EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2011

الاتحاد السعودي والسد القطري يكملان المشوار الأسيوي

السد القطري استطاع التأهل لدور الـ16 في أبطال أسيا

السد القطري استطاع التأهل لدور الـ16 في أبطال أسيا

بعد انتهاء دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أسيا، بقي الأمل يتعلق بفريقين عربيين فقط لتسجيل اسميهما في النهائي الأسيوي، وهما اتحاد جدة والسد القطري؛ حيث يأمل الفريقان الوصول لأبعد المراحل في هذه المسابقة القوية؛ خاصة بعد خروج معظم الأندية العربية.

  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2011

الاتحاد السعودي والسد القطري يكملان المشوار الأسيوي

بعد انتهاء دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أسيا، بقي الأمل يتعلق بفريقين عربيين فقط لتسجيل اسميهما في النهائي الأسيوي، وهما اتحاد جدة والسد القطري؛ حيث يأمل الفريقان الوصول لأبعد المراحل في هذه المسابقة القوية؛ خاصة بعد خروج معظم الأندية العربية.

وقام مراسل برنامج "صدى الملاعب" سلام المناصير بقراءة في دفاتر الفرق العربية في أبطال أسيا، قال فيه: "5 مثلوا العرب في الدور التالي من دوري أبطال أسيا، ولم يتأهل إلا اثنان فقط؛ فهو تأهل طبيعي؛ لأننا كسبنا ورقتين مسبقا، بعد أن شاء القدر أن يجتمع الخليجيون في مواجهتين مباشرتين، من تصدرا المجموعتين الثانية والثالثة هما من حجزا المقعدين في دور الـ8".

أما البقية فخرجت بخفي حنين، في أم المواجهات الاتحاد يقصي الهلال في كلاسيكو سعودي خالص عشنا أجمل لحظاته، مباراة تشويقية أعادت الهيبة لمن أحرز اللقب مرتين، محمد نور يقود النمور لأفضل انتصار هذا الموسم على الزعيم بـ3 أهداف لواحد، نتيجة منحت بطاقة تمثيل البلاد من نصيب العميد المتمرس في هذه البطولات.

السد اجتاز الشباب بهدف أثيرت الشكوك حول صحته، الليث اجتهد كثيرا وكان قريبا جدا من قلب الموازين، ولكن هدافيه لم يكونوا في يومهم؛ فتنازلوا لمصلحة شقيقهم القطري، وأجمل ما في هذه المباراة الروح الرياضية التي ميزت الأجواء عقب المواجهة.

رحلة العالمي إلى أصفهان لم تكن مثمرة والعودة كانت بهزيمة قاسية على يد وصيف النسخة الماضية ذوب آهن، وبـ4 أهداف لواحد، طموح النصراويين يتوقف عند هذه المحطة وشهر العسل مع المدرب دراجان ينتهي، والمهمة تسند بشكل مؤقت إلى البرتغالي جوزيه جوميز مدرب الرائد.

13 فريقا عربيا حضروا في النسخة الحالية، 5 تأهلوا للدور الثاني، وبقي منهم 2 فقط، والمهمة المقبلة بلا شك ستكون الأصعب؛ لأننا سنواجه فرق شرق أسيا الأكثر استعدادا وتحضيرا".