EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2009

مهمتان صعبتان للكرة السعودية بدوري أبطال أسيا الاتحاد ضيف ثقيل على أم صلال .. والاتفاق يتحفز لسيباهان

الاتحاد يأمل في تحقيق فوزه الأسيوي الثاني على التوالي

الاتحاد يأمل في تحقيق فوزه الأسيوي الثاني على التوالي

يخوض فريقا الاتحاد والاتفاق السعوديان مواجهتين صعبتين في الجولة الثانية من دوري المحترفين الأسيوي للأندية لكرة القدم، حيث يحل الأول ضيفا ثقيلا على أم صلال القطري في المجموعة الثالثة، فيما يستضيف الثاني سيباهان الإيراني ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

يخوض فريقا الاتحاد والاتفاق السعوديان مواجهتين صعبتين في الجولة الثانية من دوري المحترفين الأسيوي للأندية لكرة القدم، حيث يحل الأول ضيفا ثقيلا على أم صلال القطري في المجموعة الثالثة، فيما يستضيف الثاني سيباهان الإيراني ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

وتجمع المباراة الأولي التي ستجري بينهما على استاد نادي قطر في الدوحة، بين فريقين حققا الفوز في الجولة الأولى، فالاتحاد تغلب على الاستقلال الإيراني بهدفين لهدف في جدة في حين فاز أم صلال على الجزيرة الإماراتي بهدف في دبي، مما يعني أن مواجهة اليوم ستكون على صدارة المجموعة.

وأنهى الاتحاد الذي وصل الإثنين الماضي إلى الدوحة استعداداته بعد أن التحق بالبعثة قائد الفريق محمد نور فور انتهاء مراسم العزاء في وفاة شقيقته.

ولن تختلف تشكيلة المدرب كالديرون كثيرا عن تلك التي خاض بها مباراة الاستقلال، مع إشراك سعود كريري أساسيا بدلا من مناف أبو شقير.

في المقابل، تبدو مهمة أم صلال صعبة ليس فقط بسبب فارق الخبرة بينه وبين الاتحاد الذي سبق أن حقق اللقب مرتين عامي 2004 و2005، ولكن لوجود نقص كبير في صفوف الفريق؛ حيث يفتقد أم صلال جهود فابيو وجواد أحناش وسعود غانم في الوسط، وضاحي النوبي الظهير الأيسر للإصابة، ومحمد موسى لوجوده في صفوف المنتخب القطري الذي يواصل استعداداته لتصفيات كأس العالم 2010.

وسيكون اعتماد أم صلال في المقام الأول على المهاجمين البرازيلي ماجنو الفيس مهاجم الاتحاد السابق والبحريني علاء حبيل صاحب هدف الفوز في مرمى الجزيرة.

وفي نفس المجموعة، لن تكون مهمة الجزيرة الإماراتي سهلة في بحثه عن الفوز وتعويض ما فاته، عندما يحل ضيفا على الاستقلال الإيراني في طهران، في مباراة لا تحتمل الحلول الوسط للفريقين اللذين سقطا بطريقة دراماتيكية أمام أم صلال والاتحاد صفر-1 و1-2 على التوالي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة.

أما المباراة الثانية بين الاتفاق وضيقه سيباهان، فستقام على استاد الأمير محمد بن فهد في الدمام، ولن يكون أمام الاتفاق بديلا عن الفوز للدخول في المنافسة على اللقب، فيما يسعي سيباهان إلى تحقيق فوزه الثاني على التوالي والاقتراب من التأهل.

ومن المتوقع أن يخوض مدرب الاتفاق الروماني أندوني المباراة بطريقة مغايرة عن التي لعب بها أمام كوروفتشي؛ حيث سيعتمد على تشكيلة مكونة من حسين شيعان في حراسة المرمى، والرباعي راشد الرهيب وجمعان الجمعان وسياف البيشي ووليد الرجا في خط الدفاع، وسلطان البرقان والبرازيلي باولو سيرجيو وإبراهيم المغنم والمغربي صلاح الدين عقال في الوسط، والثنائي صالح بشير والغاني البرنس تاغو في الهجوم.

وسيحتفظ أندوني باللاعبين عبد الرحمن القحطاني والسوري مهند إبراهيم على دكة الاحتياط للدفع بهما حسب سير المباراة.

ويبرز من سيباهان في المقابل الحارس رحمن أحمدي وهادي عقيلي ومحسن بنكر وجلال اكبري وإحسان حاج والعراقيان عبد الوهاب أبو الهيل وعماد محمد ومهدي جعفر بور واحمد جمشيديان وأرماندنو ورسول خطيبي.

ويلتقي ضمن منافسات المجموعة الرابعة أيضا الشباب الإماراتي مع كوروفتشي بونيودكور الأوزبكي في دبي. وكانت الجولة الأولى قد أسفرت عن خسارة الاتفاق أمام كوروفتشي 1-2، والشباب أمام سيباهان بهدفين نظيفين.