EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

قبل ساعات من مواجهة موزمبيق الاتحاد النيجيري ينفي صدور قرار جمهوري بإقالة أمودو

مصير أمودو غامض

مصير أمودو غامض

أعلن الاتحاد النيجيري لكرة القدم يوم الثلاثاء أنه ليس لديه أي علم بشأن قرار رئاسي بإقالة مدرب المنتخب شعيبو أمودو.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

قبل ساعات من مواجهة موزمبيق الاتحاد النيجيري ينفي صدور قرار جمهوري بإقالة أمودو

أعلن الاتحاد النيجيري لكرة القدم يوم الثلاثاء أنه ليس لديه أي علم بشأن قرار رئاسي بإقالة مدرب المنتخب شعيبو أمودو.

وقال تايوو أوجونجوبي أحد كبار المسؤولين في الاتحاد النيجيري في تصريح لوكالة فرانس برس: "الاتحاد النيجيري ليس لديه أي علم بأي أمر رئاسي لإقالة أمودو". مضيفا "لا يزال أمودو مسؤولا عن المنتخب، وأشرف على تدريبه يوم الإثنين في لوبانجو، وسيقود المنتخب أمام موزمبيق".

وتردد داخل وسائل الإعلام النيجيرية أن اللجنة المكلفة بإعداد المنتخب النيجيري إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا الصيف المقبل تلقت مطلع الأسبوع أمرا من نائب الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان بإقالة أمودو بعد البداية المخيبة لنيجيريا في البطولة.

وأعرب أوجونجوبي عن أسفه لهذه الشائعات التي من شأنها التأثير على تركيز اللاعبين عشية المباراة الحاسمة أمام موزمبيق ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وأضاف "أمامنا ساعات قليلة فقط على مباراتنا مع موزمبيق. يتعين علينا تفادي الخسارة في هذه المباراة، وبدلا من التركيز عليها تأتي الشائعات لتلهينا عن ذلك".

وتابع "اللاعبون جميعا قلقون مما يسمعونه الآن. ما علينا هو أن نرى كيف يمكن طمأنتهم بأن كل شيء على ما يرام".

وتحتل نيجيريا المركز الثاني في المجموعة برصيد 3 نقاط من خسارة أمام مصر حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين 1-3 وفوز بشق الأنفس على بنين 1-صفر، وهي تحتاج إلى التعادل فقط لبلوغ الدور ربع النهائي.

وكثرت الشائعات حول مستقبل أمودو مع نيجيريا منذ خسارة الأخيرة أمام مصر في المباراة الافتتاحية. واعترف المسؤولون في الاتحاد النيجيري بأنهم تفاوضوا مع مدرب موزمبيق الهولندي مارت نويي للإشراف على النسور.

وليست المرة الأولى التي يواجه فيها أمودو خطر الإقالة لأنه لقي المصير ذاته قبل نهائيات كأس العالم عام 2002، على الرغم من قيادته منتخب بلاده إلى المركز الثالث في العرس القاري.