EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2011

الاتحاد الأسيوي يدعو منتخباته للعب في فلسطين

دعوة لعودة الحياة للملاعب الفلسطينية باللقاء الدولية

دعوة لعودة الحياة للملاعب الفلسطينية باللقاء الدولية

دعا رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم محمد بن همام كافةَ المؤسسات الرياضية العربية والأسيوية للعب على الملاعب الفلسطينية في الاستحقاقات التي تقام في فلسطين، معتبرا أن تحقيق تلك الخطوة "ليست تطبيعا".

دعا رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم محمد بن همام كافةَ المؤسسات الرياضية العربية والأسيوية للعب على الملاعب الفلسطينية في الاستحقاقات التي تقام في فلسطين، معتبرا أن تحقيق تلك الخطوة "ليست تطبيعا".

وقال بن همام في مؤتمر صحفي في رام الله: "أحثّ جميع الاتحادات المنضوية في الاتحاد الأسيوي على اللعب في فلسطين، وهذا التطبيع الرياضي هو دعم للفلسطينيين، وأنا شخصيا لا أرى أي طابع سياسي، ونحن هنا دعما للرياضيين الفلسطينيين بعيدا عن أي معنى سياسي، وأتمنى أن تعي الدول العربية والإسلامية بأن وجودها هنا في فلسطين هو دعم للشعب الفلسطيني".

ويحضر بن همام يوم الأربعاء مباراة المنتخب الأولمبي الفلسطيني ضد نظيره التايلاندي (0-1 ذهابا) في التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد لندن 2012 في مباراة تعتبر تاريخية بالنسبة للفلسطينيين؛ كونها الأولى على أرضهم منذ عام 1934.

ولعب المنتخب الفلسطيني آخر مباراة وسط جماهيره على ملعب الشيخ جراح في القدس في العام1934 ضد المنتخب المصري في الدور التمهيدي لتصفيات كأس العالم وانتهت المباراة حينها 4-1 لصالح الأخير.

ويأمل القيّمون على الرياضة الفلسطينية بأن تسهم مباراة منتخبهم الأولمبي بكرة القدم مع نظيره التايلاندي في تجسيد آمالهم بدولة فلسطينية مستقلة.

وشدد بن همام على أن هدف الاتحاد الأسيوي من هذه المباراة هو تجسيد حق الرياضيين الفلسطينيين في اللعب على ملعبهم، وأتمنى أن تنقل كل المنظمات العربية والأسيوية مباريات الذهاب مع المنتخبات والأندية الفلسطينية إلى الأراضي الفلسطينية.

وقال: "الاتحاد الأسيوي منظمة ليست سياسية، وليست ذات نفوذ ضاغط على أي دولة، وما نأمله أن يعي العالم بأن هناك حقا للفلسطينيين وحق مشروع بأن يمارسوا الرياضة على ملعبهم، لا يجوز أن يبقى الفلسطينيون أسرى داخل ملاعبهمداعيا الرياضيين الإسرائيليين إلى المساعدة في رفع المعاناة عن الرياضيين الفلسطينيين.

وقال: "أدعو الرياضيين الإسرائيليين أن يساعدونا في رفع المعاناة عن الرياضيين الفلسطينيين، وبأن يكون للفلسطينيين الحق في ملعبهم، وندعوهم إلى التحرك لرفع المعاناة عن الرياضيين الفلسطينيين".