EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2009

بمشاركة نور والشرميطي وبوشروان الاتحاد السعودي في موقعة التأهل أمام باختاكور أسيويا

الاتحاد جاهز للموقعة المصيرية

الاتحاد جاهز للموقعة المصيرية

يدخل الاتحاد السعودي لكرة القدم مساء الأربعاء لقاء مصيريا بالنسبة له في مباراة العودة أمام باختاكور بطل أوزباكستان بدور الثمانية لبطولة دوري أبطال أسيا لكرة القدم على استاد الأمير عبد الله الفيصل.

يدخل الاتحاد السعودي لكرة القدم مساء الأربعاء لقاء مصيريا بالنسبة له في مباراة العودة أمام باختاكور بطل أوزباكستان بدور الثمانية لبطولة دوري أبطال أسيا لكرة القدم على استاد الأمير عبد الله الفيصل.

ويسعى العميد من خلال المساندة الجماهيرية التي سيحظى بها في اللقاء إلى إحراز الأهداف لحجز بطاقة التأهل للمربع الذهبي للبطولة، خاصة وأن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

ومما يساهم في ترجيح كفة الاتحاد نتيجة مباراة الذهاب التي تصب في صالحه؛ حيث يكفيه التعادل السلبي، أو الفوز بأي نتيجة من الأهداف حتى يتأهل إلى الدور قبل النهائي.

يدخل الاتحاد مباراته مع باختاكور بفرصتي الفوز أو التعادل السلبي، لكنه سيرمي بثقله من أجل الفوز دون سواه وبنتيجة مريحة تجنبا لحدوث أي مفاجأة، خصوصا وأن المباراة تقام على أرضه وأمام جماهيره التي ستسانده بقوة.

معنويات لاعبي الاتحاد مرتفعة بعد النتيجة الإيجابية ذهابا، فضلا عن عودة بعض اللاعبين المصابين والموقوفين الذين يعدون من الأعمدة الأساسية في الفريق، ويعول عليهم المدرب الأرجنتيني غابريال كالديرون كثيرا لتنفيذ خططه داخل المستطيل الأخضر.

وإذا كانت صفوف الفريق ستشهد غياب الظهير الأيمن راشد الرهيب المنضم إلى الدوليين أسامة المولد ونايف هزازي بسبب الإصابة؛ فإن التشكيلة ستشهد عودة لاعب المحور العماني أحمد حديد، والمهاجم الأرجنتيني لوسيانو اللذين كان الفريق في أمس الحاجة لخدماتهما خلال مباراة الذهاب.

يعتمد الفريق أيضا -والذي لم يخسر أي مباراة في البطولة هذا الموسم- على مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين أمثال صالح الصقري، وحمد المنتشري، وسعود كريري، ومحمد نور، ومناف أبو شقير، والمغربي هشام بوشروان، والتونسي أمين الشرميطي.

أما بختاكور فهو من الفرق الجيدة التي فاجأت الجميع بمستواها المميز في البطولة خلال الأدوار السابقة، فرغم تعادله على أرضه وأمام جماهيره في مباراة الذهاب، إلا أنه يتطلع لتحقيق مفاجأة جديدة في جدة، وإقصاء حامل اللقب عامي 2003 و2004.

يبرز في الفريق الأوزبكي كل من الصربي ميلان نيكوليتش، وداركو ماركوفيتش، وألكسندر غينريخ، وعادل أحمدوف، وفرهود تادييف، وزين الدين تادييف.