده خالد الحازمي، ومختار فلاتة، وسلمان الصبياني، وذلك بدواعي الإصابة.

وفي المقابل يدخل الاتحاد المباراة محتلا المركز الثالث برصيد 29 نقطة، واعتمد مدربه حسن خليفة طريقة 4-4-2، وركز على اللعب من العمق.

وسيفتقد الاتحاد خدمات التونسي أمين الشرميطي الذي يشارك مع منتخب بلاده في النهائيات الإفريقية، إضافة لغياب المحترف العماني أحمد حديد، والمدافع أسامة المولد، المطرودين من مباراة الفريق الأخيرة أمام النصر.

وفي المباراة الثانية، يلتقي النصر بمعنويات عالية مع ضيفه نجران على ملعب نادي الأخدود بنجران في المباراة التي تم نقلها إلى هناك بسبب العقوبة المفروضة على النصر.

ويدخل النصر بمعنويات عالية في الجولات الثلاث الأخيرة بعكس فريق نجران المتهالك الذي اقترب من الهبوط، وسيكون عنوان اللقاء هو الطموح المختلف والبحث عن النقاط الثلاث.

يدخل فريق النصر المباراة بعد سلسلة من المستويات المميزة قفزت به إلى المركز الرابع بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات متتالية، بدأها بالهلال ثم بالقادسية فالاتحاد، مما يؤكد عزمه على المنافسة من أجل احتلال مركز يناسب تاريخه كأحد الفرق الأربعة الكبار، وليعوض جماهيره صبر السنوات الماضية، بعد أن فاتته الفرصة من أجل المنافسة على اللقب.

ويبتعد النصر عن المتصدر بفارق شاسع، وتعثر في الدور الأول بالتعادلات مما أبعده عن المنافسة، ويمتلك النصر 24 نقطة وتبقت له مباراتان مؤجلتان أمام الوحدة والحزم، وسيحاول تضييق الخناق على فريق الاتحاد صاحب المركز الثالث لينتزع منه المركز وهو أقرب الفرق لتحقيقه.

في المقابل، يتمنى فريق نجران الاستفادة من نقل المباراة على أرضه ليحقق ما عجز عن تحقيقه طوال الجولات الست الماضية، وهو الخروج على الأقل بنقطة بعد تدهور نتائجه، وتلقي ست خسائر متتالية جعلته في مؤخرة الترتيب برصيد 7 نقاط.

ولن يجد نجران بدا من الخروج من مأزق المؤخرة سوى بالخروج بنتيجة الفوز ولا شيء غيرها، ولكن ظروف الفريق يبدو أنها لن تساعده في ظل النفسيات المحبطة للاعبيه، ولذا ربما يأمل فريق نجران في التعادل على أقل تقدير، وسيتأثر الفريق بالغياب لحارسه جابر العامري الموقوف بالبطاقة الحمراء.

وفي المباراة الثالثة يلتقي فريقا الحزم والاتفاق على ملعب نادي الحزم بالرس، في مواجهة متكافئة؛ حيث ستكون النقاط مهمة لهما بنفس النسبة لكونهما يمتلكان نفس الرصيد 16 نقطة، ويسعيان للابتعاد أكثر عن منطقة الخطر، والدخول في صراع المنافسة على مراكز متقدمة.