EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2010

في إياب نصف نهائي الكونفدرالية الاتحاد الليبي يخشى طموح الفتح المغربي

الاتحاد الليبي يخوض لقاء صعبا أمام الفتح المغربي

الاتحاد الليبي يخوض لقاء صعبا أمام الفتح المغربي

يصطدم طموح الفتح الرباطي المغربي بخبرة الاتحاد الليبي في مباراة الإياب بالدور قبل النهائي لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي (الكونفدرالية) لكرة القدم مساء الجمعة أمام ضيفه الاتحاد الليبي بمعنويات مرتفعة؛ لبلوغ الدور النهائي لأول مرة في تاريخه.
كان الفتح الرباطي مفاجأة المسابقة فاز على الاتحاد بهدفين مقابل هدف واحد في طرابلس، قبل أسبوعين

يصطدم طموح الفتح الرباطي المغربي بخبرة الاتحاد الليبي في مباراة الإياب بالدور قبل النهائي لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي (الكونفدرالية) لكرة القدم مساء الجمعة أمام ضيفه الاتحاد الليبي بمعنويات مرتفعة؛ لبلوغ الدور النهائي لأول مرة في تاريخه.

كان الفتح الرباطي مفاجأة المسابقة فاز على الاتحاد بهدفين مقابل هدف واحد في طرابلس، قبل أسبوعين في لقاء الذهاب؛ ليقترب من التأهل للنهائي.

ويحلم الفتح بتحقيق إنجازه الثاني في أقل من أسبوع، بعد صعوده يوم السبت الماضي لنهائي كأس العرش المغربي، بفوزه على الدفاع الحسني الجديدي بهدف دون رد.

ويغيب عن الفتح كل من القائد محمد بن شريفة مسجل الهدف الثاني في مباراة الذهاب، ومحمد أمين البقالي بسبب الإيقاف، بالإضافة إلى الحسن يوسوفو مهاجم النيجر الذي طرد في لقاء الذهاب.

واعترف الحسين عموتة مدرب الفتح بأن هذه الغيابات تبقى مؤثرة، وقال لرويترز: "كنا نتمنى أن نخوض هذا اللقاء بصفوف مكتملة لكن علينا أن نتعامل كما حدث في مباريات سابقة بنفس المسابقة، مع مثل هذه الأمور، وأتمنى أن يكون البدلاء في مستوى الثقة".

دخل الفتح في معسكر إعدادي مغلق منذ الأربعاء بأحد فنادق العاصمة استعدادا للقاء، وفاز الفتح الرباطي بجميع مبارياته السبع في ميدانه، ضمن المسابقة الإفريقية منذ الدور التمهيدي.

على الجانب المقابل وصل وفد الاتحاد الذي ضم 30 فردا بينهم 23 لاعبا إلى المغرب يوم الاثنين الماضي، وأجرى الفريق الليبي حصتين تدريبيتين بملعب الفتح يومي الثلاثاء والأربعاء، وسيجري اليوم الخميس مرانه الأساس بملعب الأمير مولاي عبد الله الذي سيحتضن اللقاء.

واسترجع الاتحاد الذي يشرف على تدريبه البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب منتخب ليبيا الأول حارسه الأساس سمير عبود، ومهاجمه كوليبالي اللذين غابا عن موقعة الذهاب بسبب الإصابة.